الهجرة والمهجرين: دول اوربا وعلى رأسها السويد تتعامل بازدواجية في تقييمها لوضع العراق


نادي بابل

شفق نيوز/

انتقدت وزارة الهجرة والمهجرين، السبت، الدول الاوربية لارغامها اللاجئين العراقيين على العودة قصرا الى بلادهم، واصفة تقييمها للوضع في العراق بالـ”ازدواجي”.

وقال وكيل وزارة الهجرة والمهجرين اصغر الموسوي لـ”شفق نيوز” ان “الدول الاوربية وخاصة السويد تتعامل بازدواجية في تقييمها للوضع داخل العراق، فهي تصفه بغير المستقر ولا يصلح كبيئة عمل للشركات الاستثمارية، في حين انها تعيد اللاجئين العراقيين قصرا بحجة استقرار الوضع الامني في بلادهم”.

واضاف الموسوي ان “هذه الدول ترفض ارسال شركاتها الى العراق لانه غير مستقر امنيا بحسب ماتدعي لكن في نفس الوقت تعيد اللاجئين العراقيين قصرا وهذا انتهاك لمبادئ حقوق الانسان”.

وتابع الموسوي ان “على هذه الدول احترام اللاجئين العراقيين وعدم اهانتهم لان ذلك سيؤثر على العلاقات الدولية بينها وبين العراق”.

وأعلنت المفوضية السامية لشؤون اللاجئين العراقيين، في 24 كانون الثاني الماضي، رفضها لترحيل للاجئين العراقيين بشكل قسري من بعض الدول الأوربية، مشددة على ضرورة أن تكون عودة اللاجئين العراقيين إلى بلادهم طوعية وليست قسرية.

وبحسب إحصاءات اتحاد اللاجئين العراقيين فأن قرابة خمسة آلاف لاجئ عراقي أجبروا، خلال السنوات الأربع الماضية، على العودة إلى العراق بشكل قسري عبر طائرات مدنية وعسكرية، وتم تسليمهم من قبل المسؤولين في مطارات العراق.

يذكر أن عددا من الدول الأوروبية، بدأت ومنذ أواخر عام 2005 وخاصة السويد وبريطانيا، بحملة للإعادة الإجبارية للاجئين العراقيين، الذين لم يحصلوا على حق الإقامة فيها، ومن بين هؤلاء مواطنون من إقليم كردستان، فضلاً عن لاجئين تمت إعادتهم بناء على رغبتهم.

خ و/ م ف

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى