تاريخ قرون .. يمحى في أيام !


غسان حبيب الصفار
غسان حبيب الصفار

 

             

 

إن الهجمة البربرية التي طالت الأقليات الدينية في بلدنا الحبيب ( العراق ) , وما تعرضت له لهو أشبه بتطهير عرقي وأبادة جماعية .. بل وجريمة نكراء يندى لها جبين كل من له ضمير حي ويعترف بالأنسان والأنسانية .

 

وماحدث لبلداتنا وقرانا المسيحية ليس ببعيد عن ذلك , بل هو أيضا جريمة بشعة وهجمة شرسة لم يعرف لها التاريخ مثيلاً عبر قرونه الطوال ..

 

فقد قرأنا عن هولاكو وجنكَيز خان والأسكندر المقدوني والكثير من غزوات الفاتحين والطامعين منذ القدم والى يومنا هذا , وإذا ما قارنناها بما حدث ويحدث اليوم للعديد من المدن والقرى والبلدات لرأينا أنها أهون من هذا بكثير ! ولسبب بسيط جداً .. وهو أن ما يحدث الآن هو تطهير كامل ومسح لتاريخ يعود لآلاف السنين , ومحو آثار حضارة عميقة كان لها كبير الأثر في وصول عالمنا اليوم الى ما هو عليه من تطور ورقي , إنه إختزال لدور أناس خدموا البشرية بالكثير من الأنجازات وأناروا لهم الطريق بالكثير من الأكتشافات والأختراعات .. حيث كان العالم يسبح في ظلام الجهل وقلة المعرفة .

 

إن ما يحدث هو تشويه لتاريخ حافل .. وطمس لمعالم حاضرة وباقية صمدت لآلاف السنين أمام الفاتحين والمعتدين .. وتحدت كل الكوارث لتبقى شامخة عبر الأزمان , تنطق بالحقيقة التي لا يعلمها الكثيرون أو يتجاهلها الكثير منهم , وكأني بها تقول ..

 

نحن التاريخ , نحن الأساس والأصل , نحن الحضارة ونحن المعرفة , ونحن الشواهد على من بنى وعمر وقدم للبشرية عصارات الأفكار ونور المعرفة وروائع الأنجازات , إذ أن لكل من هذه المدن والبلدات تاريخ حافل وأرث عظيم تناقلته الأجيال عبر الأزمان والقرون الطويلة من أعمارها .. إرثٌ مقدس أخذه الأبناء عن الآباء وحافظوا عليه بكل مافيه من عادات وتقاليد , طقوس وشعائر , صلوات وعبادة , عملٌ وكفاح , تحدي للزمن والظروف , وذود عن أرض الآباء والأجداد , حياة إمتزجت بالأرض وتمسكت بالوطن وأبت إلا أن تصونه وتدافع عنه بكل ما أوتيت من قوة وجلد وصبر .. لتحفظه للأجيال وتتفاخر بأنتمائها أليه ..

 

هذا هو القاسم المشترك بين بلداتنا وقرانا المسيحية .. وهذا هو إرثها المقدس الذي بات هوياتها جميعاً .. فكيف بهذا ألأرث أن يُمحى ؟ وكيف بهذه الهوية أن تُمسح ؟ وكيف لهذا التاريخ الحافل أن يُشطب ؟

 

لأول مرة عبر تاريخها الطويل .. تفرغ بلداتنا وقرانا من سكانها ! لأول مرة في التاريخ تُهجر بيوتها .. ليدب السكون أرجائها .. ويسود الصمت أحيائها وأزقتها .. لأول مرة تسكت النواقيس ! وتفرغ الكنائس من المصلين ! لأول مرة تفرغ الأزقة من الصبية والأطفال وألعابهم المرحة والبريئة .. وكأني بالبيوت والجدران تنادي .. أين أنتم يا أهل الدار ؟ فقد طال غيابكم ! ماذا أصابكم ومن هجركم ؟ ماذا حل في دياركم ؟ أين انتم ؟ فالسكون قاتل .. والصمت رهيب .. أين أنتم لتملئوا البيوت من جديد بالحب والفرح .. أين أنتم لتتهلل العصافير بقدومكم وتشدو في باحات منازلكم .. طربة فرحة كما في ماضي الأيام .. لتعود ضحكات الأطفال وثرثرات النسوة .. وصخب الأسواق .. والحكايات الجميلة التي لا تنتهي .. أين انتم فقد طال غيابكم ! والأماكن في أنتظاركم ودوركم مشتاقة لكم .. ومدنكم وبلداتكم تناديكم , كي لا يمحى تاريخ قرون في أيام .

 

ربي .. أنت المستعان في كل زمان ومكان .

       12 / 8 / 2014 / كندا

عن الكاتب

عدد المقالات : 55

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى