بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي) تعد استهداف الأقليات تقويضاً لوحدة البلاد


نادي بابل

 

المدى برس/ بغداد

أكدت بعثة الأمم المتحدة في العراق (يونامي)، اليوم الأربعاء، أن استهداف الأقليات وتردي أوضاعها يهدف إلى “تقويض وحدة البلاد وتماسكها”، داعياً الفعليات الوطنية كافة إلى “احترام وتطبيق تعهداتها” للمنظمة الدولية، في عد تحالف معني بحماية الأقليات أن “معاناتها” تكمن “بالعنف المباشر وعدم تساوي الفرص” فضلاً عن المناهج الدراسية.

جاء خلال المؤتمر الخاص بوضع خطة عمل وطنية بشأن حقوق المجتمعات العرقية والدينية والثقافية المتنوعة بالعراق، الذي عقد في فندق المنصور، وسط بغداد، وحضرته (المدى برس).

وقال نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، جورجي بوستن، في المؤتمر، إن “العراق يتألف من مجتمعات متنوعة من مختلف الأعراق والأديان، إلا أن تصاعد وتيرة أعمال العنف والإرهاب خلال السنة 2013 المنصرمة، أدى إلى تدهور أوضاع الأقليات فيه”، مشيراً إلى أن “العديد من الأقليات العراقية تعاني من التمييز والإقصاء، في ظل تدهور الوضع الأمني”.

وأضاف بوستن، أن “النساء والأطفال والمسنين وذوي الاحتياجات الخاصة في العراق، يعانون على وجه الخصوص، من أعمال العنف والتمييز”، مبيناً أن “استهداف “الأقليات العرقية في العراق من قبل المتطرفين يحدث يومياً بهدف تقويض وحدة البلاد وتماسكها”.

ورأى نائب الممثل الخاص للأمين العام للأمم المتحدة في العراق، أن “منع ذلك الاستهداف يتم من خلال روح المشاركة الجماعية للأقليات”، داعياً الحكومة العراقية والأحزاب السياسية ومراجع الدين وقادة البلاد، إلى ضرورة “احترام وتطبيق تعهداتها للأمم المتحدة”.

من جهته قال الرئيس الدوري لمجلس تحالف الأقليات العراقية، غسان سالم، إن “العمل المستمر من قبل الحكومة والبرلمان والقضاء والمنظمات الدولية والمحلية على وفق استراتيجية معينة يجعلنا قريبين جداً من حماية الأقليات”، مضيفاً أن “مشكلة الأقليات في العراق تتمثل بأنها ليست قضية مجموعات عرقية لها خصوصياتها، إنما قضية العراقيين كافة الذين يأملون بوجود دولة تحقق العدالة والمساواة والعيش الكريم ويحترم فيها التنوع”.

وأوضح سالم، أن “معاناة الأقليات متعددة الأوجه والأبعاد، إذ تبدأ من العنف المباشر بسبب تردي الأوضاع الأمنية، ولا تنتهي بعدم تساوي الفرص في العمل على مختلف مستويات الدولة فضلاً عن المناهج الدراسية”.

يذكر أن الأقليات القومية والدينية في العراق، كالمسيحيين والايزيديين والمندائيين، على سبيل المثال لا الحصر، تعرضت لموجة استهداف واسعة النطاق بعد سنة 2003، مما أدى إلى هجرة واسعة بين صفوفها، وتقلص عددها.

وتحالف الأقليات عبارة عن منظمة غير حكومية مهتمة بشؤون الأقليات والمطالبة بحقوقها، وهي تمثل مجموعة أقليات أبرزها الايزيديين، المسيحيين، الشبك والصابئة المندائيين.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7494

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى