بعـد غـيابه وصمتِه خـرج من وَجْـره ونـضح أنينه ، فـكـيف نـواسـيه


مايكل سيبي
مايكل سيبي

للمرة التاسعة عـشرة نعـيـدها ونـقـول يا جـماعة الخـير سبحان الـذي لا يخـطأ ، ولكـن رجاءاً رجاءاً نـبِّهـونا إلى أخـطائـنا الإملائية والنحـوية والبلاغـية والفـكـرية والمنـطـقـية والإقـتباسية وحـتى تلك التي ألـوانها ﮔـلـﮔـلية التي تـثيـر حـفـيظة الـبعـض فـيفـقـدون أعـصابهم ويخـرجـون متهـستـرين من أوجارهم المخـفـية ، ونـقـول لهم :

يابا ( مقالاتـنا فـدوة إلكم ) حـياتكم أغـلى من أنْ تـُـصابـوا بهـكـذا حالة مَـرَضية ، ومع ذلك ــ ﮔـوم لـتِعاوِنَـتْ ما ذلـَّـتْ ــ ونحـن رهـن إشارتكم الإستـنجادية للعَـون والخـدمة المجانية فلا ( ﭘانادول ولا تـتراساكـلين من صيـدلية ) ولا تساقـط الشعـر بالمعالجات الكـيميائية .

وحَـگّ إللي يسند الخـيمة الزرقاء .. عـنـدنا متـبرّعـون متخـصصون في الطبابة الـنـفـسية والحـلـول السوسيولوجـية مع الوخـز بالأبـر الصينية والأدوية العُـشـبـية ، يقـدمون لكم علاجاً نـتيجـته مضمونة بصورة طبـيعـية مية بالمية ، فهـل هـناك أكـثر من هـذا السخاء والخـْـواردية ؟ .

إن المقالات التي نكـتبها ليست نابعة من فـراغات باردة ولا هي عـن إيحاءات من شخـصيات ناشـدة ، وإنما هي نـتيجة لـصوَر مثيرة وافـدة وحالات راكـدة وحـقـوق راقـدة …. وإذا قـيل أنها رَدّة فعـل لظروف مستجـدّة ، نـقـول : نعـم ليست مستبعـدة ، فـبعـض الأحـياء صاروا كائـنات رامـدة ، نأمل بكـتاباتـنا أنْ تحـفـز عـقـولهم الخامدة ! .

إنّ بسطاًءَ من القـوم ظرفاء في كـتاباتهم فـيستـظرفـون ، ليست لـديهم حجة فـيتحَجَّجـون ، يُغـنـّـون مقامات والـدنـدنة لا يُجـيـدون والسيـﮔاه بالحجازي يخـلطون ، فإذا أكـو شغلة ومن ﭼـرخها ما يطلعـون ، ليش الإخـوان يزجّـون أنـفـسهم بـيها ويتعـبـون ؟ فـقـبل الفـشل لازم الصنعة يتـقـنـون ! عـنـدئـذٍ مع المهـنيّـين يُحـسَـبون وإذا تهـرّبوا وقالوا هـذا ضرب من الغـرور ! نـقـول لا بأس أنْ يعـتـبروه مثـلما يرغـبـون ….. يا أصحاب البصر ولا تميِّـزون … أنـتم تـقـرأون بعـينين ولا تـبصرون ، أتـركـوا الرميَ للرماة في الميـدان وأنـتم متـفـرجـون ، أم نـترك الموتى يـدفـنـون موتاهم إلى يومَ يُـبعـثـون .   

خـلونا شـوية بالفـيزياء …   

الصدى هـو إرتـداد موجة عـن حاجـز ، لكـن الرنين شيء آخـر !! إنه تـوافـق وتعاطف وإنسجام ، هـو تبادل مشاعـر وغـرام بـين إثـنين متجاورَين صفاتهما متآلـفة في وئام … إنَّ شوكـتين رنانـتين متجاورتين بمسافة مناسبة ( يشتـرط تماثـلهما في التـردد ! ) وطرقـت إحـداهما لتهـتـز وتبعـث أمواجاً صوتية مسموعة …… فإن الثانية المجاورة لها دون مسَها تهـتـز هي أيضاً باعـثة من مكانها أمواجاً صوتية مسموعة بـذات التردد …. الحـﭼـي عـنـد الإهـتـزازات ! .

رباط الكلام :  

في مقالـنا السابـق وردتْ أمواج عـلى هـيئة نـصوص تعـبـيرية جاء بعـضها بصيغة (( هـزازي الـذيول )) دون تـسمية أحـد … تـرى ما الـذي جعـل الأخ عـبـد الأحـدسـليمان ﭘـولص يخـرج عـن صمته متـناغـماً في إهـتـزازات مقاله مع هـزازي الـذيول ليُعـبِّـر عـن إعـتـقاده بأنه هـو المقـصود ؟ لولا شعـوره المتعاطف مع المنـشود ؟ والمثل يقـول : كـَﭼَـلا كـْـراءِش لـْـكـَﭼَـليثي ح !!

أما تحـدّيه لأيّ واحـد يثبتُ لقاءه في حـياته مع غـبطة الـﭘـطريرك ساكـو أو أنّ له معـرفة شخـصية به أو حـضوره كـضيف لمؤتمر عـقِـد تحـت رعايته ! .. ما لـنا ولك يا أخ عـبـد الأحـد سليمان إنْ إلتـقـيتَ أم لم تـلـتـقِ ؟ وما المانع أن تـلـتـقي وألتـقي ويلتـقي ويلتـقـون ، هـل غـبطته غـريب عـلينا ؟

أنا لم أكـن لأذكـر إسمك في مقال سابق مطلقاً لو لا أنـك كـنـتَ سـباقاً حـين ذكـرتَ إسمي في ردودك عـلى مقالات لا تخـصني أصلاً ؟ وكم تمنيتُ وطلبتُ أن تـكـتـبوا وتـردّوا عـلى فـقـرات مقالاتي مباشرة وتـؤشـروا إلى الأخـطاء التي تـكـتـشـفـونها أو تـشكـون بالحقائق التي أنـشرها كي أعالجها ، فلا يأتيني منكم غـير الصمت المطبق …. وكلام فارغ من أنّ هـذا لا يحـتـرم رئيس الكـنيسة !

والحال فالحـقـيقة غـير ذلك ، الحـقـيقة هي إصطدامكم بالحـقائق التي أذكـرها ، مما أفـقـدتـكم تـوازنكم من جانب ، ومن جانب ثاني لا تـقـبلون التـنازل والإعـتـراف بالواقع المؤلم لأن الرتب سوف تـرفع من عـلى أكـتافـكم ، بالإضافة إلى الغـيرة .. وكما يقـول كاظم الساهـر : آه من غـيرة الرجال ! .

أما بشأن تعـبـيـرك الرخـيص (( لا زال يصرف من أموال الأبرشية لقاء ما يكـتبون )) فـما عـدا أن الإدّعاء عـيـب عـلى صاحـبه ما لم يثـبته بالطريقة التي تريـد أنْ يثبت لقاءك مع الـﭘـطريرك .. أقـول رغـم ذلك فـقـد سـبق أن عـلـقـتُ عـلى غـيرك لأمر مماثل في مقال سابق حـين كـتبتُ بتأريخ 13 شباط 2015 ما يلي : 

طرفة من واحـد ظـريف :

أحـدهم كـتب تعـليقاً تحـت مقالي في موقع (ألـقـوش. نت) الأغـر هـذا نـصّه :

لا تعـليقات عـلى من يكـتب بأجـور ولا يحـترم أبـيه الروحي ويخـون مسيحـيته من أجل قـومية أو حـزب أو كل ما هـو باطل في هـذه الدنيا. نصلي لهـؤلاء والرب يـبارك كـنيسته والمؤمنين آمين ……

 فـعـقـبـتُ عـليه بما يلي : إذا قالت حـذام فـصـدّقـوها …. فإن القـول ما قالت حـذام

يعـني تـبخـلون عـلينا إستـلامنا سيارة فـولـفـو موديل 2016 هـدية، مع منحة مظروف فـيه 20000 دولاراً… وراتب شهـري مستـمر 3500 دولاراً ؟

******************************

إن الأشجار الصالحة تأتي دائماً بثمـر صالح…. ودير بالك أنت أو غـيرك لا تـذكـروا إسمي مرة ثانية، حـتى بالتلميح! وإلاّ سيأتيكم المقال هـدية.

بقـلم : مايكـل سـيـﭘـي / سـدني

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى