الكنيسة الكلدانية تحتفل بتنصيب البطريرك ساكو بحضور شخصيات سياسية ودينية


نادي بابل

 

السومرية نيوز/بغداد

احتفلت الكنيسة الكلدانية، الأربعاء، بتنصيب البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو رئيساً لأساقفة الكلدان في العراق والعالم، وأكد ساكو في كلمة له أن المسيحيين والمسلمين ساهموا ببناء الحضارة الإسلامية منذ العصر العباسي.

وقال البطريرك لويس روفائيل الأول ساكو، في كلمة له خلال الاحتفالية التي أقيمت في كنيسة مار يوسف ببغداد وحضرها بطاركة الشرق أو مندوبون عنهم : “نحن أصل البلاد ولنا أكثر من 2000 سنة في العراق، وساهمنا مع المسلمين ببناء الحضارة الإسلامية التي ازدهرت في بغداد في العصر العباسي، وذلك من خلال ترجمة العلوم والمعارف التي نقلت من الحضارات الأخرى”.

وحضر الاحتفالية رئيس الوزراء نوري المالكي ورئيس مجلس النواب أسامة النجيفي ونائب رئيس الوزراء لشؤون الخدمات صالح المطلك ووزير البيئة سرجون لازار صليوة، ، وعدد من رجال الدين الإسلامي، وحشد كبيرة من رجال الدين المسيحيين ووفود من مختلف مناطق العراق ودول العالم.

وحث البطريرك ساكو، في كلمته المسيحيين على عدم مغادرة العراق، بالقول: “هذه أرضنا وأرض أجدادنا وعلينا البقاء فيها والعمل من أجل بنائها”، داعيا للعراق والعراقيين بمختلف انتماءاتهم الدينية والمذهبية والقومية بالأمن والسلام وأن تسود المحبة بين الجميع.

وكان اجتماع الكنيسة الكلدانية الذي عقد في الفاتيكان، أواخر شهر كانون الثاني 2013، أعلن انتخاب مطران كركوك لويس ساكو، بطرياركاً جديدا للكلدان في العراق والعالم خلفا للبطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي الذي ترك منصبه بسبب تقدمه في السنّ.

والبطريرك الجديد ساكو ولد في 4 تموز 1948 بمدينة زاخو، وسيم كاهنا في أبرشية الموصل سنة 1974. وحصل على شهادة الدكتوراه من الجامعة البابوية في روما سنة 1983 وماجستير في الفقه الإسلامي سنة 1984 كما حاز لاحقا على شهادة دكتوراه من جامعة السوربورن سنة 1986.

وانتخب ساكو مطرانا على أبرشية كركوك سنة 2002، وسيم على هذا المنصب العام التالي. كما حاز على عدة أوسمة منها وسام الدفاع عن الإيمان من إيطاليا، ووسام “باكس كريستي” الدولية ووسام القديس إسطفان عن حقوق الانسان من ألمانيا. كما ألف ونشر ما يزيد عن 200 مقال و20 كتابا في مجالي اللاهوت والدين.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7514

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى