بيان من الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني بمناسبة الذكرى الاولى لاجراء الاستفتاء التاريخي على تقرير المصير


نادي بابل

في الخامس والعشرين من ايلول 2017 حمل سيادة الرئيس مسعود بارزاني راية الاستفتاء الديمقراطي السلمي  لتقرير مصير الشعب الكوردي والكوردستاني في اكبر حدث تاريخي تشهده كوردستان الجنوبية بجميع مدنها ومحافظاتها بنسبة تاييد شعبي 93% ومشاركة اكثر من اربعة ملايين مواطن احتفلوا بهذا الانجاز الكبير وعمت الفرحة في كوردستان ، ودخل هذا اليوم في تاريخ الشعب الكوردي والكوردستاني  من أوسع أبوابه وهو يوم سيحتفل به هذا الشعب التواق للحرية والاستقلال كل عام.

ومع اعلان النتائج والنجاح الباهر الذي حققه الاستفتاء بشهادة مراقبين دوليين ارعب ذلك السلطة والبرلمان في بغداد ومعهم بعض دول الجوار وبدأوا باصدار قرارات مجحفة بحق كوردستان  ووقفت كل القوى المتعصبة  والحاقدة ضد هذه العملية الديمقراطية، وبدأت تصب الزيت على النار وتدعو الى شن الحرب على الشعب الكوردي والكوردستاني  ، كون الاستفتاء التاريخي كان فرصة لحكومة بغداد للتغطية على فشلها في ادارة الدولة العراقية ، فجنّدت كل طاقاتها وبدعم من ايران وتركيا لمحاربة الاقليم وتضييق الخناق عليه، متناسية بان الشعب الكوردستاني وقيادته المتمثلة بالرئيس مسعود بارزاني  معروفين بعدم رضوخهم للتهديدات ، والتاريخ يشهد على ذلك. فمن سبقهم من حكام، جرّب حظه مع هذا الشعب الابي وخرج في النهاية خاسرا مكسورا والحمد لله

الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاي في الخامس والعشرين من ايلول 2018 .

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7087

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى