الكوردستاني: المالكي تستر على الهاشمي لـ4 اعوام والسلطات مطالبة بايضاح عدم اعتقاله ببغداد


نادي بابل



عدّ التحالف الكوردستاني، الثلاثاء، فتح ملف قضية نائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي في هذا الوقت، بمنزلة التستر على القضية من قبل رئيس الحكومة نوري المالكي، مطالبا الجهات المختصة في بغداد ببيان اسباب عدم اعتقال الهاشمي قبيل توجهه إلى كوردستان.

وقال المتحدث باسم التحالف الكوردستاني فرهاد الاتروشي في حديث لـ”شفق نيوز”، إن “المالكي أكد علمه بوجود ملفات تتعلق بالارهاب بحث طارق الهاشمي منذ اربعة اعوام، إلا أنه كشف عن هذا الموضوع الآن، وهذا مبعث استغراب”.

ولفت إلى أن المالكي “كان يستطيع ان يعتقله (الهاشمي) قبل شهرين عندما كان في بغداد في المطار، فلماذا تركه يجيء الى كوردستان كضيف؟”

وكانت وزارة داخلية إقليم كوردستان قد اكدت، أمس الاثنين، على أن سلطات الإقليم لا تستطيع اعتقال طارق الهاشمي الضيف الذي يحل على الرئيسين بارزاني وطالباني.

ولم يستبعد الاتروشي ان يكون للامر علاقة بالموقف من الاقليم “اذا كان ذلك يمثل ضغطا على الاقليم فنحن نعرف ذلك”.

وتابع “لقد صدرت اوامر القاء قبض على كثير من المتهمين، ولم تكن الداخلية بهذه الشجاعة وبهذه المهنية على اوامر الاعتقال بحق المسؤولين من ذي قبل”، مشيرا الى ان “اغلب الذين انضموا الى العملية السياسية مؤخرا كانوا جميعهم مطلوبين للقضاء بتهم ارهاب وقتل سياسيين كبار في البلد”.

وتتزايد ضغوط الحكومة العراقية على نظيرتها في إقليم كوردستان لتسليم نائب الرئيس العراقي طارق الهاشمي الموجود حالياً في السليمانية، بعد صدور مذكرة اعتقال بحقه، نتيجة عرض وزارة الداخلية العراقية اعترافات لبعض حماياته بشأن قيامهم باعمال عنف بأوامر منه.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى