المالكي . سلطتكم متهمة بأغتيال هادي المهدي!!


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا

ليس غريبا ، ان تمتد يد السلطة لأغتيال معارضيها ، لا لشيء سوى للبقاء على دسة الحكم ، باية طريقة كانت ، ومهما كان الثمن الأجرامي ، الذي تقترفه اية سلطة ، من اجل أذلال شعبها وسرقة ممتلكاته ، في وضح النهار عيني عينك ، وما الفساد المستشري في اجهزة الدولة كاملة ، خير دليل على ما نحن بصدده ، وهو اعتراف كامل ودائم لكبار المسؤولين ، في أجهزة الدولة قاطبة ، من اعلى هرم في الدولة وحتى المستخدم البسيط ، وها الوضع المتردي بالتأكيد ، هو وريث وأمتداد لسلطة جائرة فاسدة دكتاتورية فاشية رعناء بامتياز ، والمتواجدين الان في حكومة محاصصة ، طائفية وحزبية وكتلوية بأمتياز ، تحت اسم (الشراكة الوطنية) وقبلها (حكومة الوحدة الوطنية) ، كما ان البعث اللعين كان يزايد على الوطنية العراقية ، في ممارسة القمع والتنكيل والاغتيالات والاعدامات والاعتقالات الكيفية ، بدون حسيب ولا رقيب ولا قانون ولا حتى ضمير ، بعيدا عن الدين والتدين الملفق المخادع الكاذب المزيف ، وهم الذين وظفوا كل امكانياتهم السلطوية الجائرة ، خدمة لبقائهم وديمومة وجودهم في السلطة القذرة ، فاستخدموا الاجهزة السرطانية لقمع الشعب العراقي  ، وخصوصا وطنييه وشرفائه واصحاب الضمائر الحية ، والايادي النظيفة البيضاء ، التي لا تقبل ان تأكل الا بعد ان يأكل الشعب العراقي ، ولا تقبل ان تسعد نفسها الا بعد سعادة شعبها ، ولا تقبل ان تغمض الجفن ، الا ان ينام شعبها ، فلم تتقاعس السلطة الفاشية البعثية ، عن محاربة هؤلاء الوطنيين الشرفاء المناضلين ، كانت دائما مستيقضة ويقضة لدمار الوطنية الحقة لجميع الديمقراطيين الوطنيين ، من خلال اجهزة السلطة القمعية ، ابتداءاّ من جهاز حنين وانتهاءاّ بجهاز الامن الخاص ، ومرورا بالامن والاستخبارت والمخابرات ، تلك الاجهزة الاجرامية ، ساندت ودعمت السلطة القامعة للشعب والوطن ، والتي دامت ما يقارب اربعة عقود ، تحملها الشعب العراقي ، كمشروع دائم للقتل والشهادة باسم الوطن والوطنية ، في الشهادة على اساس الوطن ، والحقيقة هي حماقات رؤسائه الدكتاتوريين ، والذي عانى شعبنا وقبل بالشهادة الوطنية المخادعة ، التي تحملها عنوة وبقوة السلاح ، ليس للمواطن المعني فحسب ، بل لاهله ولحد الظهر السادس للعائلة.
مجيء هؤلاء الاقزام بعد التغيير 2003 ، لا يختلف عن سابقيهم ، فهم لا يهمهم الشعب والوطن ، ولا مستقبل الاجيال الحالية ولا اللاحقة ، بقدر اهتمامهم بمصالحهم الفردية والحزبية والكتلوية المشخصة ، من قبل الحلفاءالسلطويون أنفسهم ، قبل تشخيصها من قبل المعارضين الوطنيين. استلموا السلطة وهم غير مؤمنين بالانتخابات التي جرت في 7\3\2010 ، معترضين عليها ونعتوها بالتزوير !!، يا لها من مفارقة كبيرة حقا ، غير قابلين بالدستور وهم الذين ساهموا بكتابته ، يا لها من تناقضات صارخة حقا ، يعترفون نهارا جهارا بحق الشعب العراقي ، بالتعبير عن حقه في التظاهر ، وحريته الكاملة بالتظاهر السلمي ، والانتقاد الايجابي وهو حق دستوري لشعبنا العراقي ، وفي النهاية يتم تطويق المتظاهرين ، بحجج واهية لا وجود لها من حيث الحقيقة ، لابل اعتقالهم كما حدث للمناضل هادي المهدي ورفاقه الاعلاميين الصحفيين ، في 25 شباط الماضي ، مع تعذيبهم الجائر واستخدام اساليب القمع والتغييب والتنكيل وكم الافواه ، ومحاربة الوطنيين باسم الدستور والحرية والديمقراطية وحقوق الانسان ، مع العلم العراق الدولة الوحيدة ، التي تملك وزارة حقوق الانسان ، ونحن بعيدين عن ابسط حقوق للانسان ، ولا نخجل ان نقول اننا الدولة الرابعة ، تسلسلا بين الدول المنتهكة لحقوق الانسان من ضمنها الصومال وغيرها من الدول ، مع العلم نحن اول دولة ابتكرت القوانين وصدرتها لدول العالم ، استنادا لمسلة حمورابي البابلي الكلداني ، الذي بموجب قوانينه سنت قوانين العالم اجمع ، واليوم العراق هو اول دولة حدث فيها التغيير في المنطقة ، نحو البناء الديمقراطي الوطني ، على اساس الهدم والتخريب لعراق ما بعد التغيير.
السيد المالكي .. انت وسلطتك بما تسمى الشراكة الوطنية ، متهم من قبل الشبيبة العراقية ، بقتل واغتيال الاعلامي والصحفي الوطني ، هادي المهدي الذي ترك زوجة وثلاثة اطفال قاصرين ، بسبب مواقفه الوطنية ، في محاربة الفساد والمفسدين ، وتوفير الخدمات لشعبنا الماء الصافي والكهرباء ، والعمل والصحة والدراسة والضمان الاجتماعي والحياتي لشعب العراق ، وبناء الوطن على اسس وطنية ديمقراطية ، وتم اغتياله في وضح النهار ، قبل موعد المظاهرة المعلن سلفا في 9\9\2011 ، وكان احد قادة تلك المظاهرة المعلن عنها ، ولهذا السبب تم اغتياله واباحة دمه الطاهر ، وسبق له ان اقام دعوى قضائية ضدكم شخصيا ، نتيجة اعتقالاته المتكررة ، ابتداء من 25\شباط الماضي ، تلك الاعتقالات المتكررة له ، ولزملائه الاعلاميين والصحفين ، كانت ابتزازا وانتهاكا لحقوق المواطنة وللدستور وللوطن وللشعب ، فماذا انتم تقولون؟؟ !! وكيف انتم تبررون ؟؟!! فعلتكم هذه التي مسخت تاريخكم النضالي ، واثرت على حزبكم ، الذي تبنيتموه وناضلتم ، من خلاله لاكثر من عقدين من الزمن في الغربة ، نذكركم بتصريحات الساعدي عضو مجلس النواب المستقل الاخيرة ، خير دليل على حماقتكم وسوء أدارتكم الفوضوية ، التي لا ترغبون للرقابة الشعبة دورها في تقويم مساركم ، وانتم متشبثون بالسلطة ومغرياتها العفنة ، التي تسوّد وجوه المصلحيين والمنتفعين من وراء اغرائاتها المدانة ، كل يوم وساعة ودقيقة وحتى كل ثانية.
اليكم الرابط ادناه ، للموقف الجريء للشبيبة العراقية ، التي تدين توجهاتكم وممارساتكم  وهمجيتكم ، السلطوية العفنة القاتلة لشعبها ، ولتعلم انت وامثالك السلطويون ، منتهين لا محالة بفعل ممارساتكم الطائشة ضد شعبكم ، الذي انتظر وينتظر منكم ومن افعالكم المدانة ، ولا يسكت على الظلم والحيف والكساد ، بلد بلا امن ولا امان ولا استقرار ، بلد الارهاب المنظم والمنفلت ، لخلايا حركية ونائمة ، بلد الميلشيات والحزبيات والعمامات والتدخلات الاقليمية الخارجية ، بلد محتل من الاجنبي ، بلا سيادة ولا قانون ولا دولة قانون ، ولا منظمات مجتمع مدني ولا مؤسسات مدنية فاعلة ، بلد النهب والسلب والتغييب والاغتيال وكواتم الصوت ، والاعتقالات وانتهاك حقوق الانسان ، بلد الفوضى الخلاقة الامريكية ، بلد هجرة وتهجير شعبنا عموما والاصيل خصوصا ، شعبنا بشرفائه ومناضليه ومؤازريه ليس على استعداد ان يسكت اكثر بعد الآن ، بسبب ممارساتكم القاتلة والمخادعة الاجرامية ، ولم يبقى لحزبكم اسم الدعوة بعد الان ، بل نسميه حزب البعث الجديد التقليدي لصدام حسين ، لصاحبه حزب الدعوة البعثي العار لجواد المالكي العاشق والمتعطش لمكاسب السلطة المدانة ، انت دكتاتور جديد ما بعد صدام ، انت الذي دمرت حزب الدعوة الاسلامي ، كما فعل صدام مع حزب البعث العربي الاشتركي ، ماذا تقول لشرفاء حزب الدعوة الاسلامي ، وللمرحوم محمد باقر الصدر واخته واخيها محمد محمد صادق الصدر وكل شهداء حزب الدعوة ، الذين قدموا دمائهم رخيصة ، لمبادئهم العراقية من اجل شعبهم ووطنهم؟؟!!. (نحن بانتظار الجواب المقنع ، بشهادة ضمير حي لمسؤول دولة ، متهم بالقتل ، لاعلامي وصحفي ومناضل هو هادي المهدي) ان كان جوابكم ، لستم انتم القاتل ، نحن نصدقك ، ولكن انت في قمة السلطة ، وقائد عام للقوات المسلحة ، ومسؤول لوزارتين أمنيتين (الداخلية والامن الوطني)السؤال يطرح نفسه: اذن من هو الفاعل يا دولة الرئيس؟؟؟؟؟!!!!!
http://www.yanabeealiraq.com/news0511/n08091108f.html
ناصر عجمايا
ملبورن \ استراليا
nassersadiq@hotmail.com
16\09\11

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 224

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى