ابن مسؤول في مكتب القائد العام للقوات المسلحة يقوم باحتجاز دورية للمرور في الكرادة ومصيرهم يبقى مجهولا دون علم ذويهم


نادي بابل


النائبة مها الدوري اتصلت بقيادة عمليات بغداد وبقيادة شرطة المرور لاتخاذ الإجراءات اللازمة وإخراج المفرزة المعتقلة

{بغداد: الفرات نيوز} –

اعلن التيار الصدري ان ابن مسؤول في مكتب القائد العام للقوات المسلحة قام باستغلال نفوذ والده واحتجز مفرزة لشرطة المرور في منطقة الكرادة.

وقالت الهيئة السياسية للتيار الصدري في بيان صحفي ان”مفرزة لشرطة مرور وسط بغداد تم اعتقالها من قبل قوة من مكتب القائد العام للقوات المسلحة أثناء تأديتها لواجبها في قاطع الكرادة”.

واضاف ان” هذا الاجراء يعد مخالفة صريحة لقانون منتسبي قوى الامن الداخلي حيث قام أبن مسؤول والذي يعمل والده برتبة عميد في مكتب القائد العام للقوات المسلحة باستخدام نفوذ والده بعد مشاجرة بينه وبين مفرزة شرطة المرور لمخالفته سير النظام وتم حجز المفرزة في مكتب القائد العام للقوات المسلحة ودون علم ذويهم حيث ظل مصيرهم مجهولا لذويهم لمدة يومين”.

واضاف ان”النائبة مها الدوري اتصلت بقيادة عمليات بغداد وبقيادة شرطة المرور لاتخاذ الإجراءات اللازمة وإخراج المفرزة المعتقلة داخل مكتب القائد العام للقوات المسلحة وإعلام عوائل مفرزة شرطة المرور بمصير أولادهم وفي اليوم الثالث وبعد أن تم الاتصال بالادعاء العام تم إخراجهم من مكتب القائد العام للقوات المسلحة وتسليمهم الى شرطة المرور حيث تم فتح تحقيق بموضوع الحادث”.

وأكدت الدوري في إتصال مع الادعاء العام على خطورة ما جرى ومدى الانتهاك السافر للقانون وعدم احترام القضاء حيث يتخذ مسؤولين في مكتب القائد العام للقوات المسلحة إجراءات تخدم مصالحهم بعيدا عن القانون وفي إنتهاك صارخ لحقوق الإنسان وحقوق شرطة المرور.

وحملت الدوري الوكيل الاقدم لوزارة الداخلية عدنان الاسدي مسؤولية التقصير في متابعة منتسبيه وما تعرضوا له على يد من يعمل في مكتب القائد العام للقوات المسلحة دون أن يكون له أجراء لمنع أعتقال منتسبي تابعين لوزراته خلافا للقانون العراقي ولا أن يكون له دور في متابعة القضية بعد حدوثها .

عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى