تراتيل عشق / للشاعر : الحكم السيد السوهاجى


نادي بابل

 

 

على فراشك القرمزى

أنفاسك العطرة

أشد نفسى

أمد الروح مبحوحة

من كثرة الشوق

أبسط أجنحتى

أتمتم بإننى عاشق

محارب

سوف أقد قميصك

أخرج العرى

على مرتين

أنصب سماك الممتلئة

فوق زوايا حائرة

و شوق لايبغى لحسنك تبديلا

شوق يبغى شرود متصل

وردات تبض

على صفائح النار

تتدجرج فى زهو أنثى

يلعقها الخضار

أنثى تفرج عن آلامها

 كيما تستريح

تعانق عنق العشق

كيما تخرج الماء

لأرضها  العطشى

لقسماتها المتعبة

تخرج تعبا

من عروق دافئة

عشقا صالحا

 لمائة ليلة قادمة

  

أمد الروح

 فى أنفاس تلهث عارية

أتمتم

 أن النسوة ملاذ المتعبين

بخور عشق

 يطرد الشياطين

سردايب دافئة

أنك بمائة من النسوة

خريطة بياضك

لم أراها .. لم أشاهدها

 فى أطالس النساء

و صور العارضات

 جلودهن فى الهواء

أتمتم أن غرس الهوى

فى قميصك

يشهى مفاتيحى

يفتح شهية الغناء

 و الرقص

على ألواح مباهجك

لوحات طبيعتك

يفتح الشهية

أن أتلون بك

أشرب مطرك

عشقك

مزقات هواك

أتمتم أنك أنثى

تثمر تفاحتين

أنثى تثمر فاكهة

حسب فصول السنة

و طقسك يجلب السعادة

يتبدل

 حسب جهاتك الاربعة

و درجة حرارة عشقك

بين أجنحتى

و فوق أشرعتى

  

لذات مجنونة

و مغامرات أنثى

فى ملامح الصباح و الفاكهة

لا تمل  الحب

فى كفى …و عينى

  

سيدتى… بسعة صدرك أكون

بسعة قدك أكون

بسعة وجهك أكون

بسعة بعضك أكون

بسعة كلك أكون

نعم

 بقدر ما تشتهى أكون

  

سيدتى

أشتهى السحاب فى فمك

أشتهى رعاتك

يأكون دمى

يغتصبون بلادى

يلامسون ظلى

أينما كنت

يصافحون يدى

يغرسون الخصل

فوق قراى المتعبة

و كلك حبلى

 بالوجع

سيدتى ..

سأتعرف معك

على كل المذاقات

سأتعرف كيف تنبت الحمرة

فى خديك

كيف يتسرب منك الخجل

كيف تحملينى فوق هودج

سعادتك

قمم أنوثتك

كطفل

يحب الشمس و القمر

يحب اللعب فى طين النساء

يحب الالتصاق بالجدران الدافئة

يحب حرق الورق

 كل ساعة

سيدتى ستكونين فى كل صباح شمسى

فى كل مساء قواريرا

 أختبىء بها

سأكون لحنا يتسرب فى داخلك

ينتهى

مع نهاية أوجاعك

نعم .. معى

ستكونين أحلى

مستريحة

امرأة ليس لها إلا غسل الجدائل

و صناعة البهجة

امرأة أصغر من كل النساء

امرأة أجمل من كل الحدائق

امرأة تشبه عين الشمس

ويدى القمر

لؤلؤة للبحر

امرأة على طريقة قلب خاص

امرأة بكل ألوان الأنوثة

تعيش

 كما تحب

  

سيدتى على أعوجاج قراك

أحمل حنين كفى

أحمل شريانى

أحمل أقاصى لب عشقى

رعونة موج دمى

كساء لك

بحجم صدرك

آليتيك

أحمل حريق أنفاسى المبينة

و تجارب أناملى فى نسوة العالم

سأفرد نفسى طاولة بحجمك

مقسما حسب أحتاجك

سأكون مطرا دافئا

  يغسل درن همك

تعبا يقلق ليلك

  

سيدتى

سأترك أمواجا

غارقة فى يمك

سأكون عبدا لأميرة

الأرض

و النجوم السيارة فى سماك

لرائحة الياسمين

تحت أبطك

كالقمر ألتصق

كالشمس أبعث فى منافذك أشعتى

كالشجرة أقطف ثمارك

كالنهر أغسلك… مرتين

كالحديقة أهديك كل عطور الزهور و الورد

كالطريق كيما تموت عليه

بقذائف العشق

  

أيتها الحالمة بنفسى

و يدى و دمى

و جنون يقلع عنك

 رداء الخجل

يلبسك زينة السماء

يدفعك لفردوسى

أنثى تأكل و تشرب

 مائدة روحى

تتقلم بكل الألون و الاحاسيس و الحب

أنثى على شاكلة العصفورة

أو اليمامة

تحب تفقد كل ما فيها

 فى أرض الجوع

ترك العرى

بطريقة مجنونة

لكف حنون

لوجه يغرق

فى ملامح اشتهاك

  

سأرسمك بألوان مائية مختلفة

سأرسمك بكفى و سروايلى

بوجهى و قدمى

فى كل المواطن التى

 تعشقيها

فى كل المواطن التى كانت تراودك

تراود حراسك

تنفذ بين مفاتنك

 ضائعة …

تؤمن بحبك

تكفر بكل النساء

أؤمن بعشبك و أخضرارك

بأوديتك و نارك

بسهوبك و بحارك

أنت الشمس ليومى

القمر ليلى

طريقى …لكل عطف

  

أيتها الحالمة بنفسى و الربيع

اعتدالك فى كل الفصول

معجزة

آية لى

جاءت لى … وحدى

  

صوت مدحك

عشقك

رغبة ..و اشتهاء

  

يدك تمتد كطفلة فاخرة

 كيما ترك

آيات أنوثتك

سلاما… و دفء

عن الكاتب

عدد المقالات : 7482

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى