النواب المسيحيين ( من المجلس الشعبي وزوعا ) مع التحية


سيزار ميخا هرمز
سيزار ميخا هرمز

ها اننا على اعتاب نهاية دورة برلمانية لمجلس النواب العراقي بدءت سنة 2009 وكلها كم شهر وتبدء الانتخابات لدورة برلمانية جديدة ومنذ فترة بدءت الكتل الكبيرة والاحزاب تخوض غمار الاستعداد لتلك الانتخابات وما عرقلة اقرار قانون الانتخابات الاخير الا دليل على ذلك والسبب كان مقاعد الكوتا والتعويضية فهذه المقاعدة اليتمية تسيل عليها لعاب الكتل الكبيرة الا ان تم الاتفاق على تفصيل قانون يضمن حصص الكبار من هذه المقاعد ..

ما يهمنا نحن المسيحيون هو وجودنا في ارض الاباء والاجداد والحياة الكريمة والمساواة بالحقوق حاله حال جميع مكونات الشعب العراقي , في الانتخابات السابقة وفي كوتا المسيحية تنافست 5 او 6 قوائم انتخابية

1- قائمة الرافدين لزوعا 389

2- قائمة المجلس الشعبي 390

3- قائمة المجلس القومي الكلداني 391

4- قائمة اور الوطنية 392

5- قائمة ائتلاف عشتار 394 المنشقة من قائمة المجلس الشعبي

6- المرشح المستقل يوحنا يوسف بوسارقم القائمة 395القاسم الانتخابي اعطئ النصيب للنواب من المجلس الشعبي مقعدين وثلاثة مقاعد لزوعا مرت اربعة سنوات بسرعة كبيرة ولم نلمس اي انجاز او شيء يذكر قدمه الاخوة النواب , فترتهم البرلمانية مررنا بأزامات وكوارث كبيرة كمكون مسيحينستطيع تلخيصها بعدة نقاط

1- جريمة كنيسة النجاة المروعة .. لنقيم دور نوابنا المسيحيين الخمسة فيها ؟؟ دور باهت

2- المنادة بمحافظة مسيحية او محافظة للمكونات التي تعيش في رقعة جغرافية ؟؟ لاقت رفضأ ولم يتحقق شيء على ارض الواقع ..

2- استهداف النوادي الاجتماعية والثقافية الخاصة بالمكون المسيحي ؟؟ دور نوابنا صفر على الشمال

3 – الهجمة البربرية التي تعرضت له مناطقنا المسيحية في زاخو ودهوك وحرق المحلات ؟؟دور نوابنا فيه لاشيء ..

4- التغيير الديمو غرافي لقرانا المسيحية سواء التابعة لحكومة المركز او حكومة الاقليم ؟؟ كوري كافانا وبرطلة .. الخدور بطولي قام به نوابنا الخمسة

7- تمثيلنا في دوائر الدولة ومؤسساتها وفي مفوضية الانتخابات المستقلة والمحكمة الاتحادية المركزية لا يجود تمثيل مسيحي ؟؟ لم يحققوا شيئأ نوابنا المحترمين سوى انهم كانوا سببا للتفريط بالتمثيل المسيحي فيها

8- فشل نوابنا المسيحيين الخمسة الفائزين ( من زوعا والمجلس الشعبي ) من تحقيق و لو واحد بالمية 1% من برامجهم الانتخابية الذين من خلالها وعدوا الناخب بتحقيقها في حالة فوزهم للاطلاع على البرامج الانتخابية للفائزين الخمسةالبرنامج الانتخابي لقائمة الرافدين 389http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=388372.0البرنامج الانتخابي لقائمة المجلس الشعبي الكلدانيالسرياني الاشوري 390http://www.ishtartv.com/viewarticle,27657.html#sthash.gchsBGv8.dpuf

9- قبل فترة قام غبطة ابينا البطريرك الكلداني مار روفائيل الاول ساكو بزيارة لرئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وقدم له مجموعة من الطلبات والامور التي تخص شعبنا المسيحي كمسألة الاستئيلا عل املاك المسيحين .. هذه الزيارة وتقديم هذه الطلبات دليل اخر على فشل النواب المسيحيين الخمسة لتقديم شيء يذكر للمكون المسيحي ..

نوابنا المسيحيين الخمسة دورهم في هذه الدورة البرلمانية كان ملئ الفراغات ولم يحققوا شيئأ يذكر لصالح مكوننا المسيحي لكي نتذكرهم به ونشكرهم .. بل تمتعوا بسفرات ومؤتمرات الى امريكا ( خري مري ) والى اوربا ولبنان .. الخ تاركين مقاعدهم اثناء انعقاد جلسات مجلس النواب ليكونوا مساهمين للدفاع عن حقوقنا ..

نوابنا المسيحين الخمسة لم يستطيعوا ان يخرجوا من دائرة تحالفاتهم السياسية مع الكتل الكبيرة فالمجلس الشعبي تحالفه مع التحالف الكردستاني وزوعا تحالفها كما اقرء مع دولة القانون ودولة القانون والتحالف الكردستاني خصمين سياسيين مما حدا بنوابنا المسيحيين ترك حقوق المسيحيين جانبأ والتزموا سياسيأ مع الكتل الكبيرة الباحثة عن مصالح المكونات التي تمثلها ..

النواب المسيحيين الخمسة من المجلس الشعبي وزوعا بدلآ من ان يكونوا مثالا حسنا الا انهم كانوا سببأ لاعطاء صورة غير حسنة .. وهنا يقفز على الاذهان الدور السلبي الذي قام به السيد يونادم كنا فيما يخص الوقف المسيحي والديانات الاخرى الذي لقى وفتح باب العداء والتحدي مع غبطة البطرير الكاردينال المستقيل دلي .. ونتيحة لذلك قام السيد خالص ايشوع هو الاخر حصته من هذه الازمة المفتعلة فصار هناك تراشق اعلامي مع النائب الاخر من كتلة زوعا عماد يوخنا .. انجاز تجمع التنظيمات السياسية الذي جاء بعد جريمة سيدة النجاة وراح الجميع يهلهل له ما هو الا حيلة سياسية وتخدير للاعصاب ثم باء بالفشل هذا التجمع بسبب تقاسم الكعكة والانتخابات ايضأ ..

انتخابات اقليم كردستان البرلمانية اعطت صورة واضحة ان شعبنا المسيحي يريد التغيير وثقته بالشعارات والضخ الاعلامي والقاعدة الجماهيرية للمجلس الشعبي وزوعا اهتزت بسب نضوج شعبنا فلذلك لجئ المجلس الشعبي لاصوات خارج المكون المسيحي وكذلك قام غريمه التقليدي زوعا بالاعتماد على اصوات خارج المكون المسيحي وهذا دليل على وعي شعبنا وعلى ضعضعة صورة المجلس الشعبي وزوعا .. هذه التجربة تعطينا تصور على احدة الاساليب التي ستستخدمها م هذه الاحزاب في الانتخابات البرلمانية المركزية ..وهنا وبكل صلافة سيقول ان هولاء النواب يمثلون ارداة شعبنا ؟؟ ضحك على الذقون على الناخب المسيحي ان يتعض و ان يختار من يعتقد انه سيدافع عنه ويختار من يعتقد انه سيمثلهاحي الاخوة في كيان ابناء النهرين ( زوعا التغيير ) في بيانها وموقفها في حصر الكوتا المسيحية باصوات المسيحيين , وبقية المواقف الاخرى واطلب واتمنى من حضراتهم ان يستمروا على هذا المنوال متمنيا التوفيق .. والى نوابنا المسيحيين الخمسة الف تحية على امل ان يستفاد شعبنا في اختيار من يمثله بحق

سيزار ميخا هرمز

cesarhermez@yahoo.com

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 76

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى