تاملات يومية الاسبوع الثاني القيامة / أعداد الشماس سمير كاكوز


نادي بابل

الاحد

سفر النبي أشعيا 55: 1-13

جعلته رقيبا للأمم وقائدا ووصيا عليهم يدعو شعوبا لا يعرفها وتتبعه أمم لا تعرفه الرب قدوس إسرائيل إلهه وهو الذي مجده أطلبوا الرب ما دام يوجد أدعوه ما دام قريبا إن تخلى الشرير عن طريقه وفاعل الإثم عن أفكاره وتاب إلى الرب فيرحمه وإلى إلهنا فيغمره بعفوه لا أفكاري أفكاركم يقول الرب ولا طرقكم طرقي كما علت السماوات عن الأرض علت عن طرقكم طرقي وأفكاري علت عن أفكاركم وكما ينزل المطر والثلج ولا يرجعان ثانية إلى السماء بل يرويان الأرض ويجعلانها تجود فتنبت نبتا وتعطي زرعا للزارع وخبزا للآكل كذلك تكون كلمتي تلك التي تخرج من فمي لا ترجع فارغة إلي بل تعمل ما شئت أن تعمله وتنجح في ما أرسلتها له بفرح تخرجون من بابل وترشدون في طريق السلامة الجبال والتلال ترنم أمامكم وأشجار الحقول تصفق بالأيدي عوض العليق ينبت السرو وعوض القراص ينبت الآس وبذلك أعمل لي اسما وذكرا مخلدا لا ينقطع أمين

رسالة قولسي 1: 3-20

نحمد الله أبا ربنا يسوع المسيح كلما صلينا من أجلكم على ما بل غنا من إيمانكم بالمسيح يسوع ومحبتكم لجميع الإخوة القديسين من أجل الرجاء الذي هيأه الله لكم في السماوات وهو الرجاء الذي سمعتم به في كلام الحق أي في البشارة التي وصلت إليكم كما وصلت إلى العالم كله فأخذت تثمر وتنتشر فيه كما تثمر وتنتشر بينكم منذ سمعتم بنعمة الله وعرفتموها حق المعرفة وهذا تعلمتموه من أبفراس رفيقنا الحبيب في العمل لله والخادم الأمين للمسيح عندكم وهو الذي أخبرنا بما أنتم عليه من محبة في الروح لذلك نصلي كل حين من أجلكم منذ سمعنا ذلك عنكم ونسأل الله أن يملأكم بمعرفة مشيئته وبالحكمة والفهم الروحي حتى تسلكوا في حياتكم كما يحق للرب ويرضيه كل الرضا وتثمروا كل عمل صالح وتنموا في معرفة الله متقوين بكل ما في قدرته المجيدة من قوة لتتحملوا فرحين كل شيء بثبات تام وصبر جميل شاكرين الآب لأنه جعلكم أهلا لأن تقاسموا القديسين ميراثهم في ملكوت النور فهو الذي نجانا من سلطان الظلام ونقلنا إلى ملكوت ابنه الحبيب فكان لنا فيه الفداء أي غفران الخطايا هو صورة الله الذي لا يرى وبكر الخلائق كلها به خلق الله كل شيء في السماوات وفي الأرض ما يرى وما لا يرى أأصحاب عرش كانوا أم سيادة أم رئاسة أم سلطان به وله خلق الله كل شيء كان قبل كل شيء وفيه يتكون كل شيء هو رأس الجسد أي رأس الكنيسة وهو البدء وبكر من قام من بين الأموات لتكون له الأولية في كل شيء لأن الله شاء أن يحل فيه الملء كله وأن يصالح به كل شيء في الأرض كما في السماوات فبدمه على الصليب حقق السلام أمين

أنجيل يوحنا 20: 24-29

وكان توما أحد التلاميذ الاثني عشر الملقب بالتوأم غائــبا عندما جاء يسوع فقال له التلاميذ رأينا الرب فأجابهم لا أصدق إلا إذا رأيت أثر المسامير في يديه ووضعت إصبعي في مكان المسامير ويدي في جنبه وبعد ثمانية أيام اجتمع التلاميذ في البيت مرة أخرى وتوما معهم فجاء يسوع والأبواب مقفلة ووقف بينهم وقال سلام عليكم ثم قال لتوما هات إصبعك إلى هنا وانظر يدي وهات يدك وضعها في جنبـي ولا تشك بعد الآن بل آمن فأجاب توما ربـي وإلهي فقال له يسوع آمنت يا توما لأنك رأيتني هنيئا لمن آمن وما رأى أمين

 الاثنين

سفر النبي عوبديا 1: 1-14

رؤيا عوبديا هكذا قال السيد الرب في شأن أدوم سمعناه سماعا من الرب عندما أرسل رسولا إلى الأمم ينادي قوموا ولننهض على أدوم للقتال سأجعلك يا أدوم صغيرا في الأمم وحقيرا جدا أساء إليك تجبر قلبك أيها الساكن في شقوق الصخر الجاعل الأعالي موطنا له القائل في قلبه من ينزلني إلى الأرض؟فلو حلقت كالنسر وجعلت عشك بين الكواكب لأنزلتك من هناك يقول الرب لو جاء اللصوص أوالناهبون ليلا أما قنعوا بما طاب لهم؟أجل ستدمر ولو جاء القاطفون يجمعون العنب أما تركوا بقايا؟لكن أعداءكم يا بني عيسو يسلبونكم وينبشون كنوزكم الدفينة حلفاؤكم جميعا يسيئون إليكم ويطردونكم إلى ما وراء تخوم أرضكم والذين سالموكم يقضون عليكم والذين أكلوا من خبزكم يعاملونكم بالباطل خفية قائلين أولئك لا فهم فيهم ففي ذلك اليوم يوم عاقبتكم أماأبدت أناالرب الحكمة والفهم من أرض أدوم من جبل عيسو؟وهناك أما انقرض بالقتل كل رجل فيكم؟وسقطت جبابرتكم يا أهل تيمان؟من أجل جوركم يابني عيسوعلى إخوتكم بيت يعقوب سيغمركم البؤس وتنقرضون إلى الأبد وقفتم جانبايوم سبى الأجانب جيشهم ودخل الغرباء أبوابهم واقترعوا على أورشليم بل كنتم كواحد منهم كان عليكم أن لا تنظروا بمباهاة إلى إخوتكم في يوم بليتهم أو تشمتوا ببني يهوذا في يوم إبادتهم أو تقهقهوا عليهم في يوم ضيقهم وكان عليكم أن لا تدخلوا باب مدينة شعبي في يوم نكبتهم وأن لا تنظروا برضى إلى مصيبتهم في يوم نكبتهم وأن لا تمدوا أيديكم إلى ثروتهم في يوم نكبتهم وأن لاتقفوا على المفرق لتقطعوا الطريق على الناجين منهم وأن لاتسلموا الشاردين منهم للعدو في يوم الضيق أمين

رسالة قولسي 1: 21-23

فيما مضى كنتم غرباء عن الله وأعداء له بأفكاركم وأعمالكم السيئة وأما الآن فصالحكم في جسد المسيح البشري حين أسلمه إلى الموت ليجعلكم في حضرته قديسين بلا عيب ولا لوم على أن تثبتوا في الإيمان راسخين غير متزعزعين ولا متحولين عن رجاء البشارة التي سمعتم بها وبلغت كل خليقة تحت السماء وصرت أنا بولس خادما لها أمين

أنجيل يوحنا 15: 1-8

أنا الكرمة الحقيقية وأبـي الكرام كل غصن مني لا يحمل ثمرا يقطعه وكل ما يثمر ينقيه ليكثر ثمره أنتم الآن أنقياء بفضل ما كلمتكم به أثبتوا في وأنا فيكم وكما أن الغصن لا يثمر من ذاته إلا إذا ثــبت في الكرمة فكذلك أنتم لا تثمرون إلا إذا ثبــتم في أنا الكرمة وأنتم الأغصان من ثــبت فـي وأنا فيه يثمر كثيرا أما بدوني فلا تقدرون على شيء من لا يثبت في يرمى كالغصن فييبس والأغصان اليابسة تجمع وتطرح في النـار فتحترق إذا ثــبـتم في وثــبت كلامي فيكم تطلبون ما تشاؤون فتنالونه بهذا يتمجد أبـي أن تحملوا ثمرا كثيرا فتكونوا تلاميذي أمين

الثلاثاء

سفر النبي عوبديا 1: 15-21

يوم الرب قريب على جميع الأمم فكما فعلتم يا أهل أدوم يفعل بكم ويعود شر عملكم على رؤوسكم وكما تشتتم يا بني إسرائيل عن جبلي المقدس فكذلك تتشتت جميع الأمم حولكم يتشتتون ويغلبون ويكونون كأنهم ما كانوا وفي جبل صهيون تكون النجاة وهو يكون مقدسا ويرث بيت يعقوب أرض ميراثهم ويكون بيت يعقوب وبيت يوسف لهيب نار وبيت عيسو قشا فيلتهبون وتأكلهم النار ولا يبقى منهم شريد لأن الرب تكلم ويرث أهل الجنوب جبل عيسو وأهل السهل أرض الفلسطيين ويرث بيت إسرائيل أرض أفرايم وأرض السامرة ويرث بيت بنيامين جلعاد ويرث العائدون من السبي من بني إسرائيل ما للكنعانيين إلى صرفة والمسبيون من أورشليم الذين في صفارد يرثون مدن الجنوب ويصعدون على جبل صهيون منتصرين ليدينوا جبل عيسو ويكون الملك للرب أمين

رسالة قولسي 1: 24-29

أنا الآن أفرح بالآلام التي أعانيها لأجلكم فأكمل في جسدي ما نقص من آلام المسيح في سبيل جسده الذي هو الكنيسة التي صرت خادما لها بتدبير من الله لأجلكم فأجعل كلمة الله معروفة تمام المعرفة وهي السر الذي كتمه الله طوال الدهور والأجيال وكشفه الآن لقديسيه الذين أراد الله لهم أن يعرفوا كم كان هذا السر غنيا ومجيدا عند غير اليهود أي أن المسيح فيكم وهو رجاء المجد به ننادي ونبشر جميع الناس ونعلمهم بكل حكمة لنجعل كل إنسان كاملا في المسيح ولأجل هذا أتعب وأجاهد بفضل قدرته التي تعمل في بقوة أمين

أنجيل يوحنا 15: 9-14

قال الرب يسوع أنا أحبكم مثلما أحبني الآب فاثبتوا في محبتي إذا عملتم بوصاياي تثبتون في محبتي كما عملت بوصايا أبـي وأثبت في محبته قلت لكم هذا ليدوم فيكم فرحي فيكون فرحكم كاملا هذه هي وصيتي أحبوا بعضكم بعضا مثلما أحببتكم ما من حب أعظم من هذا أن يضحي الإنسان بنفسه في سبـيل أحبائه وأنتم أحبائي إذا عملتم بما أوصيكم به أمين

الاربعاء

سفر النبي ميخا 1: 1-9

هذه كلمة الرب التي كلم بها ميخا المورشتي في أيام يوثام وآحاز وحزقيا، ملوك يهوذا في رؤيا رآها على السامرة وأورشليم إسمعوا يا جميع الشعوب وأنصتي أيتها الأرض وملؤها السيد الرب شاهد عليكم شاهد من هيكله المقدس الرب يخرج من مكانه ينزل ويطأ مشارف الأرض فتذوب الجبال تحته وتنحل الأودية انحلالا كالشمع من وجه النار كالمياه الجارية إلى المورد لمعصية بيت يعقوب لخطيئة بيت إسرائيل وما معصية بيت يعقوب أما هي السامرة؟وما خطيئة بيت يهوذا أما هي أورشليم؟سأجعل السامرة خرابا حقلا لغرس الكروم وألقي حجارها في الوادي وأعري أسس بنيانها سأحطم كل تماثيلها وأحرق أوثانها بالنار وأجعل أصنامها دمارا فما يجمع أجرة الزنى جزاء الزنى يسترد ها أنا أندب وأولول وأمشي حافيا عريانا أنتحب كبنات آوى وأنوح كبنات النعام ضربة السامرة لا تشفى ارتدت فأصابت يهوذا بلغت أبواب أورشليم أبواب مدينة شعبي أمين

رسالة قولسي 2: 1-5

يا اخوتي وأحب أن تعرفوا كم أنا أجاهد من أجلكم ومن أجل الذين هم في لاودكية ومن أجل سائر الذين ما رأوا وجهي لتتقوى قلوبهم وتشتد روابط المحبة بينهم فيكون لهم كل الغنى الناتج عن الفهم التام الذي به يدركون سر الله أي المسيح فهو الذي تكمن فيه جميع كنوز الحكمة والمعرفة أقول هذا لئلا يخدعكم أحد بالكلام المعسول فمع أني غائب عنكم بجسدي فأنا معكم بالروح أفرح بما أرى فيكم من نظام وثبات في الإيمان بالمسيح أمين

أنجيل يوحنا 15: 15-17

قال الرب يسوع أنا لا أدعوكم عبـيدا بعد الآن لأن العبد لا يعرف ما يعمل سيده بل أدعوكم أحبائي لأني أخبرتكم بكل ما سمعته من أبـي ما اخترتموني أنتم بل أنا اخترتكم وأقمتكم لتذهبوا وتثمروا ويدوم ثمركم فيعطيكم الآب كل ما تطلبونه باسمي وهذا ما أوصيكم به أن يحب بعضكم بعضا أمين

الخميس

سفر النبي ميخا 1: 10-16

لا تخبروا أحدا في جت ولا تبكوا أمام العدو تعفري في التراب يا ساكنة عفرة واذرفي العبرات يا ساكنة شافير وأنت عريانة بائسة الساكنة في صانان لا تصان وفي بيت إيصل تندب حالها فلا عماد لها من بعد ساكنة ماروث تترجى الخير لأن الشر نزل من عند الرب حتى أبواب أورشليم شدي الجياد إلى المركبة أنت يا ساكنة لاخيش كنت أول من أغرى بنت صهيون بالخطيئة فمعاصي بني إسرائيل كلها موجودة فيك لذلك سيرتد السلاح عليك يا مورشة جت وأهل أكزيب سيكذبون على ملوك إسرائيل فها أنا أجيء بمن يحتلك يا ساكنة مريشة فيعود كبارك يا إسرائيل إلى الاختباء في عدلام جزي شعرك وكوني قرعاء حدادا على بني دلالك ووسعي قرعتك كالنسر لأنهم ذهبوا إلى السبي

رسالة قولسي 2: 6-10

يا اخوتي فاسلكوا في الرب يسوع المسيح كما قبلتموه متأصلين راسخين فيه ثابتين في الإيمان الذي تعلمتموه شاكرين كل الشكر وانتبهوا لئلا يسلب أحد عقولكم بالكلام الفلسفي والغرور الباطل القائم على تقاليد البشر وقوى الكون الأولية لا على المسيح ففي المسيح يحل ملء الألوهية كله حلولا جسديا وفيه تبلغون الكمال هو رأس كل رئاسة روحانية وسلطة أمين

 أنجيل يوحنا 15: 18-22

قال الرب يسوع إن أبغضكم العالم فتذكروا أنه أبغضني قبل أن يبغضكم لو كنتم من العالم لأحبكم العالم كأهله ولأني اخترتكم من هذا العالم وما أنتم منه لذلك أبغضكم العالم تذكروا ما قلته لكم ما كان خادم أعظم من سيده فإذا اضطهدوني يضطهدونكم وإذا سمعوا كلامي يسمعون كلامكم هم يفعلون بكم هذا كله من أجل اسمي لأنهم لا يعرفون الذي أرسلني لولا أني جئت وكلمتهم لما كانت عليهم خطيئة أما الآن فلا عذر لهم من خطيئتهم أمين

الجمعة 

سفر النبي ميخا 2: 1-13

ويل للذين يعدون العدة للإثم وفي مضاجعهم يفتعلون الشر في نور الصباح يصنعونه لأنه في متناول أيديهم يشتهون حقولا فيغتصبونها وبيوتا فيستولون عليها يظلمون الرجل وأهل بيته والإنسان وما ملكت يداه فهذا ما قال الرب على هذه الزمرة أمثالكم أعد العدة للشر فلا تتمايل أعناقكم ولا تمشون متشامخين في ذلك الزمن الرديء حينما يجعلونكم مثلا ويندبونكم ندبا قائلين دمرنا الرب تدميرا وقطع نصيب شعبه كيف تحول عنا وقسم للسابين حقولنا لذلك لا يكون لكم من يقيس نصيبكم بالحبل بين جماعة الرب يثرثرون قائلين لي لا تثرثر هكذا لا هوان سيلحق بنا أملعون بيت يعقوب؟أم الرب فقد صبره؟أهكذا تكون أعماله؟أما أقواله صالحة مع السالك بالاستقامة؟لكنكم كعدو تقومون على شعبي تنزعون الرداء عن العابرين الراجعين من القتال آمنين تطردون نساء شعبي من بيوت دلالهن وتحرمون أطفالهن عظمتي تحرمونهم إلى الأبد قوموا اذهبوا من هنا لا راحة لكم في أرضي لأنها حبلت بالدنس وامتلأت بكم فسادا لو راح أحد ينطق بالكذب ويهذي بفعل الخمر والمسكر لكان نبي هذا الشعب سأجمعكم جميعا يا بيت يعقوب وأضم الباقين من بني إسرائيل وكغنم الحظيرة أجعلهم معا وكالقطيع في وسط مرعاه فيأمنون من بني آدم أتقدمهم وأصعد أمامهم فيتسابقون ويعبرون سريعا يغلبون بي أنا الرب ملكهم وهم يعبرون وأنا على رأسهم أمين

رسالة كولوسي 2: 11-15

يا اخوتي وفي المسيح كان ختانكم ختانا لا بالأيدي بل بنزع جسم الخطايا البشري وهذا هو ختان المسيح فأنتم عندما تعمدتم في المسيح دفنتم معه وقمتم معه أيضا لأنكم آمنتم بقدرة الله الذي أقامه من بين الأموات كنتم أمواتا بخطاياكم وبكونكم غير مختونين في الجسد فأحياكم الله مع المسيح وصفح لنا عن جميع خطايانا ومحا الصك الذي علينا للفرائض وكان في غير صالحنا وأزاله مسمرا إياه على الصليب وخلع أصحاب الرئاسة والسلطة وجعلهم عبرة وقادهم أسرى في موكبه الظافر أمين

 أنجيل يوحنا 15: 23-27

قال الرب يسوع من أبغضني أبغض أبـي لولا أني عملت بينهم أعمالا ما عمل مثلها أحد لما كانت لهم خطيئة لكنهم الآن رأوا ومع ذلك أبغضوني وأبغضوا أبـي وكان هذا ليتم ما جاء في شريعتهم أبغضوني بلا سبب ومتى جاء المعزي الذي أرسله إليكم من الآب روح الحق المنبثق من الآب فهو يشهد لي وأنتم أيضا ستشهدون لأنكم من البدء معي أمين

السبت

سفر النبي ميخا 3: 1-13

وقلت إسمعوا يا رؤساء يعقوب يا قضاة بيت إسرائيل عليكم أن تعرفوا الحق تبغضون الخير وتحبون الشر فتنزعون الجلد عن شعبي وتجردون اللحم عن عظامه تسلخونه وتأكلون لحمه وتهشمون عظامه تهشيما تمددونه كالشرائح في القدر وكاللحم في وسط المقلاة فتستنجدون بالرب ولا يعينكم ويحجب وجهه لسوء أفعالكم وقال الرب على الأنبياء الذين يضللون شعبه وينادون بالسلام إذا كان لهم ما ينهشونه بأسنانهم ويفرضون الحرب على من لا يملأ أفواههم يكون ليلكم بلا رؤيا وظلامكم من دون عرافة فتغرب الشمس على الأنبياء وعليهم يظلم النهار ويخزى الراؤون ويخجل العرافون ويعضون جميعا على شفاههم فلا جواب لهم من الله وأنا ممتلئ بروح الرب قوة وحقا واقتدارا فأحدث بمعصية يعقوب بخطيئة بيت إسرائيل إسمعوا يا رؤساء يعقوب يا قضاة بيت إسرائيل يا من تمقتون العدل وتعوجون كل استقامة وتبنون صهيون بالماء مدينة أورشليم بالجور فرؤساؤها يحكمون بالرشوة وكهنتها يعلمون بالأجرة أنبياؤها يتنبأون بالفضة ويعتمدون على الرب قائلين الرب قائم في وسطنا فلا يحل بنا شر لذلك ستفلح صهيون بسبب أعمالكم كحقل فتصير أورشليم خرائب وجبل بيت الرب وعرا

كولوسي 2: 16-23

لا يحكم عليكم أحد في المأكول والمشروب أو في الأعياد والأهلة والسبوت فما هذه كلها إلا ظل الأمور المستقبلة أما الحقيقة فهي في المسيح ولا يسلبكم أحد جزاءكم بما يدعو إليه من التواضع وعبادة الملائكة وما يرى من رؤى منتفخا من الكبرياء بتفكيره البشري الباطل غير متمسك بالرأس وهو الذي منه يتقوى الجسد كله ويتماسك بالأوصال والمفاصل لينمو كما يريد الله فإن كنتم متم مع المسيح وتخلصتم من قوى الكون الأولية فكيف تعيشون كأنكم تنتمون إلى هذا العالم؟لماذا تخضعون لمثل هذه الفرائض لا تلمس لا تذق هذا لا تمسك ذاك وهي كلها أشياء تزول بالاستعمال؟نعم هي أحكام وتعاليم بشرية لها ظواهر الحكمة لما فيها من عبادة خاصة وتواضع وقهر للجسد ولكن لا قيمة لها في ضبط أهواء الجسد أمين 

 يوحنا 13: 31-35

فلما خرج قال يسوع الآن تمجد ابن الإنسان وتمجد الله فيه وإذا كان الله تمجد فيه فإن الله سيمجده في ذاته وبعد قليل سيمجده يا أبنائي سأبقى معكم وقتا قليلا ستطلبوني ولكن ما قلته لليهود أقوله لكم الآن حيث أنا ذاهب لا تقدرون أنتم أن تجيئوا أعطيكم وصية جديدة أحبوا بعضكم بعضا ومثلما أنا أحببتكم أحبوا أنتم بعضكم بعضا فإذا أحببتم بعضكم بعضا يعرف النـاس جميعا أنكم تلاميذي أمين

أعداد الشماس سمير كاكوز

عن الكاتب

عدد المقالات : 7221

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى