المؤتمر الكلداني الاول بين الطموح والواقع (3 – الاخيرة)


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا

بدأ  التحضير الجدي للمؤتمر ، قبل ما يقارب الشهرين من انعقاده في 30 \ 3 ولغاية 1 \ 4 \2011 ، ونتيجة المداولات المستمرة بين المعنيين لحضور المؤتمر ، خصوصا المنظمات المدنية الاجتماعية ، من ضمنها الاتحاد العالمي للكتاب والادباء الكلدان ، التي يهمها الشأن الكلداني ، من الاوجه الوطنية والانسانية والديمقراطية ، في مختلف انحاء العالم ، خصوصا أوروبا وكندا وأمريكا واستراليا أضافة للعراق.
 معاناة شعبنا ودمار وطننا ، ليس هيّنا على الوطنيين ، وهم يتطلعون نحو الحرية وتكنلوجيا ثورة معلوماتية ، وبلدان الحداثة والتطور والتقدم على جميع الاصعد ، اجتماعيا وأقتصاديا وثقافيا وسياسيا ، والعراق يعاني التخبط المزدوج حكومة وشعبا ، بعيدا عن رؤى حية مصيرية ، لاختيارالطريق السليم لمعافاة شعب منكوب ، عانى المآسي والويلات والدمار سابقا ولاحقا ، بسبب حكومات استبدادية وصولية تشبثية سلطوية ، بعيدة عن ابسط القيم والاخلاق الانسانية ، حبا للذات وملذات الدنيا الزائلة تلاصقا للأنانية ، وانتقاما من الشرائح الانسانية النظيفة ، التي تهمها الوطن والانسانية .. شعبنا الكلداني والسرياني والآشوري والارمني  وبقية الفقراء ، هم الركايز ألاساسية لواقع عراقي مؤلم ومظلم ومظلوم ، في طريقه للزوال والاندثار ، اذا أستمر الحال على ما هو عليه الآن ، كونهم ذو  جذور تاريخية ، قبل الميلاد لأكثر من خمسون قرنا.
لذا يتوجب على الكلدان وبقية المكونات ، ترتيب بيتهم وبناء ذاتهم وطنيا وأنسانيا ، بتجميع قواهم على اسس سليمة ضمن قاسم مشترك اصغر ، بعيدا عن حب الذات والمصالح الأنانية المقيتة والطائفية اللعينة ، والانفتاح للآخر مهما كان نوع الاختلاف قائما ، والعمل باتجاه قومي وطني انساني متفاعل ديمقراطيا ، والانفتاح والتواصل مع المختلفين ،  وليس الالتقاء فقط مع المؤيدين لتوجهاتنا ، ان ذلك هو العمل الفاعل وبعكسه هو التغييب والتهميش وزيادة معاناة شعبنا ، كونه ينصب في خدمة التعصب الاعمى ، لدمار وجودنا كشعب وطني أصيل يحمل الصفات الانسانية السمحاء ، ان ذلك الاتجاه القاتل اذا ما طبق ، هو انتحار قائم لتواجد شعبنا على ارض الواقع ، وهو ضياعه وتشرده في ارض الشتات ، وهي مؤامرة خارجية تساهم بشكل جدي لتنفيذها ضد شعبنا ووطننا وانسانيتنا ، بالتاكيد المقررات والتوصيات والاهداف كانت ، خير دليل لوثيقة عمل مستقبلية ، لابد من الاخذ بها ووضعها ضمن سياق العمل المستقبلي ، للجنة التنفيذية المنتخبة من قبل المؤتمر الكلداني الاول ، والسير بها قدما للتنفيذ المباشر وليس وضعها على الهامش ، ان ذلك يتطلب جهد أستثنائي ، ضمن دليل عمل متفاعل ، مع المستجدات الحاصلة آنيا ومستقبليا ، وعلى اللجنة التنفيذية ومكتبها ، وضع خطة جديرة بالتنفيذ الزمني بصراع مع الحدث ، وتشخيص الحدث قبل وقوعه ، مع معالجتة كل ما هو آني ، بطرق موضوعية بنائة ضمن الامكانيات المتاحة من دون الوقوف على التل ، بل يتطلب التفاعل الحي مع الجديد والحديث ضمن الآلية المتاحة ، والانطلاق ضمن الممكن من دون نسيان الافضل دائما ، وهنا يتطلب كسب ثقة الناس وبالنزول الى مستواهم والتعلم منهم ، ومن ثم طرح البديل المقنع وطنيا وانسانيا ومن ثم قوميا ، وبهذا نكون قد هيئنا الطريق العملي في التحرك الجماهيري ، ليس على مستوى شعبنا الكلداني فحسب ، بل وعلى المستوى الوطني ضمن مكونات الشعب عموما ، من اجل بناء الوطن ديمقراطيا على اسس علمية دستورية قانونية مؤسساتية ، وبهذا نكون قد قطعنا دابر التعصب القومي الاعمى ، وتمكنا من التفاعل ومد جسور العمل بثقة مع كل الشرفاء في الوطن ، لوضع الاصبع على الجرج ، من دون تركه ينزف من جهة ،  وتركه يتلوث من جهة اخرى ، في حال المعالجة الغير الموضوعية للجرح ، نراه يتقيأ ، ليزداد ألما وبؤسا ودمارا وخرابا ، وهنا يتطلب البتر بعد تقيء الجرح ليزداد نزيفا وتعقيدا لحالة المريض ، نتيجة اصابته بالكانكري ، وهو سوء تعاملنا مع الجرح ، كوننا لا نفقه الف باء علوم الطب ، وكذا الحال في علوم السياسة والاجتماع والاقتصاد ، ولا ننسى مقولة سيدنا المسيح (اترك ما لله لله وما لقيصر لقيصر)
ومقولتي ( اتركوا السياسة للسياسيين ، والعلم للعلماء ، والدين لرجاله ، واختاروا الرجل المناسب في الموقع المناسب ، بعيدا عن القرابة والوجاهية والمحسوبية والمنسوبية وحتى العائلية ، أتركوا التعصب القومي المقيت والطائفية اللعينة ، ولنتخلص من الازدواجية الفكرية ، التي دمرت شعبنا ووطننا وحتى أنسانيتنا)
أعضاء المؤتمر الكلداني الاول وشعبنا عموما سوف يراقبون ، أداء اللجنة التنفيذية ومكتبها بدقة وموضوعية ، وهم مكلفون بالقيام بواجباتهم تجاه شعبهم ووطنهم ، لمدة لا تتجاوز السنتين خارج الاستثنائيات ، ومن ثم التهيأ للتحضير لمؤتمر كلداني ثاني ، مطلوب التهيئة لانعقاده منذ اللحظة ، مع الاداء ضمن المقررات التي تم تثبيتها ، في البيان الختامي للمؤتمر الكلداني الاول ، لذا فهم في وضع لا يحسد عليه ، وهم الان في أمتحان عسير شائوا أم ابو.
 ناصر عجمايا
سانتياكو – 17  \ 4 \ 11

عن الكاتب

عدد المقالات : 222

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى