المالكي يعلن عودة الطائفية ويلمح إلى أن الدكتاتورية أفضل من الفوضى


نادي بابل

شفق نيوز/

أقر رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وللمرة الأولى، الاثنين، بان الطائفية عادت الى البلاد ثانية، ملمحا في الوقت نفسه إلى أن الدكتاتورية أفضل من الفوضى كالتي حصلت في بلدان عربية عدة.

 

وقال المالكي في كلمة ألقاها في حفل ديني لحزبه تابعتها “شفق نيوز” إن الشعوب العربية فرحت بسقوط دكتاتوريات مصر وليبيا وتونس، إلا أن الفوضى أعقبت ذلك.

وتابع المالكي في كلمته التي بثت على محطات تلفزيونية “مما يؤكد وجود مؤامرة كبيرة تحاك ضد الأمة الإسلامية في المنطقة العربية”.

ولمح المالكي الى ان الدكتاتورية افضل من الانهيار والفوضى بالقول “الفوضى أسوأ بكثير من الديكتاتورية لأنها تستغل من أمراء الحرب لتنفيذ اغراضهم”.

واعلن المالكي وللمرة الاولى عودة الطائفية الى البلاد بالقول “لقد أنهينا الطائفية بعد المجهود الحثيث لكنها على ما يبدو ظهرت من جديد”.

كان المالكي اعلن في مناسبات عدة عن انتهاء الطائفية في البلاد لكنه لم يخف مخاوفه من عودتها.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى