تظاهرات متواصلة وقطع طرق في ديالى رفضا لتحويلها الى اقليم


نادي بابل

بغداد – وكالات – الجيران

يواصل مئات العراقيين التظاهر في ديالى شمال شرق بغداد لليوم الخامس على التوالي تعبيرا عن رفضهم لقرار اعضاء في مجلس المحافظة المطالبة بالتحول الى اقليم مستقل.

وكان اعضاء في مجلس محافظة ديالى وكبرى مدنها بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) اعلنوا الاثنين الماضي انهم جمعوا تواقيع 15 من بين 29 من اعضاء المجلس للمطالبة بتشكيل اقليم.

ومنذ صباح الثلاثاء ينظم مئات من سكان المحافظة تظاهرات يومية في مناطق مختلفة من ديالى التي تسكنها غالبية سنية وتنتشر فيها تيارات شيعية رافضة لتشكيل اقليم، وذلك اعتراضا على خطوة مجلس المحافظة الذي فر بعض اعضائه نحو مناطق اخرى.

وتجمع اليوم السبت مئات الاشخاص امام مبنى مجلس المحافظة في وسط بعقوبة وعم يرفعون لافتات كتب على احداها “كلا كلا للطائفية” و”اهالي ديالى يستنكرون تقسيم العراق” و”كلا كلا للاقليم”، بحسب ما افاد مراسل وكالة فرانس برس في المكان.

كما هتف المتظاهرون “ديالى لنا وما نعطيها” و”نعم نعم للوحدة” و”كلا كلا للتقسيم”.

ودفعت التظاهرات الغاضبة محافظ ديالى عبد الناصر المهداوي وعددا كبيرا من اعضاء مجلس المحافظة الى الفرار الى اقليم كردستان العراق الشمالي.

واكد المهداوي لفرانس برس مساء الجمعة انه “متواجد مع اغلب اعضاء مجلس المحافظة من القائمة العراقية والتحالف الكردستاني واخرين من الاعضاء السنة، في اقليم كردستان” منذ بدء التظاهرات.

وتحدث عضو مجلس المحافظة عصام شاكر عن عملية “قطع للطرق ادت الى توقف العمل في مجلس المحافظة ودائرة المحافظة وغلق بعض الدوائر بشكل كامل وتلكؤ العمل في اغلب المدارس”.

وكان مجلسا محافظة صلاح الدين ومحافظة الانبار اللتين تسكنهما ايضا غالبية سنية، اعلنا في وقت سابق عن سعيهما للتحول الى اقليم.

وتنص المادة 119 من الدستور العراقي على انه “يحق لكل محافظة او اكثر، تكوين اقليم بناء على طلب بالاستفتاء عليه، يقدم باحدى طريقتين: اولا، طلب من ثلث الاعضاء في كل مجلس من مجالس المحافظات التي تروم تكوين الاقليم”، و”ثانيا: طلب من عشر الناخبين في كل محافظة من المحافظات التي تروم تكوين الاقليم”.

واعلن رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، وهو شيعي، عن رفضه لتشكيل اقاليم في هذه المرحلة.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى