بارزاني يعقد اجتماعاً طارئاً.. ورجل دين يقف وراء أحداث زاخو


نادي بابل
بغداد / المدى

عقد رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، أمس، اجتماعا طارئا مع جميع الأحزاب السياسية في محافظة دهوك، على خلفية الإحداث التي شهدها قضاء زاخو.وحسب وكالة السومرية نيوز فإن رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني عقد، امس، اجتماعا طارئا مع جميع الأحزاب السياسية من بينها الاتحاد الإسلامي الكردستاني والجماعة الإسلامية في محافظة دهوك.واتهم رئيس إقليم كردستان مسعود بارزاني، أول من امس علماء دين بتحريض الشباب على افتعال الأحداث التي شهدها قضاء زاخو بمحافظة دهوك،

مؤكدا تشكيل لجنة خاصة للتحقيق بتلك الأحداث واتخاذ الإجراءات القانونية بحق القائمين عليها ومعاقبتهم بشدة ، من جهة اخرى دانت رئاسة برلمان كردستان، أمس الأحد، الأحداث التي شهدها قضاء زاخو في دهوك، وفي حين دعت جميع الأطراف السياسية ومواطني الإقليم إلى ضبط النفس وعدم تبادل التهم، أعلنت رفضها لما وصفتها بـ”المحاولات” التي تهدف إلى تهميش دور البرلمان في متابعة الأحداث.وقال بيان صدر عن رئاسة الإقليم امس تلقت المدى نسخة منه، إن “رئاسة برلمان كردستان تدين بشدة كل عمل غير قانوني يستهدف حياة المواطنين وأموالهم والمال العام ومقار الأطراف السياسية”، داعياً “كافة الأطراف السياسية ومواطني الإقليم إلى ضبط النفس وعدم تبادل التهم وانتظار نتائج التحقيقات من أجل الوصول إلى الحقائق واتخاذ الإجراءات القانونية”وأضاف البيان أن “الواجب الوطني والقومي يستدعي التعاون مع اللجنة الخاصة بتقصي الحقائق التي شكلها رئيس إقليم كردستان وتضم ممثلاً عن برلمان الإقليم”، مطالباً الأطراف السياسية وجميع المواطنين بـ”تقديم التعاون اللازم للمؤسسات الحكومية بروح قبول الآخر والمصالحة والعمل من اجل تطبيع الأوضاع ومواجهة المخططات العدوانية ضد شعبنا لزرع الفتنة بين مكونات كردستان”.وأكد البيان أن برلمان الاقليم دعا “لجنتي الشؤون الداخلية وحقوق الإنسان فيه لمتابعة الموضوع عن كثب وإطلاع رئاسة البرلمان على تقريرهما بخصوص الأحداث”، داعيا حكومة إقليم كردستان الى “لعب دورها الكامل لحل الموضوع بالنظر إلى سيادة القانون والعدالة”. وفي السياق ذاته صرح المتحدث باسم حكومة إقليم كردستان كاوه محمود ان الأوضاع في محافظة دهوك تتجه نحو الاستقرار.وأوضح محمود في حديث صحفي أنه على الرغم من الخلل الأمني في بعض المناطق، يعد الوضع الأمني الآن جيدا جدا.ووصف محمود التظاهرات التي شهدتها زاخو أمس الاول بأنها أعمال غير مسؤولة، وليست تظاهرات وإنما أعمال تخريب، منتقدا عدم تنظيم تلك التظاهرات عن طريق قيادة تقدم مطالب معينة للحكومة.واشار كاوه الى أن قوات الداخلية قامت ببذل جهد كبير للسيطرة على الوضع، وتدخل رئيس الإقليم مسعود بارزاني، وشكلت لجنة تحقيقية تحقق في الأحداث وتعمل على كشف حقائق ما حصل.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7513

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى