انهم يشوهون القوش


عمانوئيل تومي
عمانوئيل تومي

القوش مدينة صغيرة ولكن كبيرة في قلوبنا نحن الالقوشيين وفي قلوب كل المحبين لها وكل من عرفها, وذلك لاصالتها وعمقها التاريخي الحافل  ومواقفها البطولية على مدى عمر لا يقل عن الفين وستمائة عام . نعم بلدة صغيرة غابرة في التاريخ , بلدة جميلة ووادعة بطبيعتها ومناظرها الخلابة وجبلها الشامخ التي تربض عليه ابد الدهر .ولكنها كبيرة بقلبها النابض واهلها الكرماء .

الاجمل ما فيها منظرها وانت تسير مقتربا منها على الطريق العام تبدو للناظر شامخة كالنسر مفترشة جبلها باجنحتها ومفترشة منحدراته . في زيارة اخيرة قبل بضعة ايام وبعد فراق طويل وسنوات الغربة القسرية  راعني منظر بشع لبناء غريب ( نشاز ) في اعلى البلدة على الشمال   الغربي منها في محلة ( سينا ) بالتحديد هذا البناء يشبه نتوءا قبيحا وتشويه على جسم انسان .

يبدو لك  من بعيد كانه خيال المأتى ولكن بحجم كبير جدا , هيكل مشوه لوحش من افلام الرعب الهوليوودية  يجثم على رقبة القوش الحبيبة يحاول خنقها وقتلها .

كان هذا  الانطباع الاول الذي ترائ لي عند اول مشاهدتي لهذا البناء  ( الكائن البشع) , لم اتمالك نفسي واتخيل انه يمكن وبهذه السهولة ان يتم تشويه منظر القوش وطبيعتها وبنيانها سواءا بقصد او غير قصد , مهما كانت الدوافع او الاسباب او الاعذار .

لم اتحمل مرارة ذلك الهيكل الجاثم بجوار ضريح  القديس مار يوسف ورحت اتساؤل من اهلي واحبتي في ازقة القوش الحبيبة حال وصولي مع احد اقاربي عن ذلك البناء الغريب كل الغرابة عن كل ما يجاوره , كل ما استطعت الحصول عليه من معلومة ان البناء يعود الى الدير ومخصص للراهبات , هذا كل ما حصلت عليه من اجوبة .

استفسرت من عدد لا بأس به من اهالي القوش فكان جوابهم تقريبا متشابها ومتطابقا , اذ لم يستطع احدهم ان يعطيني جوابا شافيا يشفي غليلي …… اردت ان اعرف  كمواطن من هذه البلدة جذوره عميقة عمق التاريخ فيها يهمه امرها كما يهم ذلك كل القوشي غيور اينما كان , نعم اردت ان اعرف من صمم ذلك الهيكل المرعب الذي لا يتناسب بالمرة ولا يلائم الطبيعة المحيطة به ولا البيوت والازقة , اردت ان اعرف من هو المسؤول سواءا كان من الكنيسة او جهة رسمية, من وافق  ووقع على رخصة هكذا بناء  ,  الذي سبب تشويه المنطقة المحيطة به بل البلدة ككل والى الابد , من دون اي اعتبار لجمالية البلدة والحفاظ على ارثها وخصوصيتها .

ولكن للاسف لا من مجيب , الكل لا يعلم او اكثر ما يقال ان البناء يعود للدير , نقطة !!! وكأن هناك مجموعة من اقوام من كواكب اخرى  اتت اثناء الليل وهبطت بهذا الهيكل القبيح ووضعوه على سفح الجبل في محلة سينا , تم كل ذلك في ظلمة الليل والناس نيام  وعند الصباح وجد اهل القوش الطيبين ان البناء قد نزل عليهم من كوكب اخر , ولسان حالهم يقول ان لا حول ولا قوة لهم ولا رأي او قرار في عقر دارهم وبلدتهم .

ألان اريد ان اوجه سؤالي كفرد القوشي يهمه امر بلدته لا يهم ان سكنت بها ام لا وعلى الرغم من الغربة  القسرية التي فرضت علينا بسبب الانظمة الديكتاتورية السابقة  , اريد ان اوجه سؤالي الى اهلي الالقوشيين الطيبين  وبكل محبة  اولا كيف سمحتم بأن يبنى هكذا بناء بشع وقبيح بهذا الشكل على احدى قمم بلدتنا الحبيبة ؟ هل تم استطلاع وأستبيان  رأيكم بذلك ام انه  ربما امر  لا يعنيكم , وأنا استبعد ذلك  !!؟؟

اريد ان اوجه سؤالي الى رئيس بلدية القوش كائن من كان , كيف سمحت ووافقت بأن يتم بناء هكذا صرح شيطاني على ارض مقدسة , على ارض القوش الحبيبة  بجوار ضريح القديس (ماريوسب) , حتى لو كان ذلك تحت ذريعة  ان البناء للراهبات او الدير أو أو أو ( مع احترامي وتقديري للراهبات ) ,  بالمناسبة بعضهم قال لي ان  قطعة الارض هذه ليست تحت سيطرة البلدية وهنا استدركني القول ((عذر اقبح من ذنب)) هذا يعني ان كل من يحلو له يستطيع ان يقطتع قطعة ارض على سفح الجبل ويبني له ما يشاء  اليس كذلك ؟

اريد ان اوجه سؤالي الى من صمم هذا البناء وبناه كائن من كان , مع كل احترامي اريد ان اقول الم تفكر سيدي ولو للحظة عند تصميمك لهذا المخلوق العجيب ووضعه في تلك البقعة الجميلة , الم تفكر ولو ثانية لمدى الاساءة والتشويه التي تسببها وتقترفها بحق الطبيعة المحيطة هنا وبحق البلدة الحبيبة القوش وبحق القديس مار يوسب الذي يجاوره ….. انا لست مهندسا ولكن يكفيني انه لدي الذوق والاحساس بالجمال والحرص  بالمسؤولية على الارث الذي خلفه اباؤنا واجدادنا لنا في القوشنا الحبيبة يكفيني انه لدي حب لبلدتي يصل الى حد العشق كي لا اسمح ان يمس احد حجرة واحدة من حجاراتها  , هذا الموروث العظيم الذي من واجبنا ان نحافظ عليه ونسلمه بامانة الى ابنائنا من بعدنا بدون اسائة او تشويه , انها مسؤولية كبرى تقع على عاتق كل القوشي وكل القوشية  اينما تواجدوا  او سكنوا  من اقصى الارض الى اقصاها , من واجبه وواجبها ان يحمي ويحافظ على هذه البلدة العزيزة وكما عودنا عليه دائما ابناؤها وبناتها البررة .

اريد ان اوجه بسؤالي الى من اتخذ ذلك القرار السئ سواءا كان من رجالات الكنيسة ( من القوش او خارجها ) اقول لهم اذا غاب عن ناظركم جمال السيد المسيح عليه السلام  ومحبته لنا جميعا وتعاليمه وروحانياته  , هذه الروحانية التي تبعث فينا محبة وجمال الانسان والطبيعة ووداعتها,  اذا  كنتم تدعون بانكم حملة تلك التعاليم , الم يخطر ببالكم مدى الاهانة والقباحة التي تسببونها  وتوجهونها الى هذه البلدة العريقة المقدسة بتواجد اضرحة  القديسين بها , اليس هكذا تصرف هو اهانة وعدم اعتبار الى اهل القوش وطبيعة القوش التي شوهتموها والى الابد ام ان مصالحكم الذاتية ومشاريعكم كالعادة هي  فوق كل اعتبار جاعلين من الكنيسة والدين كحصان طروادة لتعبروا بواسطتها مشاريعكم وتسكتوا منتقديكم   ؟؟ ؟

أريد ان ادعو كل من يهمه الامر لنوجه سؤالنا وان نطالب بل ونتحرك ونعمل جميعا بان نعرف من هو وراء هذا المخطط ومن اتخذ هذا القرار من وراء الكواليس لزرع مثل هذا البناء القبيح والبشع وهذه الكتل الكونكريتية المطلية بكل الوان القوز قزح وبدون اي ذوق  والذي لا يتناسب البتة مع ما يحيط به من طبيعة , قال لي بعضهم ان البناء جيد, عصري  ولا بأس به  بلا بلا بلا ….جوابي على ذلك  اقول نعم ربما ان هذا الهيكل لا بأس به وعصري  ولكنه ليس  في المكان والبقعة التي تناسبه , ولا علاقة له بالمرة  في المكان الذي زرع فيه .

أخيرا وليس اخرا هل يعلم اصحاب القرار لهذا العمل البشع ان الاماكن القديمة والتراثية في اية مدينة اوربية او البلدان المتحضرة شرقا وغربا  على سبيل المثال مصانة ويحافظ عليها بقوانين صارمة جدا  وانه لا يحق لاي شخص كائن من كان ان يغير حجرة  واحدة حتى ولو كان ذلك في داره الشخصي الا بعد استحصال الموافقات الرسمية , وللعلم اذا ارتات الجهة الرسمية ان ذلك التغير حتى ولو كان بسيطا سيغير من  المعالم التراثية والحضارية ويؤثر سلبا في  ذلك الزقاق او المحلة فلا يسمح للشخص المعني باي تغيير او بناء , فما بالك وهذا البناء المرعب , هذا الهيكل الغريب الشيطاني الذي يجثم على صدورنا وارواحنا في بلدتنا القوش؟

وانا في انتظار بعض الاجوبة على اسالتي , ان وردت !! :-

اريد ان اجلب انتباه من كان وراء هذا العمل , اريد ان انبه من كان المخطط والمنفذ لتلك البشاعة والاهانة لتراثنا وبلدتنا وتاريخ وطبيعة القوشنا اريد ان اقول لمن لم يأخذ مشاعر اهل البلدة بنظر الاعتبار , اقول  انني سوف لن ادخر جهدا مع كل الطيبين من اهلي الالقوشيين في الداخل والخارج ومع تضامن كل اصدقائنا الطيبين من غير الالقوشيين لنصل الى حقيقة هذا الهيكل والعمل القبيح الذي وضع تحت مظلة (( دير الراهبات )) .

اوعدكم انني ومع كل المخلصين والحريصين على جمالية واصالة القوشنا سوف نواصل ونعمل جهدنا كي يتم ازالة هذا الهيكل الغير قانوني وأؤكد الغير قانوني  ولكن بطرق  قانونية  حتى لو اخذ ذلك منا الجهد والمال  والعمر كله.

عمانوئيل تومي

فنان وناشط سياسي /

15-06-2011

عن الكاتب

عدد المقالات : 11

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى