الكلدان على لسان الله /الحلقة الثانية


نزار ملاخا
نزار ملاخا

 

 

” خاهه عَمّا كَلذايا “

الوراثة

المعنى العلمي لهذه الكلمة  هو : ــ ذلك العلم الذي يبحث في إنتقال صفات الكائن الحي من جيل إلى آخر، ويقال بأن قانون الوراثة هو من وضع الله سبحانه وتعالى، حيث وضعه في النفس الحية لكي تنتقل الصفات لأجيالها، ولكي يضمن لها الأستمرارية في البقاء جيلاً بعد جيل.

وبالنسبة للبشر، فإن أصل الوراثة هم الأولاد ( اي النسل ) وإن لم تحدث الولادة مات نسل ذلك الرجل، ويقال أنقطع نسله، وذهبت أخباره وطواه النسيان.

 إن أول ذِكْر لكلمة النسل ( وهو بالمفهوم العام تعني الوارث )، في الكتاب المقدس وردت في بداية سفر التكوين، بعدما أغوت الحية حواء فأكلت من الشجرة التي  منعهما الله من الأكل من ثمرها وأغوت آدم فأكل وعاقبهما الله على ذلك ( عاقب الفاعل والمُسبَّب ): ـــ 

8وَسَمِعَا صَوْتَ الرَّبِّ الإِلهِ مَاشِيًا فِي الْجَنَّةِ عِنْدَ هُبُوبِ رِيحِ النَّهَارِ، فَاخْتَبَأَ آدَمُ وَامْرَأَتُهُ مِنْ وَجْهِ الرَّبِّ الإِلهِ فِي وَسَطِ شَجَرِ الْجَنَّةِ. 9فَنَادَى الرَّبُّ الإِلهُ آدَمَ وَقَالَ لَهُ: «أَيْنَ أَنْتَ؟». 10فَقَالَ: «سَمِعْتُ صَوْتَكَ فِي الْجَنَّةِ فَخَشِيتُ، لأَنِّي عُرْيَانٌ فَاخْتَبَأْتُ». 11فَقَالَ: «مَنْ أَعْلَمَكَ أَنَّكَ عُرْيَانٌ؟ هَلْ أَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ أَنْ لاَ تَأْكُلَ مِنْهَا؟» 12فَقَالَ آدَمُ: «الْمَرْأَةُ الَّتِي جَعَلْتَهَا مَعِي هِيَ أَعْطَتْنِي مِنَ الشَّجَرَةِ فَأَكَلْتُ». 13فَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ لِلْمَرْأَةِ: «مَا هذَا الَّذِي فَعَلْتِ؟» فَقَالَتِ الْمَرْأَةُ: «الْحَيَّةُ غَرَّتْنِي فَأَكَلْتُ». 14فَقَالَ الرَّبُّ الإِلهُ لِلْحَيَّةِ: «لأَنَّكِ فَعَلْتِ هذَا، مَلْعُونَةٌ أَنْتِ مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ وَمِنْ جَمِيعِ وُحُوشِ الْبَرِّيَّةِ. عَلَى بَطْنِكِ تَسْعَيْنَ وَتُرَابًا تَأْكُلِينَ كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكِ. 15وَأَضَعُ عَدَاوَةً بَيْنَكِ وَبَيْنَ الْمَرْأَةِ، وَبَيْنَ نَسْلِكِ وَنَسْلِهَا. هُوَ يَسْحَقُ رَأْسَكِ، وَأَنْتِ تَسْحَقِينَ عَقِبَهُ». 16وَقَالَ لِلْمَرْأَةِ: «تَكْثِيرًا أُكَثِّرُ أَتْعَابَ حَبَلِكِ، بِالْوَجَعِ تَلِدِينَ أَوْلاَدًا. وَإِلَى رَجُلِكِ يَكُونُ اشْتِيَاقُكِ وَهُوَ يَسُودُ عَلَيْكِ». 17وَقَالَ لآدَمَ: «لأَنَّكَ سَمِعْتَ لِقَوْلِ امْرَأَتِكَ وَأَكَلْتَ مِنَ الشَّجَرَةِ الَّتِي أَوْصَيْتُكَ قَائِلاً: لاَ تَأْكُلْ مِنْهَا، مَلْعُونَةٌ الأَرْضُ بِسَبَبِكَ. بِالتَّعَبِ تَأْكُلُ مِنْهَا كُلَّ أَيَّامِ حَيَاتِكَ. 18وَشَوْكًا وَحَسَكًا تُنْبِتُ لَكَ، وَتَأْكُلُ عُشْبَ الْحَقْلِ. 19بِعَرَقِ وَجْهِكَ تَأْكُلُ خُبْزًا حَتَّى تَعُودَ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُخِذْتَ مِنْهَا. لأَنَّكَ تُرَابٌ، وَإِلَى تُرَابٍ تَعُودُ». تك 3

  وتكرر المصطلح مرة ثانية على لسان حواء بعد مقتل ولدها هابيل وولادتها لإبنها الثالث شيث  : ــ 25وَعَرَفَ آدَمُ امْرَأَتَهُ أَيْضًا، فَوَلَدَتِ ابْنًا وَدَعَتِ اسْمَهُ شِيثًا، قَائِلَةً: «لأَنَّ اللهَ قَدْ وَضَعَ لِي نَسْلاً آخَرَ عِوَضًا عَنْ هَابِيلَ». لأَنَّ قَايِينَ كَانَ قَدْ قَتَلَهُ. ” تك 4     

بعد أن كثر فساد أهل الأرض، اراد الله أن يقلبها بهم، ولأجل أن يرسي دعائم علم الوراثة، ويُعلّم البشر دروساً في الحفاظ على النسل، أمر نوح بأن يبني فلكاً ويدخل إليه لينجو ومن معه من البشر والحيوانات : ــ

”  1وَقَالَ الرَّبُّ لِنُوحٍ: «ادْخُلْ أَنْتَ وَجَمِيعُ بَيْتِكَ إِلَى الْفُلْكِ، لأَنِّي إِيَّاكَ رَأَيْتُ بَارًّا لَدَيَّ فِي هذَا الْجِيلِ. 2مِنْ جَمِيعِ الْبَهَائِمِ الطَّاهِرَةِ تَأْخُذُ مَعَكَ سَبْعَةً سَبْعَةً ذَكَرًا وَأُنْثَى. وَمِنَ الْبَهَائِمِ الَّتِي لَيْسَتْ بِطَاهِرَةٍ اثْنَيْنِ: ذَكَرًا وَأُنْثَى. 3وَمِنْ طُيُورِ السَّمَاءِ أَيْضًا سَبْعَةً سَبْعَةً: ذَكَرًا وَأُنْثَى. لاسْتِبْقَاءِ نَسْل عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ. 4لأَنِّي بَعْدَ سَبْعَةِ أَيَّامٍ أَيْضًا أُمْطِرُ عَلَى الأَرْضِ أَرْبَعِينَ يَوْمًا وَأَرْبَعِينَ لَيْلَةً. وَأَمْحُو عَنْ وَجْهِ الأَرْضِ كُلَّ قَائِمٍ عَمِلْتُهُ». 5 فَفَعَلَ نُوحٌ حَسَبَ كُلِّ مَا أَمَرَهُ بِهِ الرَّبُّ. ” تك 7 

لقد كانت الأرض التي دارت بها هذه الأحداث في أرض العراق وخصوصاً بابل وأور الكلدانيين، أو هي إمتداداً لها، ويقال بأن جنة عدن هي في أرض العراق، ويقال بأن أجزاء من سفينة نوح عثر عليها في جنوبي تركيا الحالية، وحسب الموسوعة الحرة فإن أغلب الآراء تقول إن الجنّة الحقيقية اي جنة عدن مكانها هو عند إلتقاء نهري دجلة والفرات في جنوب العراق في منطقة القرنة في محافظة البصرة، إذن نستطيع أن نقول بأن الله خلق جنة عدن ومن ثم منح أرض هذه الجنة للكلدانيين، فبعدما كانت موطئ قدم آبائنا الأولين آدم وحواء، اصبحت فيما بعد مسقط رأس الكلدانيين ومن ثم أبونا إبراهيم أبو الأنبياء، ومن نسله تشعبت الأمم والقبائل.

نحن لا نشك مطلقاً في كلدانية أبونا إبراهيم، بحيث أن جميع الدلائل والقرائن تؤكد ذلك، فإن أور هي منطقة سكن أبونا إبراهيم وآبائه وأجداده، ومن بابل وفي بابل أبتدأت الخليقة بعد الطوفان، فلم تكن في نينوى ولا في أمريكا، بل في بابل وارتحلوا إلى أرض شنعار، وهذا ما ذكره فعلاً الكتاب المقدس : ــ ”  1وَكَانَتِ الأَرْضُ كُلُّهَا لِسَانًا وَاحِدًا وَلُغَةً وَاحِدَةً. 2وَحَدَثَ فِي ارْتِحَالِهِمْ شَرْقًا أَنَّهُمْ وَجَدُوا بُقْعَةً فِي أَرْضِ شِنْعَارَ وَسَكَنُوا هُنَاكَ. ” تك 11

وعندما نقول بأن أبونا إبراهيم ولد في أور الكلدانيين وعاش بها وتزوج من بناتها،لم تأتِ هذه الفكرة من بنات أفكارنا مستندين في قولنا هذا إلى ما ذكره الكتاب المقدس، يقول الكتاب : ــ

27وَهذِهِ مَوَالِيدُ تَارَحَ: وَلَدَ تَارَحُ أَبْرَامَ وَنَاحُورَ وَهَارَانَ. وَوَلَدَ هَارَانُ لُوطًا. 28وَمَاتَ هَارَانُ قَبْلَ تَارَحَ أَبِيهِ فِي أَرْضِ مِيلاَدِهِ فِي أُورِ الْكَلْدَانِيِّينَ. 29وَاتَّخَذَ أَبْرَامُ وَنَاحُورُ لأَنْفُسِهِمَا امْرَأَتَيْنِ: اسْمُ امْرَأَةِ أَبْرَامَ سَارَايُ، وَاسْمُ امْرَأَةِ نَاحُورَ مِلْكَةُ بِنْتُ هَارَانَ، أَبِي مِلْكَةَ وَأَبِي يِسْكَةَ. 30وَكَانَتْ سَارَايُ عَاقِرًا لَيْسَ لَهَا وَلَدٌ. 31وَأَخَذَ تَارَحُ أَبْرَامَ ابْنَهُ، وَلُوطًا بْنَ هَارَانَ، ابْنَ ابْنِهِ، وَسَارَايَ كَنَّتَهُ امْرَأَةَ أَبْرَامَ ابْنِهِ، فَخَرَجُوا مَعًا مِنْ أُورِ الْكَلْدَانِيِّينَ لِيَذْهَبُوا إِلَى أَرْضِ كَنْعَانَ. فَأَتَوْا إِلَى حَارَانَ وَأَقَامُوا هُنَاكَ تك 11 

وكما ذكرنا بأن أبونا إبراهيم بعدما تزوج من سارة في أور الكلدانيين، جاءه الأمر الإلهي بترك ارض آبائه وأجداده، إذن الأمر أصدره الله عز وجل، وهذا ما أكده نحميا النبي حينما قال ” 7أَنْتَ هُوَ الرَّبُّ الإِلهُ الَّذِي اخْتَرْتَ أَبْرَامَ وَأَخْرَجْتَهُ مِنْ أُورِ الْكَلْدَانِيِّينَ وَجَعَلْتَ اسْمَهُ إِبْرَاهِيمَ. ”                   نحميا 11

كما أكد نفس المعلومات أستيفانوس الشهيد رئيس الشمامسة في سفر أعمال الرسل 7 : ــ 2فَقَالَ:«أَيُّهَا الرِّجَالُ الإِخْوَةُ وَالآبَاءُ، اسْمَعُوا! ظَهَرَ إِلهُ الْمَجْدِ لأَبِينَا إِبْرَاهِيمَ وَهُوَ فِي مَا بَيْنَ النَّهْرَيْنِ، قَبْلَمَا سَكَنَ فِي حَارَانَ 3وَقَالَ لَهُ: اخْرُجْ مِنْ أَرْضِكَ وَمِنْ عَشِيرَتِكَ، وَهَلُمَّ إِلَى الأَرْضِ الَّتِي أُرِيكَ. 4فَخَرَجَ حِينَئِذٍ مِنْ أَرْضِ الْكَلْدَانِيِّينَ وَسَكَنَ فِي حَارَانَ. وَمِنْ هُنَاكَ نَقَلَهُ، بَعْدَ مَا مَاتَ أَبُوهُ، إِلَى هذِهِ الأَرْضِ الَّتِي أَنْتُمُ الآنَ سَاكِنُونَ فِيهَا.

عن أبونا إبراهيم ، يقول قاموس الكتاب المقدس بأنه من نسل سام بن نوح، ولد وعاش وتزوج في أور الكلدانيين، ولولا أبونا إبراهيم كلداني الأصل والمنشأ، لما ذكرت المصادر شيئاً عن إيمانه وإيمان أقرانه، حيث عبد أباء إبراهيم في أور الكلدانيين ألهة أخرى . يشوع 27 : ــ 2وَقَالَ يَشُوعُ لِجَمِيعِ الشَّعْبِ: «هكَذَا قَالَ الرَّبُّ

إِلهُ إِسْرَائِيلَ: آبَاؤُكُمْ سَكَنُوا فِي عَبْرِ النَّهْرِ مُنْذُ الدَّهْرِ. تَارَحُ أَبُو إِبْرَاهِيمَ وَأَبُو نَاحُورَ، وَعَبَدُوا آلِهَةً أُخْرَى. 3فَأَخَذْتُ إِبْرَاهِيمَ أَبَاكُمْ مِنْ عَبْرِ النَّهْرِ وَسِرْتُ بِهِ فِي كُلِّ أَرْضِ كَنْعَانَ،

أور المقدسة، وبابل اقدس منها، والكلدانيين سكنوا هذه الديار، بابل مقدسة، وذلك لأن الله عز وجل بعزته وذاته وجلاله وهيبته وأقانيمه، نزل في هذه الأرض، فهو لم يقل لننزل في آشور ونحطم الصنم، بل قال هلموا لننزل في بابل، يقول الكتاب : ــ

” 7هَلُمَّ نَنْزِلْ وَنُبَلْبِلْ هُنَاكَ لِسَانَهُمْ حَتَّى لاَ يَسْمَعَ بَعْضُهُمْ لِسَانَ بَعْضٍ». 8فَبَدَّدَهُمُ الرَّبُّ مِنْ هُنَاكَ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ، فَكَفُّوا عَنْ بُنْيَانِ الْمَدِينَةِ، 9لِذلِكَ دُعِيَ اسْمُهَا «بَابِلَ» لأَنَّ الرَّبَّ هُنَاكَ بَلْبَلَ لِسَانَ كُلِّ الأَرْضِ. وَمِنْ هُنَاكَ بَدَّدَهُمُ الرَّبُّ عَلَى وَجْهِ كُلِّ الأَرْضِ . ” تك 11

نعود لموضوع الوراثة، هذا الشيخ الكلداني الجليل، معه زوجته الكلدانية الصابرة الصامدة، لا يوجد لهما وريث لكون ساراي كانت إمرأة عاقر، علماً أن الله وعدهما بذلك، : ـــ 3وَقَالَ أَبْرَامُ أَيْضًا: «إِنَّكَ لَمْ تُعْطِنِي نَسْلاً، وَهُوَذَا ابْنُ بَيْتِي وَارِثٌ لِي». 4فَإِذَا كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَيْهِ قَائِلاً: «لاَ يَرِثُكَ هذَا، بَلِ الَّذِي يَخْرُجُ مِنْ أَحْشَائِكَ هُوَ يَرِثُكَ». 5ثُمَّ أَخْرَجَهُ إِلَى خَارِجٍ وَقَالَ: «انْظُرْ إِلَى السَّمَاءِ وَعُدَّ النُّجُومَ إِنِ اسْتَطَعْتَ أَنْ تَعُدَّهَا». وَقَالَ لَهُ: «هكَذَا يَكُونُ نَسْلُكَ». تك

7وَقَالَ لَهُ: «أَنَا الرَّبُّ الَّذِي أَخْرَجَكَ مِنْ أُورِ الْكَلْدَانِيِّينَ لِيُعْطِيَكَ هذِهِ الأَرْضَ لِتَرِثَهَا».15

 لأن خطة الله القديرة هي أن يكون العالم كله من نسل الكلدانيين، إنها خطة الله وتدبيره، ولا راد لمشيئته ، وقد أعد الله لنسل غبراهيم الكلداني أرضاً تدر لبناً وعسلاً هي العراق العظيم : ــ ” 18فِي ذلِكَ الْيَوْمِ قَطَعَ الرَّبُّ مَعَ أَبْرَامَ مِيثَاقًا قَائِلاً: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ، مِنْ نَهْرِ مِصْرَ إِلَى النَّهْرِ الْكَبِيرِ، نَهْرِ الْفُرَاتِ. 19الْقِينِيِّينَ وَالْقَنِزِّيِّينَ وَالْقَدْمُونِيِّينَ 20وَالْحِثِّيِّينَ وَالْفَرِزِّيِّينَ وَالرَّفَائِيِّينَ 21وَالأَمُورِيِّينَ وَالْكَنْعَانِيِّينَ وَالْجِرْجَاشِيِّينَ وَالْيَبُوسِ”

 

هكذا قال الرب، أمة الكلدان أمة ملوك، وقادة،  : ــ ” 15وَقَالَ اللهُ لإِبْرَاهِيمَ: «سَارَايُ امْرَأَتُكَ لاَ تَدْعُو اسْمَهَا سَارَايَ، بَلِ اسْمُهَا سَارَةُ. 16وَأُبَارِكُهَا وَأُعْطِيكَ أَيْضًا مِنْهَا ابْنًا. أُبَارِكُهَا فَتَكُونُ أُمَمًا، وَمُلُوكُ شُعُوبٍ مِنْهَا يَكُونُونَ». ” تك 17 وبسبب حب الله لإبراهيم الكلداني، فقد أعلن ذاته له، إنها مكافأة ما بعدها مكافأة، إنه تفضيل، إنه تقييم إلهي ، أن يُظهر الله ذاته لكلداني ولم يظهرها لغيره، هذه إحدة كرامات الله للكلدان، هكذا يعلو شأن الكلدان ويستمر بريق نجمهم ، هكذا يصبح الكلدان منار إشعاعٍ، لقد أظهر الله ذاته لإبراهين ابن أور الكلدانيين، وذلك في الرؤى كما جاء في الكتاب المقدس تك 15 : 1بَعْدَ هذِهِ الأُمُورِ صَارَ كَلاَمُ الرَّبِّ إِلَى أَبْرَامَ فِي الرُّؤْيَا قَائِلاً: «لاَ تَخَفْ يَا أَبْرَامُ. أَنَا تُرْسٌ لَكَ. أَجْرُكَ كَثِيرٌ جِدًّا». بمعنى أن الله سيقف إلى جانب إبراهيم النبي عندما تشتد الصعاب عليه،  وظهر الله له على هيئة إنسان ، تك 18 :1وَظَهَرَ لَهُ الرَّبُّ عِنْدَ بَلُّوطَاتِ مَمْرَا وَهُوَ جَالِسٌ فِي بَابِ الْخَيْمَةِ وَقْتَ حَرِّ النَّهَارِ ” ثم ظهر له على هيئة ملاك، وملاك الرب في الكتاب المقدس يعني أنه الرب ذاته ، تك22 : 11فَنَادَاهُ مَلاَكُ الرَّبِّ مِنَ السَّمَاءِ وَقَالَ: «إِبْرَاهِيمُ! إِبْرَاهِيمُ!». فَقَالَ: «هأَنَذَا»

وظهر له الرب  7وَظَهَرَ الرَّبُّ لأَبْرَامَ وَقَالَ: «لِنَسْلِكَ أُعْطِي هذِهِ الأَرْضَ». فَبَنَى هُنَاكَ مَذْبَحًا لِلرَّبِّ الَّذِي ظَهَرَ لَهُ تك 12.

  هذه هي أمة الكلدان، ألم نقل إنها أمة مقدسة، وهذا ما جاء على لسان الباري عز وجل عن هذه الأمة، التي من نسلها سيخرج مخلص العالم، فلم يقل الله سبحانه وتعالى أن أمة الأصنام ستلد الملوك، ولا أمة فلان أو علاّن، بل قال أمة الكلدان وسبحان من قائل . تباركت أمة الكلدان وتتبارك بها كل أمم العالم ، هذا ما جاء في الكتاب المقدس عن أمة الكلدان، مًنْ له أذنان سامعتان فليسمع.

نلتقيكم في الحلقة الثالثة بعون الله تعالى .

 

15/6/2012

 

عن الكاتب

نزار ملاخا
عدد المقالات : 298

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى