النائب يونادم كنا … تعيين الشماع جاء بشرط النزاهة فقط ولا شيء أخر غير ذلك ؟؟


سيزار ميخا هرمز
سيزار ميخا هرمز

المؤتمر الصحفي الذي عُـقد في بغداد والذي تـلي فيه بيان بطريركية بابل على الكلدان ، أجاب سيادة المطران شليمون وردوني على الأسئلة قائلا ” لا اعتراض على هذا الشخص أو ذاك فهو كلداني ايضأ أنما اعترضنا على الآلية وتهميش دور مجلس رؤساء الطوائف المسيحية كما أن أجابته تضمنت على إلية اختيار رئاسة الوقف المسيحي والديانات الأخرى أسوة بالوقف الشيعي والسني الذي يتم عبر المرجعيات الدينية الخاصة بهم ” .
لمشاهدة المؤتمر الصحفي وإجابات سيادة المطران شليمون وردوني المعاون ألبطريركي
http://www.youtube.com/watch?feature=player_embedded&v=kXaywSeO1so
ولو رجعنا قليلا إلى الكتاب الرسمي لتعيين رعد الشماع ( رابط 1)  فقد جاء بعد طلب الاستاذ النوفلي وإحالته على التعاقد وجاء بالشكل الأتي – اعلن الناطق الرسمي بإسم الحكومة العراقية يوم الاربعاء الماضي 26/1/2011 قرار بتعيين رعد عمانوئيل توما الشماع رئيسا لديوان أوقاف المسيحيين والديانات الاخرى بدرجة وكيل وزارة بقرار صادر عن مجلس الوزراء من مجموع قرارات عدة حينها . ويأتي قرار تعيين الشماع ، استنادا الى احكام المادتين 61 و 80 من البند الخامس من الدستور العراق ، شريطة سلامة موقفه من حيث النزاهة بتأييد من هيئة النزاهة العامة . وكان الرئيس الحالي للديوان عبدالله النوفلي قد قدم طلبا بالاستقالة في تشرين الثاني من العام 2010 ، طالبا احالته للتقاعد بسبب تدهور حالته الصحية ، وفي الخامس من كانون الأول من السنة نفسها صدر أمرا ديوانيا من مجلس الوزراء المرقم 527 بالموافقة على طلبه . ( هكذا هو كتاب أمانة مجلس الوزراء بتعيين الشماع واضح وصريح )
في مقابلة قناة اشور مع النائب يونادم كنا حول الموضوع وسأعتمد على المقابلة النصية منها والمنشورة في موقع زوعا الرابط (2) يبدأ المقدم بسؤال :- هناك ضجيج أعلامي حصل حول موضوع تغير رئيس ديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى ، بعد تصريح وبيان من رئاسة البطريركية الكلدانية في العراق ماذا تقولون عن هذا الضجيج الاعلامي؟
وكان جواب النائب يونادم كنا مزيفأ للحقيقة الدامغة وكتاب تعيين الشماع اذ يقول …
* بداية اصحح ليس تغيير رئيس ديوان اوقاف المسيحيين وإنما بعد احالة الرئيس السابق السيد عبدالله النوفلي على التقاعد كان من واجب الحكومة ان تعين بديلا له وهذا الذي حصل وفق السياقات المعمول بها في الدولة بكل المناصب العليا والخاصة ، فقد طالبت الحكومة من الجهة ذات العلاقة المستفيدة تقديم المرشحين لمختلف المناصب وهذا الذي حصل فان الجهة ذات العلاقة رشحت وقامت الحكومة بالتدقيق والبرلمان يقوم بالمصادقة والمباركة او يرفض البرلمان المصادقة .
يمكنكم مقارنة جواب النائب كنا هذا مع كتاب تعيين رعد الشماع ..
طيلة السنوات الماضية منذ تأسييس ديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى أي منذ 2003 الى غاية 2012 لم اقرأ ولم أشاهد أو أسمع أي نقد او إشارة إلى وجود خطا فادح للوقف من أي جهة اعلامية او رقابية أو نزاهة , بل بالعكس ، إذ طالما تم منحهم كتب الشكر والتقدير لعملهم ، وإن دلّ ذلك على شيء فسيكون من أجل الجهود التي تبذل من رئاسة الوقف والمدراء العاملين والموظيفين القائمين على وجباتهم على أكمل وجه . والوحيد الذي غرّد خارج السرب بلحن نشاز هو النائب يونادم كنا . وكانت تصريحاته وتعليقاته على الوقف تعطيني طابع بأنه يريد ان يسيّر الوقف حسب عقلية الحركة الديمقراطية الأشورية ..
وكنت قد وضحت سابقا بأن السبب الرئيسي في ذلك حسب اعتقادي هو أن الرئيس السابق عبدالله النوفلي كان من ضمن المجلس الشعبي ( الخصم السياسي المسيحي اللدود لحركة يونادم ) كما أن رعد الشماع الذي تم تعيينه محل النوفلي هو الأخر مع المجلس الشعبي وقد خاض الانتخابات البرلمانية الأخيرة ضمن قائمة المجلس الشعبي ، وكان الشماع في دائرة بغداد التي يتنافس عليها من الطرف الاخر يونادم كنا .. اي اني لا استبعد الحقد السياسي الذي يحمله كنا في قلبه تجاه الشماع ..
بعد أن تم تعيين الشماع قرأت الكثير من التهاني التي وردت له ومنها الكثير أرسلت من قبل النواب وفي مقدمتهم النائب عن كتلة المجلس الشعبي خالص ايشوع الى جانب سيادة المطران آفاك اسادوريان رئيس مجلس رؤساء الطوائف المسيحية  والصورة أدناه مع الرابط (3 )  يؤكد ذلك

تهنئة الامين العام لمجلس الطوائف المسيحية يعطي مؤشر على الاتفاق من قبلهم على شخصية الشماع كما ان تعيينه جاء حسب السياقات القانونية ..
بينما أبت الحركة أن تقدّم التهنئة حيث لم يستسغ ( كنا ) تسنم الشماع رئاسة الوقف المسيحي لأن ذلك لم يتم حسب بركته ، فلم يستطع تحمّل ذلك !! .
 وبما أن كتاب تعينه يشترط النزاهة صرح كنّا عبر وكالة أصوات العراق ( الرابط 4 ) في 28- 06- 2011 ( أي بعد خمسة اشهر من تعيين الشماع رسميأ ) ما ياتي :
عنكاوا كوم / بغداد/ أصوات العراق : عزا رئيس كتلة الرافدين النيابية يونادم كنا، الثلاثاء ، الدعوات لإقالة رئيس ديوان الوقف المسيحي رعد عمانوئيل إلى قضايا تتعلق بـ ” الفساد ” والخلافات بين ممثلي الديانات والطوائف .
وقال كنا في تصريح لوكالة (أصوات العراق) إن ” اتهامات بالفساد الإداري والمالي ، وتحديداً في احدى الملفات التي تخص عمانوئيل ، فضلا عن عدم التوافق بين ممثلي الديانات والطوائف وراء رفض استمراره في منصبة الحالي” ، وتابع ” لذلك تم مناقشة الموضوع داخل لجنة الأوقاف مع ممثلي الكيانات الدينية وحصل شبه اجماع بين الأطراف “.
وعن المرشحين لشغل المنصب ، قال كنا “ليس لدينا مرشح معين ، لكن نطالب بترشيح شخصية مستقلة وذات خبرة ادارية و هندسية “، مبينا أن ديوان الوقف المسيحي ” لا يعد مرجعية دينية ، وانما هو دائرة هندسية “.
ولأني لا اصدقه عندما يقول خلافات في مسألة عدم توافق بين ممثلي الديانات والطوائف       ( لأنه لم يصدر منها شيء ) و الدليل الأخر تهنئة ألامين العام لمجلس الطوائف المسيحية ولكن ممكن هناك ملف فساد والجهة الوحيدة التي تبت في هذه المسالة لغاية اللحظة هي هيئة النزاهة وهو شرط تعيين الشماع .. لذلك وبما ان قرار النزاهة لم اقرأ عنه شيء ( الورقة الأخيرة للنائب كنا ويبدو أنها خسرت ايضأ ) فالشماع يستمر بوظيفته ولا يحق رد تعيينه قانوينا ..وأي إجراء آخر يتخذ يعتبر خارج السياقات القانونية .. بعدها يرد طلب تعيين الشماع من قبل لجنة الاوقاف البرلمانية بعد المشاورة مع ممثلي الديانات والطوائف حسب الأسباب التي بينوها ( للاطلاع الرابط 5 ) وهذا يعد مخالفة قانونية لأنه طلب تعيين الشماع اشترط مسالة النزاهة فقط وليس أية أمر أخر مثل المشاورة مع ممثلي الديانات والطوائف وتبني أسبابهم .. أ ليس هذا دليل واضح على تسييس رئاسة الوقف المسيحي والديانات الأخرى وهناك طبخات سياسية مشكوك في أمرها في هذا الموضوع !!

وزير البيئة يستغرب من زج اسمه في بيان البطريركية

ابدى وزير البيئة استغرابه من زج اسمه في بيان البطريركية …لقد قام وزير البيئة بزيارة الى البصرة ( رابط 6 )  وحسب الخبر المنشور , التاريخ هو منتصف ديسمبر 2011 (أي قبل بيان البطريركية بشهر ) و ورد في الخبر ما نصه ( كما طرح رؤساء الطوائف للواقع المتدني والخجول لديوان الوقف المسيحي من حيث اقامة وتنفيذ المشاريع التي تدعم اعادة تأهيل كنائس البصرة ومشاريع اسكان ابنائها بالرغم من التخصيصات المالية للميزانية العامة للدولة لديوان الوقف حيث تعاد الاموال بدون تنفيذ المشاريع في البصرة ) .
طبعا لم تظهر مشكلة الوقف المسيحي الا ان تمت الزيارة المباركة  لوزير البيئة ( ابن اخت النائب يونادم كنا ) هناك ؟؟ كما ان كليشة اعادة الاموال هي نفسها التي كان يرددها النائب يونادم كنا .. فلماذا الاستغراب عزيزي معالي الوزير ..
لماذا لا نجد نفس الحماسة عند النائب يونادم كنا ويتحرك بخصوص ملفات الفساد في وزارة البيئة ؟ ولماذا يمارس دوره الرقابي على ديوان الوقف المسيحي والديانات الأخرى ولا يمارسه على وزارة البيئة ؟ ألم تصدر لجنة النزاهة أمرأ بإستقدام وزير البيئة للتحقيق معه بلمفات فساد ؟؟

تعليق بسيط على توضيح قائمة الرافدين

ذكرتم فقرة ومن جانبنا نترفع عن الرد على المقالات تلك التي خرجت عن كل القيم وأخلاقيات الاعلام الحر وترمي الى تسقيط المقابل بأية وسيلة كانت من خلال تهم وتلفيقات مفبركة  لا اساس لها من الصحة ، ونحتفظ بحقنا في مقاضاة من يلجأ الى القذف والتشهير ونشر تهم  جزافية مفبركة واكاذيب وتلفيقات بحق النائب يونادم كنا أو قائمة الرافدين  .
إذا رجعنا إلى مقابلة النائب يونادم كنا في فضائية آشور ( رابط 2 ) وإذ أني سأغض النظر عن طريقة الاستخفاف التي كان يتحدث بها عن شخصية البطريرك الكاردينال دلي وعن المكالمات الهاتفية ( ابني يونادم ) ألا انه قال ” فانا شخصيا اشك بأن غبطة كاردينال بأنه على علم وموافقة بكل مضامين هذا البيان لأنني لا اعتقد أن غبطته يتحدث عن العضلات ولوي الأذرع فهذه ليست لهجة رجل دين “
هذا يعتبر تشهير وتلفيق وفبركة وقفز على الحقائق وأعلام ليس حرا يهدف إلى تسقيط الأخر وأسلوب رخيص لا يليق بنائب في مجلس النواب العراقي  لأن غبطة الكاردينال عمانوئيل دلي هو من بدأ المؤتمر ثم طلب من الأخ نامق تلاوة البيان ، وقد أوضح سيادة المطران شليمون وردوني في مقابلاته ( إذاعة صوت الكلدان ) بأن غبطة الكاردينال قبل المؤتمر الصحفي قرأ البيان أكثر من مرة وأجرى تعديلات على بعض فقراته ..
المشكلة في سياسية الحركة الديمقراطية الأشورية أن الخشبة تسد عينها وتريد أن ترفع القذى من عين الأخر..
وهناك أمر آخر في مقابلة النائب يونادم كنا في فضائية آشور حول الموضوع ..( رابط 2 )
المذيع … لقد رأيت توقيعاً لأحد نواب المجلس الشعبي وهو الأستاذ لويس كارو على مضامين بعض الكتب لاختيار ثلاثة مرشحين ؟؟
رد كنا . بالتأكيد كنا مع بعض جميعنا لا فرق بيننا ونحن متوحدون في اغلب الأمور بصورة خاصة في كل الأمور التي تخص شعبنا لربما هناك أمور سياسية أخرى فقد نختلف في الرأي. أما ما يخص أمورنا الدينية والثقافية والقومية فنحن مع بعض، فأن شاء الله قريبا هذه القوانين الثلاثة ستنجز والديوان سيتوسع أكثر وملاكه سيتوسع أكثر بالتأكيد وسيكون كما قلت قبل قليل  بالتنسيق بين مرجعياتنا الدينية والطائفية وفي ذات الوقت بين رئاسة ديوان الأوقاف والمرجعيات الحالية في ديوان الأوقاف. ( انتهى الجواب )
علما أن النائب لويس كارو أوضح انه سحب توقعيه من على تلك الوثيقة وقد علل ذلك قد تم سحبه (شطبه) بموجب طلب رسمي معنون  إلى رئيس لجنة الأوقاف والشؤون الدينية في مجلس النواب بتاريخ 18-06-2011   ولأسباب كنت اجهلها في حينها لذا اقتضى بيان هذا التوضيح مع الشكر الرابط ( 7 )
لو كان المذيع حياديا لكان سؤاله لم أرى توقيع النائب خالص ايشوع رئيس كتلة المجلس الشعبي بينما راءيت توقيع النائب لويس كارو وهو من نفس الكتلة !! معقول رئيس الكتلة لا يوقع وعضو في كتلته يوقع ؟؟
بالفعل كل المؤشرات والدلائل والتخبطات وحالة الهرج والمرج التي عاشتها الحركة التي يتزعمها كنا ( بعد البيان ) تؤكد أن له غاية في رئاسة الوقف المسيحي ..قد تكون مسألة تحويل الوقف إلى مزرعة تابعة لحركته كما أشار بيان البطريركية أو أن يكون الوقف إحدى المؤسسات التي تهمين عليها حركة كنا الأشورية كاتحاد الطلبة والشباب الكلدو اشوري وفضائية أشور ..الخ
خلاصة القول أن ما أعتقده هو أن الحركة الديمقراطية الأشورية أخضعت ديوان الوقف
المسيحي والديانات الأخرى إلى التسييس وعملت خلف الكواليس لتمرير ارداتها ..
ولينجنا الله من ذارفي دموع التماسيح على وحدة ومصلحة شعبنا …
سيزار ميخا هرمز
cesarhermez@yahoo.com

1-   http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,479591.0.html
2-   http://www.zowaa.org/Arabic/articles/art%20200112-1.htm
3-   http://www.cese-iq.net/akhbar/CESE-arch-2011/akh-arch-100-19052011.htm
4-   http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,514674.0.html

5-   http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,514172.0.html
6-   http://www.ankawa.com/forum/index.php?topic=549283.0
7-   http://www.ankawa.com/forum/index.php/topic,555091.0.html

عن الكاتب

عدد المقالات : 76

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى