الفرع الرابع عشر يهنيء اتحاد نساء كوردستان بذكرى تاسيسه الثالثة والستين


نادي بابل

يتقدم الفرع الرابع عشر للحزب الديمقراطي الكوردستاني بالتهاني الحارة  لأتحاد نساء كوردستان بمناسبة الذكرى  الثالثة والستين لتاسيسه ، وبهذه المناسبة نبعث ببطاقة تقدير وإكبار للمرأة الكوردستانية في كل مناطق كوردستان، احتراما لدورها المقدس، باعتبارها قلب المجتمع الكوردستاني النابض في كل الاتجاهات ، وهي تناضل على عدة جبهات فجبهتها ، الاولى مع البيشمركة الابطال في محاور القتال ، حيث تعرضت المرأة الكوردستانية في عدة مناطق كوردستانية خارج ادارة الاقليم الى اضطهاد جديد مارسه الارهاب الداعشي … والثانية من اجل حقوق المرأة  المنصوص عليها في اللوائح الدولية وها هو الدور الذي اضطلع به اتحاد النساء في هذه المرحلة العصيبة من تاريخ أمتنا الكوردية.

بعد أن تم تأسيس نساء كوردستان على يد قائد الأمة الكوردية والأب الروحي الخالد مصطفى البارزني عام 1953 استطاعت من خلاله المرأة الكوردية التمتع بحقوقها في الكثير من جوانب الحياة وهذه الخطوة كانت بالنسبة لنساء كوردستان مرحلة انتقالية جديدة ونقطة تحول ناجحة في حياتهم للدفاع  عن حقوقهم المشروعة…

لقد كان  لأتحاد نساء كوردستان دور ريادي وفعال ضمن صفوف الحزب الديمقراطي الكوردستاني ولديه العديد من الفعاليات والنشاطات التي يفتخر بها حزبنا  طوال تاريخه، وقد قدم الاتحاد الكثير من التضحيات جراء المطالبة بالحقوق المشروعة للمرأة الكوردستانية والوقوف في وجه الأنظمة الدكتاتورية ، وعلى اثر ذلك دخلت الكثير من أفراده السجون المظلمة، كما قدم العديد من عضواته أرواحهم فداء لقضية شعبهم العادلة وكانت الشهيدة ليلى قاسم وسوف تبقى شمعة مضيئة في تاريخ الاتحاد …

لا يخفي على احد الدور الفعال للمرأة الكوردية في دعم الحركة التحررية لشعب كوردستان ومشاركتها النضال الثوري مع البيشمركة الأبطال في ميادين القتال بالإضافة إلى ممارسة العمل السياسي بكل جرأة وجدارة والاستمرارية في المسيرة إلى يومنا هذا، كما أن للمرأة الكوردية في اتحاد نساء كوردستان دورا أساسي في مجال التربية والتعليم إلى جانب مسؤولياتها الاجتماعية تجاه العائلة…

تحية إجلال واحترام لشهيدات الحركة النسوية في اتحاد نساء كوردستان .

عن الكاتب

عدد المقالات : 7501

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى