بُـؤس الإنـتـظار


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 البحـر يزهـو في هـدوئه ، لكـنه في موجهِ ، يضطربُ في مَـدِّه وجَـزره

عـند إقـتـراب وإبتعاد القـمر في أوقات هـيجانه

*******

سواحـل مخـضرّة منبسطة ، بريئة مضطجعة تـستـسلم للقـدَر ، للثورة البَحـرية

أدخـلتــَها فـريسة في أراضي محـرمة ، بخـلسة بخـدعة مُـبَـيِّـت النيّة

تستـطلع قِـوامَها ، هـضابها جـذابة نتوؤها ، عـميقة وُدْيانها مثيرة أدغالها  

 تحـفـز الغـريزة فـتـقـرأ تعـويذة بالجـمل السحـرية

وسيفـك لا يركـن في غـمده ، بل يُـشهـر ، ينـفـذ الأوامر الليلية

*******

نسجـتَ في وسط الدجى من الهـوى وُرَيقة من شجـر التوت ولم تـقـطعها

رداؤك ، لباسك ، ثيابك بعـيدة مرمية

كي تدخـل مغارة من فـتحة مكـسوّة بقـشرة رقـيقة لذيذة وردية

طعـنتـَها ، مزّقـتـَها وطِـئـتها في لحـظة زمنية

أصبتَها وأسرتَها ، غـنائمَ ، فـريسة بشرية

فإنـتـشيتَ هـنيهات وإستـمتـعـتَ بآهات عـذرية

*******

منحـتها من طاقـتك ، أخـذتَ منها رغـبتك ، لم يـبق فـيها ما يُـشـرّف مأربك

*******

في التراب رطـوبة عامرة ، مُـدَّتْ له من ليلة ماطرة ، من عـطور ياسمين طاهرة

لا تـنـتـظر من غـيمة رذاذها ، فـقـد ولـَّـتْ إلى أماكن نائية

كـن  رفـيقاً لِـما تـبَـقـّى عـندك من يومك ، كي تستـتـر بمظلة مطرية أم شمسية

 

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى