تهدئة الاجواء قبل السينودس الكلداني .. مسؤولية الجميع


سيزار ميخا هرمز
سيزار ميخا هرمز

كلها ايام معدودة تفصلنا عن حدث مهم يخص شعبنا المسيحي و امتنا و كنيستنا الكلدانية المشرقية ألا وهو انعقاد السينودس الكلداني , فسيجتمع اساقفتنا الاجلاء من كل ارجاء المعمورة التي يتواجد فيها شعبنا الكلداني وكنيسته المباركة , سيحمل كل اسقف هموم رعيته , معاناتها , نعمها وبركاتها ويضعها بالمشاركة مع اخوته الاساقفة في أول سينودس يترأسه غبطة ابينا البطريرك مار لويس روفائيل الاول ساكو , سيعملوا كما عمل المسيحيون الاوائل ( اعمال الرسل ) اذ كان يضعون كل شيء بالمشاركة , سينودسنا الكلداني ان لم اكن مخطئا سينعقد بعد توقف دام اربع سنوات حدث فيها الكثير , اخر تاجيل له كان في بداية السنة , لم تعرف اسباب التاجيل بعد اعلان الموعد لانعقاده و لكن بطل العجب اذا عرفنا بتدخل الفاتيكان ( حسب وجهة نظري ) ليعلن البطريرك دلي استقالته واكبر دليل على ذلك ان الاستقالة اعلنت من بغداد اثناء زيارة الكاردنيال ليوناردو ساندري ( رئيس مجمع الكنائس الشرقية في الفاتيكان ) الى بغداد من اجل افتتاح كنيسة سيدة النجاة , وهنا بكل جراءة اقولها ان كان الفاتيكان سببا ليكون دلي بطريركا فهو ايضا من ضغط او اقنعه بالاستقالة بعد نصائح ( ممكن ) قدمها بعض الاساقفة الكلدان !! ؟؟ ,

ايام تفصلنا عن السينودس الكلداني

تم تحديد موعد للسينودس الكلداني وهو في الايام الاوائل من بداية شهر حزيران وتم تحديد مكان انعقاده وهو بغداد حيث المقر الدائم لكرسي بطريركية بابل على الكلدان نتمنى ان المؤتمر القومي الكلداني الذي انعقد مؤخرا في مشيغان ارسل رسائل مطمئنة وايجابية في وحدة الخطاب الكلداني والعمل مع بقية ابناء شعبنا المسيحي فبيانه الختامي ومقرراته وتوصياته جاءت منسجمة مع رسالة غبطة ابينا البطريرك ساكو للمؤتمر للاطلاع على الرسالة

http://kaldaya.net/2013/News/05/May24_A4_ChaldeanNews.html

نحن كشعب كلداني وبقية شعبنا المسيحي نترقب انعقاد السينودس لما سيحمل من خير لكنيستنا , فملفات كثيرة ومعقدة من المفروض ان تدرس ومن المفروض ان يخرج السينودس بحلول ناجعة لتلك الملفات الشائكة بسبب التركة الثقيلة , وقد اخذ سيدنا البطريرك وقتا مناسبا منذ انتخابه لاعداد ورقة عمل جيدة ومدروسة , كالنظر بمسألة انتخاب 7 اساقفة للابرشيات الشاغرة و محل من بلغ سن التقاعد وانشاء ابرشية جديدة في اوربا وهو الامر الذي اثلج صدورنا ويبدو صوتنا تم تلبيته وقضية سيدنا مارباوي وتوحيد الليتورجيا والطقس وحياة الكهنة .. الخ

اجواء ما قبل السينودس لا تبعث برسائل ايجابية ..

1- السبب في ذلك يتحمله من استخدم الاعلام وسيلة لحل ازمة الكنيسة الكلدانية , ان من يحصد نتائج الاجواء الغير المشجعة قبل السينودس الكلداني المهم هو من زرع ( الاعلام ) كوسيلة لبث افكاره ومقالاته اللاهوتية والخلاصية لازمة الكنيسة , فلماذا كان حلال عليه في وقتها والان حرام على اخوته ؟؟

2- لماذا مواقع الإنترنت صارت مجال التحاور بين الإكليروس؟ أقول لأن سيدنا كلي الطوبى كان يٌحب هذه المواقع ولا يطرح أفكاره ونظرياته إلا على الإنترنت والمواقع الإلكترونية عوض أن تكون في لقاءات المطارنة والسينودس والكهنة وجها بوجه بشجاعة من دون مراوغة أو إفتراء أو تباهي.

3- ان الاصالة لا تعني الدكتاتورية يحلل له ( الاعلام ) ويحرم على الاخرين , التجدد لا يعني التفرد في قرارت مصيرية تخص شعبنا وكنيستنا الكلدانية , الوحدة لا تعني مصادرة حرية الرأي والرؤية ولا بالتهديد بالقانون الكنسي الذي لا نعرف عنه شيء فلا احد من الاكليروس يجهد نفسه ويطبع وينشر نسخ منه لكي تكون متوفرة بين ايادي المؤمنين ( اللهم هناك من يريد ان نكون مثل الاطرش بالزفة ) , القانون الكنسي الذي مع احترامي له اصبح البعض يستخدمه مثل استخدام الدستور العراقي وتنفيذ المادة 4 ارهاب , حسب رأي ان من كان يعارض الباطريركية ( بغداد ) عن طريق الاعلام بالامس ولا ينفذ مقررات السينودس الكلداني واحيانا يقاطعها ويشكل لوبي وتيار معارض , اليوم يعيش نفس الاجواء ؟؟ يريد اليوم ان يرجعنا الى زمن ( موافج ) ( وانت خيط واحنا نلبس) , يريد ان يرجعنا لزمن ( ياحوم اتبع لو جرينا ) وان ( قال القائد قال الشعب ) ( نفذ ثم ناقش ) , هل المطلوب من السينودس ان يكون فيه الاساقفة مجرد ادوات تنفذ لسيناريو مرسوم مسبقأ ؟؟ ام للاساقفة رأي وصوت مسموع واصغاء , طيب اين عمل الروح القدس من كل ذلك ؟؟.. ان من دق باب الاعلام يسمع الجواب عن طريق الاعلام لما لا ؟؟ ما اقرب اليوم بالامس ؟؟ من له اذنان للسمع فليسمع ..

أن بناء البيت الكلداني لا يتم من خلال نشر الغسيل كما فعل غبطته في نشر تقرير اللجنة المكلفة في اوقاف واموال ابرشيتي بغداد والبصرة امام الملأ وعلى المواقع الالكترونية المفتوحة لجميع الاطياف من ديانات مختلفة , هل يمكن فتح لجان اخرى لمعرفة اموال او طريقة التصرف في اوقاف ابرشية اربيل الكلدانية وابرشية كركوك وابرشية القوش وابرشية عمادية وابرشية الموصل ؟؟ ونشر التقرير على المواقع الالكترونية ..

ان ( الاب ) الذي هو اب جميع المسيحيين والمسلمين , اما عليه ان يتسم بالمرونة لا بالمواقف المتصلبة ؟؟ , اما عليه بذل الجهود المضاعفة لخلق حالة التفاهم بدل من حالة الانقسام والمواقف المتشنجة ؟؟ , ا ليس من واجبه تقريب وجهات النظر والاحتواء بدل من التصعيد الذي لا يخدم ؟؟ , ا ليس من واجبه تكثيف اتصالاته بأخوته ؟؟

بصراحة الجميع يتحمل المسؤولية في خلق اجواء غير مشجعة قبل السينودس واعطاء المجال للعلمانيين كي يصبوا الزيت على النار ؟؟ والجميع يتحمل المسؤولية في خلق اجواء مشجعة بالتهدئة من اجل سينودس يحمل ثمار ناضجة ,

ا ليس رئيس الجمهورية جلال طلباني مثالا طيبا يحتدى به من اجل لم شمل العراقيين بمختلف انتمائاتهم السياسية والقومية والدينية .. ا لم يصبح عالمنا قرية صغيرة فرفع سماعة الهاتف تختصر المسافات وتقرب القلوب و توضح الكثير من الامور الضبايبة والغير مفهومة او اضعف الايمان المراسلات الالكترونية الداخلية والحوار الهادئ بعيدا عن الاعلام المفتوح ” فدعاهم يسوع وقال: أنتم تعلمون أن رؤساء الأمم يسودونهم، والعظماء يتسلطون عليهم فلا يكون هكذا فيكم . بل من أراد أن يكون فيكم عظيما فليكن لكم خادما ومن أراد أن يكون فيكم أولا فليكن لكم عبدا كما أن ابن الإنسان لم يأت ليخدم بل ليخدم، وليبذل نفسه فدية عن كثيرين ” متى 20 ( 25- 29 )

.. ما احوجنا لتلك الاجواء قبل السينودس وتنقية النفوس من أجل مصلحة وخير كنيسة المسيح وشعبنا المشتت .. من اجل خلق تلك الاجواء هي مسؤولية الجميع اكليروس وعلمانيين .

ايماننا وثقتنا عالية باكليروسنا ونضوج شعبنا لان هناك من استغل هذه الثغرة وبات ينشر مقالات واخبار مفبركة باسم البطريركية تدق الاسفين في وحدة شعبنا الكلداني وكنيستنا فيبدو ان بناء بيت كلداني قوي لا يعجب الكثير لانه يضر بمصالحهم الشخصية والحزبية الضيقة ..

كمؤمن خاطئ انادي واطلب بكل محبة من اساقفتنا الاجلاء المشاركة بقوة بالسينودس الكلداني فبذلك رسالة واضحة على وحدتنا رغم الاختلافات والتي هي مسألة طبيعية , اجتماعكم مع بعض يسد الابواب امام الشيطان ويعطي درسأ بالمحبة لمن كان يقاطعها بالامس ولايؤمن بجدواها بذلك تجددوا عهدكم مع الله ان اختياركم هو مصلحة كرمه ( كنيسته ) وشعبه , اجلسوا وتناقشوا , اختلفوا وتصالحوا , والرب وشعبه سيكون معكم في الاتفاق والاختلاف ..

صلاتنا ودعواتنا للجميع من اجل سينودس كلداني يحمل الخير لكنيستنا وامتنا الكلدانية وشعبنا المسيحي ..

سيزار ميخا هرمز

cesarhermez@yahoo.com

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 76

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى