بـحـث حـول اللغـة الكلدانية


الشماس د. كوركيس مردو
الشماس د. كوركيس مردو

 

في اجتماع  لأعضاء الإتحاد العالمي للكُـتاب والأدباء الكـلـدان على البالتـوك في 21 /8 / 2010 ، نَـبَّـهـنـي العضو العـزيـز نصرت دمان ، الى كـتاب بعـنـوان ( الـفـانـتـوغـرافـيـا / للمؤلـف إدمـونـد فـري ) فـزودنـي بالـرابط لكي أدخـل عليه في الإنتـيرنيت ، وبالفـعـل وجـدت الكتاب وهو طبعاً باللغة الإنكليزية ، فـتـصفحـته وقـد تناول اللغات بحسب الحروف الأبجـديـة للغة الإنكليزية ، وكُـل ما كان يهمـُّني مِنه هـو الـفـصل الخاص بالـلغة الكـلدانية  ، التي  تـجـنـَّى عـلـيهـا إخـوتُـنـا الآثـوريـون والسريان ، فسلـبـوا تُـراثـها وعَــتَّـمـوا على تاريخها المجيد ودورها المشرِّف في الـتقـدم الحضاري عِـبر الأجيال ، وليس الآثوريون والسريان وحدهما الجانيَيـن على هذه اللغـة الملائكية المقـدسة ، بـل إن بعض الكـتـبة من أبناء الكـلدان ولا سيما مَن كان لهم باعٌ في الكتابة والتأليف من أبناء الإكليروس الكلداني  من حاملي الرتبة الأسقـفية والكهـنوتية ولا اريد أن أذكر أسماءَهم في هذا المقال ، لأنني  قـد ذكرتهم في المجـلد الـثاني من مجـلداتـي الأربعة الـتارخيـة والتي سيصدر إثـنان منهـا في القـريب العاجـل بعـون الله . ولكـن الحقـيـقة لا بـدَّ لها أن تـظـهـر مهما طال الزمن ورغم كُـلِّ جهود أعـدائها !

ويسرُّني أن أقـدم هذا البحـث للقـراء الكرام كما ورد في اللغـة الإنكليزية وترجمتي إياه الى اللغـة العـربـية ، وقـد اشتمل البحث على عشرين صنفـاً بحسب تطـوّر الحـرف والأبجـدية الكلدانية ، وفي نهاية هذا الـبحـث سوف أضع رابط هـذا الكتاب  لـيتسنى لمَـن يرغـب بالإطلاع والتأكُّـد .

 

 PANTOGRAPHIA;

CONTAINING

ACCURATE COPIES OF ALL THE KNOWN

ALPHABETS IN THE WORD;

TOGETHER WITH

AN ENGLISH EXPLANATION OF THE PECULIAR

FORCE OR POWER OF EACH LETTER

TO WHICH ARE ADDED

SPECIMENS OF ALL WELL-AUTHENTICATED

ORAL  LANGUAGES;

FORMING

A COMPREHENSIVE DIGEST OF PHONOLOGY

BY EDMUND FRY,

LETTER – FOUNDER,   TYPE – SREET

LONDON

                                             Xxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxxx

 

CHALDEAN

   CHALDEA, or BABYLONIA, a  kingdom  of Asia, and               

 The most ancient in the world, was  founded  by Nimrod, 

The son of Cush, and grandson of  Ham,  who , according

to some historians, built Nineveh, the capital of Assyria .

   Philologists  are  much  divided in  their sentiments of

opinions, respecting the antiquity of this language .

   Pliny informs us,  that  Gillius  attributed  letters  to the

Egyptian Mercury, and others, to the Syrians .

   The  learned Roman  just mentioned,  supposed that the

Assyrian letters were prior to any record of history, and by

These he undoubtedly meant the Chaldean : it should seem

Most probable, that the language used by the antediluvian

Patriarchs, bore the greatest analogy to this, especially when

It is universally allowed that they inhabited that part of globe,

Whence many have thought the Chaldean to have been prior

 To the Samaritan and Hebrew .

تَـرجمـتُـها :

كـلـديـا أو بـابـلـونـيـا ، مـمـلـكة آسيـوية والأقـدم في العالَـم ، اوجـدت من قبـل  نـمـرود  بن كوش وحـفـيد حام  ، الذي بحسب  بعض المؤرخيـن ، قام بـبـناء نـيـنـوى العاصمة الآشورية  .  إن فـقـهاء اللغـة  مُـنـقسمون عاطـفـيـاً بآرائـهم ومُـحـتـرمون قِـدَم هذه اللغـة .

يُـخـبرنا  بـِلـِّيـني ، بأن غـاليـلـوس( جيـليـوس ) نَـسَـبَ هذه الحـروف الى عُـطارد رسول الآلهة المصرية ، وغيره نسبها الى السريان  .

العـلـماء الرومان ، ذكروا على سبيل الإفـتراض فـقـط ، بأن الحـروف الآشورية كانت الأقـدم في أيِّ سجـلٍّ في التاريخ ، واستناداً الى ذلك ، كانوا بدون شك يعـنـون  الكلدانية  التي تبـدو أكثر احتمالاً ، حيث استخـدمها البطاركة القـدامى ، وهو القياس الآعظـم لهذا الإحتمال ، ولا سيما عندما يحصل الإتفاق عالمياً بأنهم كانوا السكان الآوائـل لهذا الجـزء من العالَـم . ومِـن أن الكثيرين  يعتقـدون بأن اللغة الكلدانية لها الأسبقية على السومرية والعِـبرية .

Chaldean  1 Called Coelestial ; said to have been composed by the ancient astrologers, from the figures of certain stars; and represented in two hemispheres .        Gaffarel, p. 1

 الصنف الأول  :

 قال ” كـولـد كـولستيال ” إن هذه الحروف قـد كُـوِّنَـت من قـبل الفـلـكـييـن الـقـدماء ، ايحاءً من أرقام لنجـوم معـينة  وفـرضت ( استُـخـدمـت ) في نصفـي الكرة الأرضية  .          كَـافاريـل ، ص . 1   .

Chaldean   2  Theseus Ambrosius asserts, that this character was brought from Heaven by the Angel Raphael, by whom it was communicated to Adam, who used it in composing Psalms after his expulsion from the terrestrial paradise .

Some authors pretend that Moses and the prophets used this letter, and that they were forbidden to divulge it to mortal men .        Duret, p . 119 .

الصنـف الثـاني  :

يُـؤكـِّد ” ثـيسوس امبروسوس ” بأن هذا الحرف كان قـد جُـلِـبَ من السماء من قـبل الملاك رافائيـل ، بـواسطته تَـمَّ التحـدُّث مع آدم . إستخـدمه في تأليف المزامير بعد طـرده مِن الفـردوس . هنالك بعض الكَـتَـبة يـدَّعَـون بأن موسى والأنبياء استخدموا هذا الحـرف . وهذا كان محظـوراً عليهم كَـشفـه للرجال المَـوتى .           دوريت ، ص . 119  .

Chaldean   3  This character is also said to have been used by Adam .           Spanh. Dissert. P . 80  . Dr. Morton’s Tables .

الصنـف الثالث  :

لقـد قيـل أيضاً بأن هذا الحـرف  قـد استُـخـدِمَ من قـبل آدم  .  سبـان . ديزيرت . ص 80  ، جـداول طاولة مـورتـون  .

Chaldean   4  Brought from the Holy Land to Venice, when the Christian prince made war against the infidels; this is a handsome letter, and it is said, was the same that Seth engraved upon the two columns, mentioned  in chap. 4 of the first book of Josephus . It is also said, that there is in Ethiopia, a treatise on divine subjects, written in this character by Enoch, which is preserved with great care, and considered as canonical .

This is given as a Hebrew, but without any explanation of the power of each letter .  Duret, p . 127 .

الصنف الرابع  :

جُـلِـبَ من الأراضي المقدسة الى البندقية ، عندما قام أمير مسيحي بخوض حـربٍ ضِـدَّ الكُـفار. وهذا الحـرف جـميـل ، وقيـل كان ذات الحرف الذي حَـفـره ” سيث ” على العمودين المذكورين في الفصل الرابع من الكتاب الأول ليوسيفـوس المؤرخ . وقـيل أيضاً أن هناك في إثيـوبيا يُـستَـخـدَم في المواضيع الإلهية  وهي مكتوبة بهذا الحـرف  من قـبل أخنـوخ والمحفـوظة بعنايةٍ فائـقـة ، حيث اعتبرت كقـوانين . وقـد أعطـيـت باعتبارها عبرية، ولكن من دون أيِّ تفسير لقـوة أيِّ حـرف .  دوريت ، ص . 127  .

Chaldean   5   This character is said to have been used by Noah .   Spanh. Dissert. P. 80

الصنف الخامس  :

قـيل أن هذا الحـرف قـد استخـدم من قـبل نـوح .     سبـان ديزيرت . ص . 80  .

Chaldean   6  Attributed to Ninus, the first of the Assyrian .      Spanh . Dissert . p . 80

الصنف السادس  :

نُـسِبَ الى نـيـنـوس ملك الآشوريين الأول .   سبـان  . ديزيرت  . ص . 80  .

Chaldean   7   This is to have been used by Abraham  .     Spanh .  Dissert . p . 80

الصنف السابع  :

قـيل بأن هذا الحـرف قـد استخـدمَ من قـبل  ابـراهيـم .   سبـان . ديزرت . ص . 80  .

Chaldean   8   Copied from ancient marbles brought from the Holy Land, and are asserted to have been used by Abraham .    Duret .  p . 196  .

الصنف الثامن  :

نُـسِخَ هذا الحرف من حجار رخامية قـديمة جُـلِـبَـت من الأراضي المقدسة ، وتأكـَّـد أنـه قـد استُـخـدِمَ من قـبل ابـراهيـم .   دوريـت . ص . 196  .    

Chaldean   9  This character is represented as the same on which the table of the law that were given to Moses, were written, and are known to the Hebrews under the name of  Malachin, or Milachim .    Duret , p . 129  .

الصنف التاسع  :

هذا الحـرف مُـماثـلٌ  لذات الحـرف  الذي كُـتِـبَ به على طاولتي الـوصايا اللتين أعـطـيـتا لموسى ، وعُـرفـت لدى العـبـرانيين تحـت اسم  ” مالاجيـن أو ميلاجيـم ”  دوريت ، ص . 129  .

Chaldean  10  Sigismond Fante  says, that this alphabet is of very great antiquity, having been used by the Hebrews in the wilderness, in the time of Moses .  De Siry’s Recherches ,

P . 191  .  Duret. P . 124  says, this character was given to Abraham, when he departed from Chalea for the Land of Canaan .

الصنف العاشر  :

يَـقـول : سايجِسمونـد فانتي ” بأن هذه الأبـجـدية هي مـفـخرة العصور القديمة بعظمتها ، قـد استُـخـدِمَـت من قـبل العِـبرانييـن في البرية في أيام موسى . مُـخـتارات سيفـري الفائقة العناية ص . 191  . ويَـقـول ، دوريت ، ص . 124 . بأن هذا الحـرف كان قـد أعـطيَ لإبـراهيـم  عندما غادر أرض الكلدانييـن الى أرض كَـنـعـان .

Chaldean  11  Fournier calls this phenician alphabet, but attributes it to Moses . Vol. 2 p. 280 .

الصنف الحادي عشر  :

يُـسَمـّي ” فـورينيَر ” هذه ، بأنها أبـجـدية فـينيقـية  ، تُـنسَبُ الى موسى . المجـلــد 2 ، ص . 280  .

Chaldean  12  Or ancient Hebrew , which is also supposted to have been used in the time of Moses, and  from which,  most of the  other Chaldean  alphabets  are derived .   Fournier   Vol. 2 p. 280  .

الصنف الثاني عشر  :

أو أن العبرانييـن القـدماء ، وهو من المفـترض أنهم استخـدموها على أيام موسى ، والتي منها اشتقـت معظم الأبجديات الكلدانية الأخري .  فـورينـير ، المجلد 2 ص . 280  .

Chaldean  13  This character is used by a nation of Mesopotamia, called Bagadet, now under Turkish dominion . Duret. P . 345  —  Fournier. Vol. 2 p . 279 .

الصنف الثالث عشر  :

هذا الحـرف قد استُـخـدِمَ من قـبل امة بلاد ما بين النهرين ، تُـدعى بَـكَـديـت ، وهي الآن  تحت السلطة التركية .  دوريت ، ص 345  — فـورينير ، المجلد 2 ص 279  .

Chaldean  14  Theseus Ambrosius,, in his treatise on various languages and characters, calls this Tudaic .  Duret , p . 335 – Fournier, Vol . 2 p . 279 , fays, that it was used by the Jews during their captivity in Babylon .

الصنف الرابع عشر  :

في بحـثـه عن اللغات والحـروف المختلفـة  يُـسمـّي  ” ثـيسيـوس أمبروسيوس ” هذه  تُديك .  دوريت ، ص 335 . فـورينير ، المجلد 2 ص . 279 ، يُـشدد  ، بأنها كانت مستخدمة من قـبل اليهـود أثناء سبيهم الى بـابـل .

This character was much used in Persia and Media, and by the Jewish inhabitants of  Babylon .      Duret , p . 344  .  Fournier, Vol. 2 278  .

الصنف الخامس عشر  :

هذا الحـرف كان أكثر استخـداماً في بلاد فارس وماداي ، ومن قـبل اليـهـود المسبييـن في بابـل .   دوريت ، ص 344 –  فورينير ، المجلد 2 ص 278  .

Chaldean  16  This alphabet was found in the Grimani library at Venice , and contrary to all other Chaldeans , is written from left to right .  Some authors assert that this is the character of the Maronites, inhabitants of Asia, on the borders of the Red Sea .                    Duret  , p . 346  .

الصنف السادس عشر  :

وُجـدَت هذه الأبجـدية في مكتبة كَـريـماني  في البُـنـدقية ، وبخلاف كُلِّ الأبجديات الكلدانية الأخـرى ،  كُـتِـبَـت من اليسار الى اليميـن  .  ويَـدَّعي بعض المؤلفين بأن هذا الحـرف هو للمارونييـن المسبييـن في آسيا على حـدود البحـر الأحمر .     دوريت، ص 346  .  << وتعليقي ، وحتى لـو صَـحَّ هذا الإدِّعاء فإنـه لا يُـغيِّر من الحقيقة شيئاً ، لأن المارونيين يعـودون بجـذورهم الى الكلدان . >>

Chaldean  17   Jean Baptiste Palatin, , a Roman citizen , in of his books in Italian , upon the manner of writing all sorts of letters , both ancient and modern , gives this as an ancient Chaldean .  Duret , p . 347  .

الصنف السابع عشر  :

جان بابتيست بالاتين ، مُـواطن روماني ، وفي كُـتُـبه باللغة الإيطالية ، على نمط كتابة كُـل أنـواع الحـروف ، القـديمة والحـديثة على السواء ، يُـضفي عليها الصفـة بأنها كلدانية قـديمة  . دوريت ، ص 347  .

Chaldean  18  The copy of  a Chaldean inscription , very curiously cut in the square stones of the tower of Baych , over one of the gates of the very ancient city of Panormus in sicily .    Fazelli Rer. Singular, p. 149  .

الصنف الثامن عشر  :

وهـناك نسخة من كـتابةٍ كـلدانية منـقـوشة بشكـل ٍ أخـَّاذ غـريبٍ عجـيـب في قِـطـَع ٍ حـجـرية مربعـة الشكـل  في بُـرج

” بـِـيـك ” فـوق أحـد أبـواب مدينةٍ موغـلـةٍ في القِـدَم بمنطقـة ” بانـورموس ” في صـقـلـيـة .  فازيللي رير.                   سِنكَلـر ص 149  .

Chaldean  19  The  Lord’s Prayer .        Orat . Dom . p . 11

الصنف التاسع عشر  :

 بهذا الصنف كُـتِـبَـت الصلاة الربية .            اورات . دوم . ص 11  .

Chaldean  20   The literal version of the above .     Orat . Dom .  p . 11

الصنف العشرون  :

نسخـة حـرفـية لِـما ورد أعـلاه .        اورات . دوم . ص 11  .

الى القـراء الأعـزاء

أنا لا ألـوم إلا أبـناء امتي الكـلدان لأنـهم لا يعـرفـون حقـيـقـتهـم كما يعـرفـها الأجانـب ، فها هـم الباحـثـون الأجانـب يُعـرفـونـنا بقـوميتنا ولـغـتـنـا ، والسبب هو ضعـف الشعـور القـومي لدى غالبيتنا ، ولذلـك طـمع الآخـرون بنا ، وسعـوا ولا زالـوا يسعـون الى محو اسمنا وإنكار وجودنا وصهـر قـوميتنا ، وإلا كيف كان بإمكانهم حرماننا مِن التمثيـل الكلداني في البرلمانين العـراقي الإتحادي والكردستاني ؟ الـَم يصعـد مرشحو هؤلاء بأصوات الكلدان ؟ حتى متى تبقـون لا ابالـييـن ، جعـلتم قياداتنا الكنسية في إحـباط ٍ وتخـشى الـقيام بأية خـطوة ٍ قـومية لأنها أصبحت في شكٍّ مِن ولائكم لها بالتأييد والدعـم الفـعـلي ، أليس من العار عـليـنـا أن نـدع هذه القـلة الـواهية أن تـتـغـلـَّب علينا وبإرادتـنا ؟

أيها الكـلدان لا زال المجال أمامكـم واسعاً لـتعـبِّـروا عن قـدرتـكم على تـحـدّي الخصوم الذين في غـفـلةٍ  مِنا استغـلّوا بـرودَنا تُجاه قـوميـتـنا فـنجـحـوا بإبعـادنا عن الساحة السياسية ، لـينـفـردوا بالمكاسب  والحـقـوق والإمتيازات . لـم يبـقَ لإجراء الإحصاء السكاني إلا فـترة قـلـيـلة ، فحذاري حـذاري أيها الكلدان أن تـتنكَّروا لهويتكم الكلدانية ، فإن الأبـواق المأجـورة لن تُـضيَّـع أية فرصةٍ في سبـيل الـقـيام بخـدعـكم كما فـعـلـوا في الإنتخابات ، أظـهـروا الشجاعة في ردعهـم لكي يعـلموا أنكـم كـلدان وإن الهـوية الكـلدانـية هي الأغـلى من كُـل إغـراءاتهم المادية والـدُعائية !

 

الشماس د. كوركيس مـردو

عضو الهيئة التـنفـيذية

في الإتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان

في 3 / 9 / 2010

 

رابـط الكتاب  :

 http://books.google.com/books?id=tWIoAAAAYAAJ&printsec=
frontcover&dq=pantographia&hl=en&ei=4zJwTPHuJIu6sAP_hcSLCw&sa=X&oi=
book_result&ct=result&resnum=1&ved=0CCUQ6AEwAA#v=onepage&q&f=false

عن الكاتب

عدد المقالات : 218

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى