تـوضيحات ﭙاطريـركـيتـنا أثارتْ غـباراً و ضباباً عـلى قـوميتـنا وكـنيستـنا


مايكل سيبي
مايكل سيبي


إن بـيانات غـبطة ﭙاطـريـركـنا الصاروخـية تـثير عـنـدنا الحـماس والإقـدام عـلى تعـقـيـبات فـورية ، ولما كان أصدقاء لـنا قـد طـلبوا منا بصفة أخـوية ، الـتريُّـث عـن الكـتابة لـبعـض الـوقـت ، فلأجـلهم أجَّـلـنا ردُّنا لبضعة أيام وساعات زمنية .

بتأريخ 20 نيسان 2013 نشرتْ ﭙاطـريـركـية بابل عـلى الكـلـدان بـياناً لغـبطـته حـول موقـف الكـنيسة من الـقـومية ، وقـد كان إعلاناً عـن تـذمُّـره من كـثرة مقالات الـكــُـتاب الـناقـدة له أكـثر من أن يكـون توضيحاً لمسألة الـقـومية ! ومُـتهـِماً إياهم حـسب رأيه بأن كـل واحـد يـريـد الـﭙاطـريـركَ عـلى قـدر قامته ، ونحـن نسأله هـل يريـدنا أن نـقـصِّـر من طـولـنا لـنصبح أوانيَ مستــطـرقة ! أم نلبس رداءاً أو سـروالاً قـصيراً إرضاءاً لغـيرنا فـيُعـيـبنا المارّة ! لسنا نـطالب إلاّ بجُـبَّة عـلى قـدر طـول قامتـنا الـتي وهـبها الله لـنا وهـنا يكـمن حـقـنا ، أيعـتـقـد غـبطـته بأن هـذا تجاوز منا عـلى إلهـنا الـذي خـلـق قامتـنا ؟ .

وردَ في الـتـوضيح المشار إليه ، تعـريف الكـنيسة بأنها مؤسسة إلهـية دستـورها الإنجـيل وهي بشرية في نفس الوقـت تحـوي قـوميات ولغات متـنوعة ، ويتأسف لحالة كـنائـسنا الشرقـية لفـقـدانها أبعادها الـتبشيرية .

وإسمحـوا لـنا أن نـعـبِّـر عـن رأينا في ذلك الـبـيان وعـلى محـورَين :

الأول :

إنَّ الإنجـيل هـو دستـورنا جـميعـنا ، إقـرأ في لوقا 57:9 عـن أحـدهم يخاطـب الرب قائلاً ( يا سيد أتبعـك أينما تمضي( … فـلم يرفـضه المسيح ! طـيب إقـرأ في لوقا 5:19 حـين صعـد زكا فـوق جـميزة من شـدة تـوقه لـرؤية المسيح لـقِـصَر قامته ، فـقال له الرب : ( يا زكا ، أسرع وإنزل ، لأنه ينبغي أن أمكـث اليوم في بـيتـك ، فأسرع ونزل وقـبله فـرحاً !! ( . فـربنا يسوع المسيح لم يرفـض أحـداً مقـبلاً إليه ، وإلاّ أين يـذهـب المتعَـبـون والـثـقـيلو الأحـمال والمسؤولـيات ، ومَن يريحـهم ؟؟ … إنَّ مَن كانتمملكـته من هـذا العالم ، لا ينـفع للمسيح !! .

أقـول ، المسيح لم يرفـض أحـداً بل إحـتـضن وقـبَّـل بفـرح عارم ليضم إلى فـريقه كـل مَن يودّ العـمل في حـقـله لأن الحـصاد كـثير والفـعـلة قـليلـون ، والأكـثر من ذلك فالمسيح هـو الـذي دعى الكـثيرين إليه ! فـكـيف بكُم الـيوم وأنـتم تـرفـضون عاملاً ماهـراً آتٍ برغـبته الملـتهـبة مثـل سـيادة المطران باوي سـورو الموقـر متلهـفاً للإنـتماء والإنـضمام إلى فـريقـنا ليخـدم في حـقـل كـنيستـنا الكـلـدانية ؟ أم أنَّ القـضية وما فـيها حـين يصبح في هـيكـل كـنيستـنا الكـلـدانية سـتـرَونه عـموداً كـنسياً مع أعـمـدتـنا الشامخة الأخـرى ، ذي متـراس يصعـب تهـميشه حـين تـشتـد وغى الإيمان والأصالة !!! خاصة بعـد أنْ إجـتاز أصعـب الإمتحانات التي نادراً ما يجـتازها الآخـرون بل ولا يجـتازوه ؟

ألستم تعـملون بالإنجـيل دستـور الكـنيسة ، أم أن لكم دسـتـوراً آخـراً ؟ نقـول طـيب هاتوا لـنا نـصاً أو عـذراً دينياً أو دنـيوياً تستـنـدون إليه في إعـتـراضكم لقـبوله ؟ إن قـضيته لا تحـتاج إلى مناقـشة ولا دستـور ، لأن شأنه كـمَن بـيـده أمراً وزارياً صادراً بتعـيـينه ولم يـبقَ إلاّ تـنـسيـبه ، فـهـل يمكـن لمدير الـدائرة أن يرفـضه ؟ إلاّ إذا كانت هـناك قـوى تعـمل خارج سلطة الـوزارة والقانون ، مثـلما كان يحـدث في العـهـد الماضي أنَّ موظـفاً بسيطاً يرأس إجـتماعاً سياسياً يضم مديره وأبو المديـر خاضعـين له وهم صاغـرون ! ولهـذا إنهار الـبنيان ( أو مِطـرا مُـثيلِ أنْ دَلـوﭗِ = ذلك المطر أتى بهـذه القـطرات من السقـف (!!!! إنَّ مار باوي بكـل بساطة ، مطران مقـبول من سلطة أعـلى منكم وبرأس مرفـوع فـهـل هـناك سلطة أخـرى لا نعـرفها ، وتـفـرض أوامرها عـليكم ؟.

وإلاّ فـكـيف تخـطـطون مسبقاً من أجـل رفـض قـبوله في السنهادس ! وأرجـو أنْ لا تسألـونا من أين نعـرف فالجـدران لها آذان ، بل نحـن نسأل السادة المطارنة الـذين عـلى نـفـس خـطـِّـكم لكـنهم يتبـرؤون عـن دَورهم في هـذا المخـطط الظالم ، هاتـوا حجـتكم المنـطـقـية لكي نـقـول لكم ولغـبطـته آمنا بالله أنـتم عـلى حـق ، هـذا بالإضافة إلى أنـنا جـميعـنا ملزمون ضميرياً وكـنسياً بأن نعـمل لـنـكـسب رضى الله ، لا أنْ نكـسب رضى البشر شمالاً كان أم جـنوباً .

نحـن أبناء الرعـية ليست لـدينا سلطة عـلى رجال الـدين في الكـنيسة ، ولسنا كـما عـلق غـبطـته عـلينا في تعـقـيـبه قائلاً ــ هـل أنت تـسَـيِّـر الكـنيسة ــ ! ولكـنـنا نرى أنَّ لـنا الحـق في الحـرص عـلى كـنيستـنا فـنعـطي رأينا في مجـريات الأحـداث ونـقـول : إن ملف مار باوي سيضع سادتـنا المطارنة عـلى المحـك لـقـياس مصداقـيتهم ونجاح سنهادسهم ، بل يفـتـرض أنْ يعـلـن كـل مطران موقـفه في أبرشيته قـبل إنعـقاده ليعـرف مدى قـدرته عـلى مقاومة المناخات الطارئة وصموده أمام رياحها العاتية .

نـقـول ذلك لا تجاوزاً بل عـملاً بالمثـل متـذكـرين كـيف كان بعـض المطارنة في السنين الماضية وــ غـبطـته من بـينهم ــ يقاطعـون السنهادس ونجـحـوا فـعلاً في عـرقـلته !! فـفي البارحة رفـضوا الحـضور إلى السنهادُس بهـدف إسقاط ملف مار باوي ، والـيوم يسقـطـون ملف مار باوي قـبل حـضورهم إلى السنهادس ، يا للصدفة المبـرمَجة العـجـيـبة والـتي لا يمكـن لآخـر نـظـرية الإحـتمالات الرياضية أن تخـرج معـها بنـتـيجة ، لـقـد تـوقـفـتْ الحاسـبات ! .

وقـد ينفع الـتـذكـير إنْ ذكــَّـرناكم بأن الملامح الظاهـرة والمؤشرات البارزة الـيوم تـقـودنا إلى الخـشية من أنَّ مستـقـبلاً غـير آمنٍ ينـتـظـر كـنيستـنا في عـهـدكم ، كـما حـدث لغـيركم سابقاً ، فـهـل هـذا الـذي تـريـدونه ، وهـل تـرَون أن هـذه هي الطـريق الـمُـثـلى لـدخـول التأريخ ؟

الـثاني :

أما الـقـومية حسب توضيح غـبطـته فـهي مجـموعة واحـدة متجانسة ، ذات قـضية ناجـمة عـن شعـور وجـداني بالإنـتماء إلى وحـدة ــ تراث ، تأريخ ، لغة ، جغـرافـية ــ والتي في مجـموعـها تـشكـل لها هـوية خاصة لا تـنـتـزع … دون أن يشير غـبطـته إلى الـدم والـتـقالـيـد ونحـن نؤيـدة بـذلك ، وأشار أيضاً إلى أنْ ليس ضرورياً أن تكـون لها عـقـيـدة دينية واحـدة .

إذن غـبطـته يعـترف بأن الـقـومية هي شعـور بالـدرجة الأولى ولكـنه لم يعـبِّـر لـنا إلى الآن عـن شعـوره هـذا ــ كـتابة في بـيان أو شـفـوياً مسجـلة ــ وحـتى من خـلال محاولات الأخ ولسن يونان ( SBS(كانت إجابات غـبطـته زئبقـية لا تـُـمسَك بالـيـد ولا بملقـط ولا بشوكة معـدنية ، فـلا نعـرف إسم القـومية الـتي ينـتمي إليها ولا إسم لغـته الـكـنسية ولا نـدري ماذا سيكـتب إسم قـوميته في إستمارة الإحـصائية ، ولا نـدري متى سيـكـون ذلك الـيوم الـذي سيتعـرف عـلى هـويته ويـزيل شكـوكه وتـتلاشى مُـبهماته فـيَصل إلى مبتغاه وتـتـرسخ قـناعـته وتـثبت عـنـده بعـد هـذا العـمر الغـزير بالتجارب والـدرجات الأكاديمية الرفـيعة التي عـنـده ، هـل في نيته أن يحـصل عـلى دكـتـوراه إضافـية وعـلى أثرها يقـرر هـويته ؟ يا سـيـدنا طـلـَّـعـتـنا من طـورنا .

ومثـلما قال الأخ حـبـيب تومي : (( أنا اولهم سوف أكـتب كلداني ، والأخ يونادم كنا سوف يكـتب آشوري ، والأخ وسام موميكا سوف يكـتب سرياني ، إذن المسألة محلولة ومحسومة ، فـلماذا نحاول تعـقـيد المسألة وهي محلولة امامنا ؟ كل منا يعـرف إسمه ولا يوجـد اي تعـقـيد(( في الحـقـيقة إن أمرَ غـبطـته مثير وهـو الـذي يحـفـزنا ولسنا نـدري هـل يـريـد أن يجـس نبـضنا وردود أفـعالـنا أم ماذا ؟ ولـو لم يكـن ﭙـطـركـنا عـلى رأس الهـرم في كـنيستـنا ، ما كـنا نـكـتـرث له عـلى الإطلاق ولا يثيـرنا . فـيا سـيدنا أنت كـفـردٍ حـرٌ في إخـتـيارك وقـناعـتك ، أما كـﭙاطـريـرك فالأمر يخـتـلف ، هـل تـريـد أن تـلغي تراثـنا آباءنا أجـدادنا إسمنا هـويتـنا كـيانـنا تـقالـيدنا ؟ فإنْ إستـمرّيتَ ونهجـتَ هـذا الـنهج فالإشارات تـدل عـلى أنـك في الـنهاية ستـبـيعـنا .

أضاف غـبطـته في إيضاحه أن ــ التسميات موضوع شائك يتركها للمتخـصصين ــ ولا ندري لماذا لم تكـن شائـكة في العـهـود السابقة وما علاقـتـنا بالأشـواك فـنحـن أصلاً نـتجـنبها لأن لـنا إسماً صقـيلاً ــ وﮔاعـدين في بـيتـنا وما نـتحارش بـواحـد ــ ولسنا نـنافـس أحـداً ولا نـصارع آخـراً فـلماذا صار إسمنا الـيوم شائكاً ! ولا نـدري هـل إنه غـبطـته يحاول أن يربح الوقـت منا ، أم سيحـدد لـنا سقـفاً زمنياً لإنجاز مشروعه عـلى أيـدي المتخـصصين لـيُـعَـلـِّـمونـنا ما هـو إسمنا ، ويا عـيـب عـلينا ما نعـرف إسمنا ؟

يا سـيـدنا ، إنْ كان إسمنا وإسمك معـنا مجهولاً ، كـيف رضيتَ أن تكـون كاهـناً ومطراناً في الكـنيسة الكـلـدانية وقـبلتَ أن تكـون رأساً عالياً في ﭙاطـريـركـية كـلـدانية ؟ أليس من حـقـنا أن نستغـرب ؟ ولكـن هـنا لـدينا وقـفة ! ربما لأنك دخـلتَ معـهـد مار يوحـنا الحـبـيـب الـدومنيكاني فـهـذا فـرانسيسكاني ولـيس كـلـداني .

طيب ، ماذا سيكـون واجـبك بل موقـفـك حـين ترى أخـصائـيّي الطرف الآخـر يرفـضون فـكـرة فـتحَ أي باب للـنقاش بشأن تلك الشائكات بل ويمتـنعـون عـن الجـلوس حـول طاولة حـوار دائرية أفـقـية للحـوارات ، طالما يرَون أنَّ رأيهم مثبت في عـقـلهم الـباطـني لا يمكـن أن يناقـش إطلاقاً ، بل ولا يمسه حـتى المطهـرون ؟ وإذا أردتَ أن تـتحـقـق عـن صحة كلامنا جـرِّب لـتـتأكـد بنـفـسك ، وأكـيـد قـرأتم مقالـنا الأخـير فـفـيه وثائق تؤيـد كلامنا .

وهـل ستكـون سخـياً هـذه المرة أيضاً وتـتـنازل عـن حـقـك في الحـوار الأخـوي الـذي تـتأمله والـنـقاش العـلمي الـذي تـنادي به والمَقـْـرون بالمستـنـد التأريخي ، وبالتالي نـنجـرف كـلـنا إلى حـيث المجـهول وكـل ذلك إرضاءاً للطرف المتـزمِّـتْ وخـضوعاً له ، دون أن نكـون ملـزمين عـليه ؟ وتـقـول عـنا أنـنا في سـدني لا نعـرف ظروفـكم في العـراق .

إن الأجـواء غامضة ونحـن الـبسطاء لا نعـرف ما الـذي يجـري ، تـرى هـل هـو دخان أم ضباب أم تربة أم عـواصف ؟ وماذا وراء كـل ذلك ، لا نـدري ! ولكـنـنا نعـرف شعاراً تعـلمناه أثـناء الخـدمة العـسكـرية : إنَّ الـبـزّة العـسكـرية لا تـزكــّي مُـرتـديها ، ولـيفـسر منه ما يريد المفـسر ، رحِم الله إمرىءٍ قال خـيراً فـغـنِم أو سكـت فـسـلِم.

 

بقـلم : مايكـل سـيـﭙـي / سـدني

 

 

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى