المالكي : لا أرفض الحضور إلى المؤتمر الوطني إذا عقد في أربيل


نادي بابل

أربيل 13كانون الثاني/ يناير (PNA)-

نفى رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في حديث إلى قناة “الحرة عراق” أن تكون له أي علاقة بمسألة نائب الرئيس طارق الهاشمي، مطالبا القضاء بكشف الاعترافات. وعن العلاقة مع تركيا قال إن الأخيرة تمارس دورا قد يؤدي إلى كارثة لن تسلم هي نفسها منها.

وقال المالكي عن قضية الهاشمي: “كنت في واشنطن عندما اكتشفت السيارة في المدائن وعندما اعترف المتورطون “في حماية الهاشمي”، وعندما صدرت مذكرة القبض بحقهم جميعا ومنع طارق الهاشمي من السفر، لم أكن موجودا في العراق، فأي مشكلة كنت أنا خلفها. أتمنى على القضاء أن يكشف الملفات أو الأقراص المدمجة التي فيها الاعترافات الأخطر. نحن لا نريد تصعيد الأزمة لكننا في الوقت ذاته لا نتساهل عندما يتعلق الأمر بدماء المواطنين.”

وعن إمكانية عقد مؤتمر وطني في اربيل قال المالكي: “لا أرفض الحضور إلى المؤتمر إذا عقد في اربيل. لم يصدر مني كلام ولم أتبلغ أن المؤتمر سيعقد في اربيل. في الحقيقة إن رأي غالبية الكتل أن يعقد المؤتمر في بغداد وأتمنى على السيد مسعود البارزاني ألا يغيب عن المؤتمر لأنه يعطي رسالة لا نحبذها في هذا الوقت، فلنظهر أنفسنا موحدين، وان بغداد عاصمتنا، وليس غريبا على السيد البارزاني أن يحضر إلى بغداد كونها عاصمة العراق.”

أما بالنسبة لعلاقة العراق مع تركيا، قال المالكي: “ينبغي أن تكون كلمتنا موحدة عندما يتعلق الأمر باحترام دول الجوار والالتزام بمبدأ التعاون معها شرط ألا يؤدي ذلك إلى التدخل في شؤوننا الداخلية. تركيا مع الأسف تمارس دورا ربما يؤدي إلى كارثة وحرب أهلية في المنطقة لن تسلم هي ذاتها منها.”

ك.ر

عن الكاتب

عدد المقالات : 7515

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى