المؤتر الكلداني العام آمالٌ و مهام


سعد توما عليبك
سعد توما عليبك

  يوم 30/3/2011 ، ستشهد مدينة سانتياغو الأمريكية حدثاُ مهماً سيسجل في تاريخ الأمة الكلدانية بحروف بارزة ، و سيترك بصمات واضحة في مسيرة الكلدان المستقبلية ، هذا الحدث هو عقد أول مؤتمر كلداني عام يحضره الغيارى من ابناء هذه الأمة من مثقفين و مفكرين و سياسيين و كتاب ومن المهتمين بالشأن القومي الكلداني من كل ارجاء المعمورة ( من ارض الوطن العراق و أمريكا و استراليا و اوروبا ) يحملون معهم تاييد و تضامن الالاف من ابناء الأمة الكلدانية الذين لم تسمح لهم الظروف في شرف المشاركة الفعلية فيه.

 

   هذا المؤتمر الذي يحمل اسم ” النهضة الكلدانية ” و الذي سيجمع تحت سقفه نخبة كفوءة و مخلصة للقومية الكلدانية ، لا بد أن يخرج بنتائج و قرارات شجاعة تثلج صدور ابناء الشعب الكلداني ، وخاصة انه سينعقد في وقت و امتنا الكلدانية تعاني من هجمات شرسة متواصلة ، والتي تستهدف الغاء وجودها القومي و مسخ تاريخها العريق و مصادرة كل حقوقها في ارض الاباء و الأجداد ، بالإضافة الى التدخل المباشر في شؤونها الداخلية عن طريق إستغلال المعوزين و ضعيفي الأنفس و تعبئتهم و تدريبهم على القيام بأدوارخيانية ليصبحوا خنجراً في خاصرة هذه الأمة.

 

   يأتي عقد المؤتمر نتيجة لمطالبة الكثير من المؤسسات الكلدانية و دعوة العديد من الكتاب و المثقفين الكلدان للضرورة الملحة التي يفرضها واقع الوضع الداخلي الكلداني لاعادة بناء البيت الكلداني و رص صفوف ابنائه .

و مما يضيف أهمية أخرى للمؤتمر هو انعقاده في فترة و العراق ككل و بضمنه اقليم كردستان يشهد تحركات جماهيرية و شعبية على نطاق واسع، حيث مطالبة الجماهير من السلطات في الوطن  بإجراء التغيرات  في الكثير من القوانين و مرافق الدولة ، من أجل اصلاحات جذرية في اداء الحكومة و المسؤولين و القضاء على الفساد و تطبيق الديمقراطية الحقيقية و سيادة القانون و المساواة و العدالة الإجتماعية و نبذ الطائفية.

 و لما كان الشعب الكلدان هو المكون الأكثر معاناةً  نتيجة الممارسات الإقصائية و التهميشية بحقه ، و مصادرة لحقوقه كمكون عراقي أصيل و كثالث قومية عراقية من حيث العدد، و حرمانه من التمثيل القومي الكلداني في البرلمان العراقي و الكوردستاني و غياب تمثيله في الحكومتين العراقية و الكوردستانية، بالإضافة الى الغاء  القومية الكلدانية قسراً في دستور اقليم كردستان بضغط مباشر من قبل قيادة الحزب الديمقراطي الكوردستاني الحاكم ، لذا على السادة المؤتمرين ان ينتبهوا جيداً الى مسألة الحقوق المسلوبة للشعب الكلداني و العمل الجاد من أجل نيل الحقوق السياسية و الثقافية و القومية المشروعة للأمة الكلدانية في العراق و في اقليم كردستان و منها :

 

1- المطالبة بكوتا قومية خاصة لأبناء الشعب الكلداني في البرلمان الفيدرالي العراقي.

 

2- المطالبة بتخصيص أحد مناصب نائب رئيس الجمهورية لأبناء القومية الكلدانية ، لكون هذه القومية هي ثالث قومية من حيث العدد في العراق بعد العرب و الكورد.

 

3- المطالبة بتخصيص كوتا قومية خاصة لأبناء القومية الكلدانية في برلمان اقليم كردستان تمثلهم تمثيلاً حقيقياً.

 

4-  المطالبة بمنح منصب نائب رئيس إقليم كردستان لأبناء القومية الكلدانية ، كونها ثاني قومية من حيث العدد في الإقليم.

 

5- مطالبة البرلمان الكوردستاني بتصحيح المادة الخامسة من دستور اقليم كوردستان لما فيها من اجحاف تجاه القومية الكلدانية الأصيلة ، وذلك بذكر التسمية القومية الكلدانية بصورة مستقلة دون مسخ او تشويه و كما ذكرت في دستور العراق الفيدرالي.

 

و في الختام لا يسعني الاّ أن أحيي كافة اعضاء المؤتمر الغيارى , و أدعو للمؤتمر بالنجاح في كافة أعماله ، و للجان المنبثقة عنه بالتوفيق في كل المهام الملقاة على عاتقها .

 و يجب ان لا ننسىى بأن هذا المؤتمريعتبر خطوة مهمة في مسيرة الأمة الكلدانية بكونه حجر اساس لعقد مؤتمرات أخرى مماثلة  لخدمة  أبناء الأمة الكلدانية  داخل الوطن و خارجه.

 

 

سعد توما عليبك

10/3/2011

عن الكاتب

عدد المقالات : 27

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى