القومية الكلدانية توجه أتهامات إلى النائب يونادم كنا والحكومة


نادي بابل
بتاريخ : الأحد 15-01-2012 04:57 مساء

بغداد(الاخبارية)..
إتهمت القومية الكلدانية ،إحدى المكونات المسيحية، النائب في البرلمان يونادم كنا بالعمل على ادعائه بأنه ممثل عن المكون المسيحي، مؤكدةً أن الحكومة تتجاهل رأي مجلس رؤساء الطوائف المسيحية .
ولم يكن بالحسبان أن تنشب أزمة بين المكونات المسيحية في العراق لكن يبدو أنها اصطفت ضمن الأزمات السياسية التي تشهدها البلاد.

وقال ممثل البطرياك عمانوئيل الثالث دلي /نامق ناظم جرجيس/ خلال مؤتمر عقده وحضره مراسل (الوكالة الإخبارية للأنباء) اليوم الاحد: أن بعض السياسيين المسيحيين سيما النائب يونادم كنا وهو سكرتير الحركة الديمقراطية الأشورية يقدم نفسه على انه ممثل المسيحيين في البرلمان وهذا لا يجوز كونه لا يمثل سوى نفسه وحزبه، مبيناً ان النائب كنا ، يتعمد في تهميش الكلدان ودورهم وتبخيس تاريخهم
وأنتقد/ جرجيس / قرار الحكومة والمتمثل بتغير رئيس ديوان الوقف المسيحي /رعد عمانوئيل/ كونها لم تأخذ أخذ رأي أعضاء مجلس رؤساء الطوائف المسيحية مهددة بالانسحاب من الديوان وقطع علاقاتها مع الحكومية في حال استمرار التدخلات دون مبررات ، حيث أكد/جرجيس/ أن مجلس رؤساء الطوائف المسيحية ، تفاجأ بصدور كتاب من قبل الأمانة العامة لمجلس الوزراء بتعين شخص بديل عن رئيس ديوان الوقف المسيحي والذي انتخب عن طريق مجلس رؤساء الطوائف المسيحية دون مبررات التغير أو توضيح الأسباب، مبيناً: أن هذا القرار هو تهميش وإقصاء لرأي مجلس رؤساء الطوائف المسيحية، موضحاً: أن سبب التغيير وراءه النائب / كنا/ ومن يتبعه كونهم تدخلوا بالموضوع بصورة مباشرة.
وتابع جرجيس: أن مجلس رؤساء الطوائف المسيحية لا يوجه الإنذار بل يوجه النصح وعلية فأن المجلس سيضطر مجبراً إلى قطع كافة العلاقات والانسحاب من ديوان أوقاف المسيحيين والديانات الأخرى ومن كل ما يتعلق بأوضاع المسيحيين الكلدان مع الحكومة العراقية.
وأضاف معاون بطرياك الكلدان المطران شليمون وردوني ( للإخبارية ): أن المجلس ومن يتبعه يريدون أسوة بإخوتهم الشيعة والسنة الذين هم يرشحون رئيس ديوان الوقف الشيعي ورئيس ديوان الوقف السني، مشيراً: أن هنالك إقصاء للطوائف المسيحية ألان، مؤكداً: انه حتى الان لم يتم العمل بترشيح شخص من رؤساء مجلس الطوائف المسيحية لرئاسة هذا الديوان .
ويشار إلى أن المسيحيين في العراق يتعرضون منذ العام 2003 إلى أعمال عنف واستهداف في العاصمة وفي عدد من المحافظات العراقية مثل الموصل وكركوك والبصرة، وفي آذار عام2008 تم خطف المطران الكلداني الكاثوليكي بولس فرج رحو وعثر عليه مقتولاً في وقت لاحق، كما استهدفت جماعات مسلحة بيوت مواطنين مسيحيين بالتفجير في 30 كانون الأول الماضي، ولعل أعنف الهجمات، تلك التي طاولت كنيسة سيدة النجاة في العاصمة بغداد في31 تشرين الأول الماضي حيث اقتحم مسلحون الكنيسة واحتجزوا عشرات الرهائن من المصلين الذين كانوا يقيمون قداس الأحد، وأسفر الاعتداء عن مقتل وإصابة ما لا يقل عن 125 شخصاً، وتبنى تنظيم ما يعرف بـ”دولة العراق الإسلامية” التابع لتنظيم القاعدة، الهجوم في وقت لاحق، مهدداً باستهداف المسيحيين في العراق مؤسسات وأفرادا.
يذكر أن المسيحيين كانوا يشكلون نسبة 3.1 بالمائة من السكان في العراق وفق إحصاء أجري عام 1947، وبلغ عددهم في الثمانينيات بين مليون ومليوني نسمة، وانخفضت هذه النسبة بسبب الهجرة خلال فترة التسعينيات وما أعقبها من حروب وأوضاع اقتصادية وسياسية متردية، كما هاجرت أعداد كبيرة من المسيحيين إلى الخارج بعد عام 2003.
ويضم العراق أربع طوائف مسيحية رئيسية هي الكلدان الكاثوليك الاكبر عددا في العراق وتغطي 80% ،
والسريان الأرثوذكس، والسريان الكاثوليك، وطائفة اللاتين الكاثوليك، والآشوريين أتباع الكنيسة الشرقية، إضافة إلى أعداد قليلة من أتباع كنائس الأرمن والأقباط والبروتستانت./3.س.ع/

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى