بيان الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني بمناسبة اعياد نوروز


نادي بابل

بسم الله الرحمن الرحيم

يا جماهير شعبنا الكوردستاني والعراقي .

أيتها القوى الوطنية والديمقراطية العراقية .

يحتفل شعبنا الكوردي والكوردستاني في الحادي والعشرين من شهر آذار، برأس السنة الكوردية العيد القومي (نوروز، عيد التجدد )، الذي بات ومنذ انتصار ثورة كاوة الحداد على الطاغية ضاحاك، رمزا للحرية والانعتاق ودحر الظلم والقهر والطغيان ، ففي هذا اليوم يخرج جميع شرائح شعبنا الكوردستاني، في كل مكان، الى أحضان الطبيعة، ليعبروا عن فرحتهم ويجسدوا قيم التسامح والمحبة والإخاء بين جميع مكونات الطيف الوطني الكوردستاني والعراقي ، وان اشعال نيران نوروز على قمم الجبال والمرتفعات دليل على انتصار الحق على الباطل وانتصار المظلومين وتحررهم من قيود العبودية.

يستقبل شعبنا الكوردستاني نوروز هذا العام بأفراح كبيرة واحتفالات سعيدة، لكن للأسف ان كوردستان ما زالت تواجه بعض الأفكار الشوفينية المتعصبة التي خلفتها الأنظمة السابقة من بعض السياسيين والذين يحاولون تكريس تلك الافكار في التعامل مع القضية الكوردية والمادة 140 من الدستور العراقي، لذلك ينبغي ان نجعل من نوروز هذا العام مناسبة لتوحيد الصف والكلمة الكوردية والكوردستانية والعراقية، لمواجهة التحديات ومواكبة التطورات الحاصلة في المنطقة والعالم .

يطل نوروز( رمز الحرية ) هذا العام، ابتداء من ضربة مطرقة كاوة الحداد مرورا بثورات كوردستان ( ايلول وكولان المباركتين) وصولا الى الانتفاضة الشعبية، والتي كانت دروسا قاسية على قلوب وعقول الأنظمة الشوفينية والدكتاتورية في العراق والمنطقة منذ عقود طويلة .

لقد شهدت كوردستان منذ الانتفاضة المباركة في آذار 1991 إلى اليوم تطورا ملحوظا على الأصعدة كافة ( السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية) مستلهمة ابداعها من نهج الخالد مصطفى البارزاني ، وقوتها من البيشمركة الأبطال حماة كوردستان وشعبها ، والسياسة الحكيمة للقيادة الكوردستانية ( حكومةً وبرلماناً ) والمستمدة شرعيتها من ارادة شعب كوردستان الحر .

إننا في الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني نتقدم بأحر التهاني لجماهير شعبنا، في الموصل وكوردستان والعراق، بحلول العيد القومي الكوردي ، ونتمنى من الله ( عز وجل ) ان يجعل جميع أيام الكوردستانيين والعراقيين أعيادا وافراحا ، منعمين بالامن والسلام والتعايش الاخوي والتسامح الديني، لنبذ الخلافات واتخاذ اسلوب الحوار والاعتراف بالآخر وتطبيق الدستور العراقي كاملا بما فيه المادة( 140 )، بغية دفع العملية السياسية في العراق الديمقراطي الفدرالي إلى الأمام، ليعيش شعبه بمحبة ووئام.

تحية الى أرواح شهداء الحرية في كوردستان والعراق والعالم.

المجد لكاوة الحداد ومصطفى البارزاني والبيشمركة الابطال الذين رسموا درب الحرية بدمائهم الزكية

المجد والخلود لكل من قارع الأنظمة الاستبدادية، من اجل الانعتاق والتحرر .

الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني

في الموصل 21- آذار – 2013

عن الكاتب

عدد المقالات : 7500

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى