الكنيسة الكلدانية: ليس مقبولاً أن تكون 6 طوائف ممثلة بنائب واحد


نادي بابل

اعلن المجلس الأعلى للكنيسة الكلدانية في لبنان انه “يتفق مع المسؤولين السياسيين للبلاد، على المطالبة بإنصاف تلك الطوائف المعروفة “بالأقليات” عبر تمثيل كل منها بواسطة نائب في البرلمان اللبناني لإقفال هذا السجال بأسلوب ديمقراطي عادل يضمن حقوق الجميع لا سيما وإننا في صدد الإعداد لقانون انتخابات جديد”.
واسف المجلس الأعلى للكنيسة الكلدانية في لبنان “شديد الأسف لكون بعض النواب ينادون تمثيل بعض الأقليات بمقعدين لطائفتين محددتين، حارمين بذلك باقي الطوائف من التمثيل الشرعي والعادل في البرلمان الوطني، مما يشكل حتما إجحافا وغبنا وتهميشا لن نقبل به اطلاقا مهما تعددت الأسباب وتنوعت الآراء”، مشيرا الى ان “موقفا كهذا، إذا ما أخذ على محمل الجد، وأقر لا سمح الله فمن شأنه أن يحدث في جسم المجتمع اللبناني جرحا بليغا لا يندمل، ويشكل سابقة خطيرة في المجتمعات الديمقراطية”.
وسأل: “كيف ينادى بهكذا مشروع قانون والطوائف المعنية لم تستشر، بل من كلف تلك الأصوات التي تدعي الحرص على حقوق الأقليات بالمطالبة بها، دون العودة الى أصحاب الشأن الذين يستطيعون تحصيل حقهم ولا يقبلون تحت أي ذريعة كانت بأن تخنق أصواتهم أو يتكلم ويفاوض عنهم دون الرجوع الى مرجعياتهم؟”.
وشدد المجلس على ان “الطائفة الكلدانية في لبنان تقترح لا بل تصر على ضرورة تمثيل جميع الطوائف المسماة “أقليات” تمثيلا صحيحا إذ تمثل كل منها بنائب، وإن تعذر ذلك فهي تقترح أيضا استحداث ثلاثة مقاعد نيابية للأقليات في لبنان: بيروت/الأشرفية والمتن وزحلة، وذلك دون اللجوء الى تسمية طائفة معينة من الطوائف المعنية. وبذلك تكون أبواب الترشيح مفتوحة أمام جميع أبناء العائلات الروحية المسيحية في لبنان والتي يطلق عليها اسم “أقليات” ولتكن المنافسة طبيعية وحرة أمام أبناء هذه الطوائف”.
واكد ضرورة “ان ينتهي هذا الغبن والحرمان والتهميش، ونرفض أن يتكلم باسمنا أو يفاوض عنا أيا كان، فليس بالمقبول أبدا في بلد ديموراطي كلبنان أن تكون ست طوائف مسيحية ممثلة بنائب واحد”.
واعلن المجلس “اننا لن نقبل أبدا بأي قانون لا تنصف فيه هذه الطوائف المسماة “أقليات”، ونحن على استعداد وأبوابنا مفتوحة لكل أشكال الحوار لنصل كلنا لصيغة تنصف الجميع ولو لمرة واحدة”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7493

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى