النار من مستصغر الشرر


صادق الصافي
صادق الصافي

  صلاحُ أَمركَ للأخلاقِ مَرجعهُ — فَقومْ النفسَ بالأخلاقِ تستقم
كان هذا أبلغ ما قيل في الأخلاق من شعر الحكمة, فأنَ كل أمرئ يعرف بقوله , ويوصف بفعله .

جارلز ديكنز – قال – لاتكسرْ أحد هذه الأربع في حياتنا , الثقة ,العلاقة , الوعود , والقلوب ,لأنها أذا كسرت لاتصدر صوتاً , بل تصدر الكثير من الألم ….
  قال الشاعر;

 تقول أراك مبتسماً تغني — وكم يحتاج مثلك للبكاء — وماتدري بأن بكائي صعب — وأكبر من دموعي كبريائي

 قيل – أن قيمة الأنسان في أدبه , وحث الحكماء على أحتفاظ الأنسان بأدبهِ دائماً في خمس مواضع مهمة,أماكن العبادة, مجالس العلم , مقابلة العظماء , محادثة الرؤساء , و معاملة الغرباء.
كان الرسول الأعظم الرائد الأول والمربي -أنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق – , وقد نال أستحسان و رضى و تكريم ربه بقوله تعالى – وأنك لعلى خلق عظيم – عندما سمع مقولته الشهيرة -أدبني ربي فأحسن تأديبي-

وقد حظى لقمان الحكيم بشرف ورود لفظة أسمه في القرآن الكريم -ولقد آتينا لقمان الحكمة – شرفه الله تعالى بالحكمة, مع أنه عبداً سودانياً مشقق القدمين , ومن مواعظه ونصائحه ( كذب من قال ,أن الشر يطفئ الشر , فأن كان صادقاً , فليوقد ناراً الى جنب نار, فلينظر هل تطفأ أحداهما الأخرى! والا فأن الخير يطفئ الشر, كما يطفئ الماء النار ) .وموعظته أيضاً * لكل قوم كلب ,فلا تكن كلب أصحابك ).

قبل خمسين عام صدر – الكتاب الكامل عن -اللياقة الأجتماعية-الأتكيت – للمؤلفة الأمريكية الشهيرة – آمي فاندربيلت – كانت نصيحة الكاتبة للرجل عند مقابلته في الطريق لأمرأة يعرفها ,أنتظر أولاً حتى تؤمئ لك بالتحية , ولا تمد يدك للسلام عليها اِلا أذا مدت هي يدها للسلام. *

وفي أوربا أنتشرت أخيراً موجة من الكتب تعلم الناس فنون اللياقة الأجتماعية ومنها أستعادة أصول التعامل القائم على قيم الأحترام المتبادل بين أفراد المجتمع بعيداً عن الأستمتاع بالحرية الشخصية وبالخصوص مع كبار السن والنساء , والتأدب بالحديث.
في ما نتخلى نحن عن فنون اللياقة الأجتماعية بدعوى أنها أفكار رجعية لمجاملة الركب العالمي.؟هكذا يشهد مجتمعنا العربي تنامي ظاهرة – قلة الذوق – في كثير من تصرفاته أما بقصد التعالي على الأخرين أو من بقايا القبلية الجاهلية أو التحضر غير المنضبط ! منها الميوعة وعدم التكلف في علاقة الشباب بألآباء ,أو التبسط والفكاهة , حيث نسمع سب الشباب لأصدقاءهم بأبشع الألفاظ ,أو بدعوى أستخدام الحرية الشخصية للأستهزاء من الأخرين! ونرى أيضا بعض النساء تتلفظ بكلمات معيبة لاتنم عن ذوق .!

ظواهر غريبة برزت في دواخل مجتمعنا .. نظرتنا بعضنا لبعض , فالصغير يتعالى على الكبير و الكبير يحتقر الصغير والمرأة تنظر للرجل كأنه عدو مبين , والرجل يكيل كماً هائلاً من السوء للنساء متناسياً أنها الأم أوالزوجة أوالأخت أو الحبيبة

 

وهكذا نحتاج الى أستعادة – الأدب – في نظرتنا الى الناس والى أنفسنا وعودة – الذوق – الى مفردات حياتنا .

ولا تعجبوا !! من قول الرسول الكريم – الناس كأبل المائة , قلما تجد فيها راحلة – فأتعضوا ..!

             صادق الصافي-النرويج

                         sadikalsafy@yahoo.com                           

عن الكاتب

عدد المقالات : 93

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى