بيان شجب وإستنكار من الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان


نادي بابل

صُدم شعبنا العراقي والعالم المتحضر بالفعل الهمجي الوحشي الذي قامت به عصابات التخلف والظلام في هدمهم للمتحف الآثاري في مدينة الموصل الذي يحوي كنوز من حضارة وادي الرافدين العظيم التي سطعت على العالم أجمع وتمادى رواد التخلف في غيهم وشملوا بحملتهم الشرسة آثار سور نينوى الشامخ على مر الزمن،إن هذا الفعل الحاقد على الثقافة والأخلاق إنما يهدف الى محو الذاكرة الوطنية للاجيال القادمة من الأطياف الأصيلة لهذا الشعب العريق بعد أن هُجر وقلُع شعبنا الأصيل من مدنه وقراه من أرض ابائه وأجداده على مرئ ورؤوس الأشهاد بين ليلة وضحاها،إن هذا السُعار الهجين على سلوك وأخلاقيات وتراث شعبنا من شذاذ الآفاق لن يُزيدنا إلا إصراراً على تحدي تلك الفئة التي تسير عكس التأريخ بان الإنسان العراقي الرافديني الأصيل باقٍ الى قيام الساعة وأن خفافيش الضلام مصيرهم الى مزبلة التأريخ.

نناشد المثقفين من أبناء شعبنا العراقي الأبي في وقفة من الشجب والإستنكار لهذا الفعل الجبان.

نناشد ونستصرخ ضمير الكتاب والمثقفين العرب لإعلان إحتجاجهم وإستنكارهم لما حل بالآثار العراقية

من مأساة قل نظيرها.

نناشد كل مثقفي العالم المتحضر أن يدين باقوى عبارات الإدانة التخريب بحق آثار نينوى.

إننا نستصرخ الضمير العالمي أن يهب في وقفة موحدة لوأد هذه الهمجية التي فَلُت عقالها.

إننا في إتحادنا ندين ونستنكر بأشد العبارات هذا العدوان الغاشم على ثقافة شعب وأمة.

ونعلن تضامننا مع الأحرار في الوطن العراق ومع أحرار العالم في الضد من هذه العدوانية الدموية التي

بدأت بالبشر وشملت الحجر وأي حجر!.

أيها العالم المتمدن المتحضر:إن مذبحة الثقافة العراقية ستستمر ما لم يردع هؤلاء الغوغاء رادع قوي

حازم وصارم.

المجد والخلود لشهداء شعبنا والخزي والعار للقتلة الهمج.

مؤيد هيلو…سكرتير الإتحاد

عن الكاتب

عدد المقالات : 7483

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى