تـذكــَّـرتُ الـﭘـطـرك سـاكـو وأنا في الهـنـد بعـد السنهادس  / الحـلـقة الأولى


مايكل سيبي
مايكل سيبي

ملاحـظة مفـيـدة : تسعة أيام في الهـنـد إنـقـطعـتُ عـن إعلام الإنـتـرنيت ، فـلم أستـطع فـتح إيميلي ولا صفحـتي في الفـيسبوك ولا أي موقع إخـباري عـربي أتعامل معه ، ليس فـقـط من كـومبـيوتـر الـفـنـدق أو هاتـفي الـنـقال ولكـن حـتى من موبايل الشخـص الهـنـدي …… إنهم يستـطيعـون إرسال إيميل لي وأقـرأه في أستراليا ولكـن لا يمكـنـني الـدخـول إليه لـقـراءته في الهـنـد ، ولا يعـرفـون السبب أكـثـر من أنهم لا يتعاملـون مع ( hotmail ) بل مع ( gmail ) …. ونـفـس الشيء في مطار بانـكـوك ، ولا أدري إنْ كان ذلك مبرمجاً أصلاً من السلطات لأغـراض أمنية عامة تخـص شعـوبهم .

مقـدمة للـبعـض :

حـين يقـرأ الـﭘـطرك ساكـو أو غـيره الإنجـيلَ يقـول ( قال يسوع ) ولا يقـول قال السيد أو رب المجـد أو خالق الكـون أو أي مصطلح تعـظيمي ليسوع المسيح ، أفلا يليق بالمسيح ذلك ؟ نعـم يليق ولكـنه ليس بحاجة إليه ! حـيث إسم المسيح هـو بحـد ذاته المعلم الأعـظم ثمين القـيمة دونما ضرورة إلى تـضخـيم لـرفع شأنه ، وعـليه أنا أذكـر كـثيراً في مقالاتي وأقـول الـﭘـطرك ساكـو أو ساكـو بلا أية مصطلحات تسبق إسمه ، ودون أن أقـول غـبطة وأبـينا وسـيـدي ومولاي وحـبـيـبي وبُـطـين قـلـبي ، شأنه في هـذا الحـقـل شأن أسماء لمّاعة مثل آينـشـتاين فلا نـقـول الـدكـتـور آينـشـتاين ولا المارشال ستالين بل نـقـول قال هـتـلـر وقال أفلاطـون وقالت مريم ها أنـذا أمَة للرب … بل وكـثيرا أخاطبه بأخي لأنـنا إخـوة في المسيح .

أما إذا عـلمتُ أنّ الـﭘـطرك ساكـو بحاجة إلى هـكـذا مصطلحات لتعـظيمه فـهـذه سهـلة عـنـدي وسأكـثِـر منها بما أجـعـل المنافـقـين الملاّقـين وضعـفاء الـنـفـوس ومعـهم جـميع الـلـوﮔـية ينـفـرون منها ويقـولـون ــ تـوبة ــ وذلك عـلى غـرار الـقـذافي وإسم دولته : الجـماهـيرية العـربـية الليـبـية الإشتـراكـية العـظمى …. وأنا أضيف إليها ( الإفـريقـية الـديمقـراطية الإتحادية ) …

وبإخـتـصار أنا لا أجـيـد التملق لأني لا أطمح إلى الإرتـقاء ولا التباهي أمام الناس ولا أحـب إصطناع الـتـواضع بحـركات تمثيلية فـهـذه من إخـتـصاص الغـيورين الحاقـدين ذوي الـقـلـوب الـداكـنة ! ولا عـنـدي مصلحة شخـصية مع أحـد ، فلا بناء بـيوت ولا صعـدود إلى المـذبح ، ولا الإنـتـظار أمام الزاوية السفـلى بطأطأة رأسٍ عـنـد باب مطران أو زعـيم ، كما لا أنـتـظـر كـلمة عـفـرم من أي قائـد كان … أما إذا جاءت إليّ من دون أن أبحـث عـنها ، فـمن المؤكـد سأفـتخـر بها وأشكـر مصدرها .

بعـد إنهاء مهمتي في الهـنـد ووصولي إلى أستراليا ، إطـَّـلعـتُ وقـرأتُ وإستمعـتُ إلى أحـداث الساعة ولابـد من الكـتابة عـنها مبتـدئاً منـذ أيام كان المطارنة في أبرشياتهم ثم لـقائهم في روما وحـتى مقابلة المطران فـرانسيس قلابات في إذاعة صوت الكـلـدان مع الأخ شـوقي قـونجا الـذي يخـتار أسئلة مركـزة دون أن يحـصل عـلى أجـوبة وافـية عـنها ، مروراً بموضوع حـبـيـب وشـريـك الـﭘـطرك ساكـو السيـد سـرﮔـون لازار الجـعـفـري .

تبـيَّـن لي أن أحـداثاً ساخـنة أخـذت دَورها في الساحة كـنا تـوقعـناها قـبلاً ، لكـن المعـلن عـنها لاحـقاً أراه فاهـياً جـداً ، وكم نـبّهـْـنا ساكـو عـن بعـضها فـلم يصدِّقها ولا إلـتـفـتَ إليها شأنه شأن مار تـوما الشـكـوك الـذي قـيل له ولم يؤمن إلاّ بعـد أنْ غـرز أصابعه في عـمق جـرح المسيح المصلوب القائم من الـقـبـر … تـرى هل يعـتـقـد الـدكـتـور لـويس ساكـو بأنه أذكى الـناس معـتـزاً بنـفـسه وليس محـتاجاً إلى إرشاد لخـطواته أو تـنـبـيه لطريقه ، أم أنه ملـزمٌ مسبقاً بتـتـبّعِ مسار مخـطط له بالألوان ، فـيكـون أشبه بروبوت لا يمكـنه الخـروج عـن البرنامج المرسوم له ولا الزيغان عـنه ، أم بعـد أن حالفه الحـظ وتـبـوّأ منصباً في الكـنيسة الكـلـدانية وهـو معـجـون بتـطلعاته النـسطورية ومصطبغ بلغـته السريانية ، صار ينـتـقـم من مؤسسة كـلـدانية عـريقة سـبق أنْ تمرّد عـلى قادتها يوماً ؟ أخي شـجابك إلى الكـلـدان ؟ .

إن ساكـو ليس مصدّقاً نـفـسه بأنه صار ﭘـطركاً ، يرى نـفـسه أكـثر من قابليته فـيتـصرّف وكأن الجـميع جـنـوده في ساحة العـرضات يُسيّرهم حـسب ذوقه ومزاجه فـيتـباهى بإنجازاته الهـدّامة لـتـراث وتأريخ كـنيسة آبائـنا الـذين سـفـكـوا دماءهم من أجـل أمانـتهم وإيمانهم بكـلمة الرب ! ثم متـدخلاً في أبسط حـلـقات الأنـشطة الكـلـدانية بعـيـدة عـن جغـرافـية دائـرته والتي لا تخـصه إطلاقاً ولا تـزيـد أو تـنـقـص من طوله !! كما يسمح لـنـفـسه بالـنـزول إلى مستـويات واطئة في أمور الشمامسة خارجة عـن واجـباته أساساً سآتي إليها لاحـقاً !! أخـمّـنه أنّ بـودّه الـقـول ( أحـصد حـيث لم أزرع ، وأجمع من حـيث لم أبذر )  وفي النهاية يأتي بخـفي حـنين فـيتراجع لكـنه يـبقى عـنـيـداً .

أكـتب كـل مقالاتي مستـنـداً إلى الأخـبار المنـشورة وإحـتـكاكي بالمجـتمع والتحـلـيل العـلمي القابل للـنـقاش بالإضافة إلى آرائي الشخـصية ــ السوسيولـوجـية لخاطر ذاك الرجال ــ … قـد أسأل عـجـوزاً خـبـيـراً في الحـياة أو أستـشير معـلماً أصغـر مني ولكـني لـن أصبح عـبـداً لأحـد ، فلا أسمح أن أتـلقى تـوجـيهات محـددة كأوامر من ضابط عـسـكـري لأني لست موظفاً ، وسـبق أن كـتـبتُ أني رفـضتُ أجـوراً معـروضة عـليّ ( وبالإسم ) ، وإنما عـنـدي موهـبة الكـتابة من الخالـق وهـواية شخـصية فأعـمل بما يملـيه عـليّ ضميري ، الـذي يحـتـمل الصح والخـطأ ولكـن في أحـلك الظروف فالمنـطق يحـسم الموقـف وإلاّ فالزمن كـفـيل بـذلك .

قـبل سـفـري قـرأت خـبـر زيارة الكاردينال ــ كـوخ ــ في موقع ﭘـطركـية ساكـو عـن أنه حـضر إلى العـراق من أجـل (( المشاركة في حـفـل تـنـصيـب الـﭘـطرك الآثـوري ﮔـورﮔـيس )) فهل تـريـدونـني أن أصدّق الخـبر ، حـتى إذا كان صادراً من غـبطته ؟ .

أراه متـوهماً في شيء وهـو تـصوّره لنـفـسه بأنه يكـتب لـتـقـرأ جـدتي المرحـومة بَـبّي الخـبـيرة الشعـبـية في معالجة الحـروق في بلـدتـنا ألـقـوش ! أو لكي يقـرأه جـدي المرحـوم إيـسف نـسّاج الشالا وشَـﭘـوك ، ولا يـدري بأنـنا نعـرف سـر ذهابه إلى بهاء الأعـرجي !!! أو الآخـر العلاّني …. لكـنه صدق حـين قال للأخ ولسن يونان : ( آنا لـيـبي … أنا مريض ) وأيضاً حـين صرَّح بأنّ ( الـتـركة ثـقـيلة ) …. يا أخي ساكـو ، لماذا قـبـلـتَ بالأولى ولماذا لست تـرمي الـثـقـل من عـلى ظهـرك في الثانية ؟ منـو إللي جابرك عـلى المُـر وأنت النازوك الحـلـو ؟ .

إن سلسلة المقالات التي سأكـتبها تـكـون مستـنـدة إلى خـبرتـنا الشخـصية مع ما لمسناه في الشارع العام والكـنيسة الكاثـوليكـية في الهـنـد ، والمحاضرات المسجـلة بالـﭬـيـديو والمنـشورة عـلـناً في المواقع ، بالإضافة إلى المعـطيات في المقالات التالية ، فإنـتـظرونا :

تأجـيل إنعـقاد السنهادس الكـلـداني     http://saint-adday.com/permalink/7889.html

غـبطة أبـينا البطريرك يتـصل بسيادة المطران جمو     http://saint-adday.com/permalink/7931.html

وصول الكاردينال كـوخ إلى أربيل   http://saint-adday.com/permalink/7929.html

البطريرك ساكـو : عـلى الكـنيسة أن تكـون أُماً بدلاً من   http://saint-adday.com/permalink/7976.html

صوم وصلاة لأجل السنهادس الكـلـداني   http://saint-adday.com/permalink/7970.html

بدء أعمال السنهادس الكلداني    http://saint-adday.com/permalink/8013.html

البابا فـرنسيس يلتـقي آباء السنهادس الكلداني     http://saint-adday.com/permalink/8020.html

البيان الختامي للسنهادس الكلداني المنعـقـد في روما  http://saint-adday.com/permalink/8028.html

 

تصريحات مهمة لإذاعة صوت الكلدان للمطران مار فـرنسيس قلابات حول السنهادس الكلداني الأخير

http://www.chaldeanvoice.com/mod.php?mod=interviews&modfile=item&itemid=39

 

غـبطة البطريرك يزور رئيس مجـلس القـضاء الأعـلى    http://saint-adday.com/permalink/8073.html

مسيحيو بغـداد في وقـفة إحـتجاجية على المادة 26    http://saint-adday.com/permalink/8075.html

الرحمةُ طريقُ المسيحيّ رسالة راعـوية بمناسبة سنة الرحمة   http://saint-adday.com/permalink/8070.html

موضوع رعـية فانكـوفـر الكـلـدانية    http://saint-adday.com/permalink/8078.html

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى