الظروف الذاتية والموضوعية لانبثاق الاتحاد العالمي للكتاب والادباء الكلدان


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا

لايخفى على احد من المتتبعين والمراقبين والقراء ، للتطورات الحاصلة للواقع المرأي والمكشوف للهجمة الشرسة ، على شعبنا العراقي المتكون من قوميات مختلفة ومتعددة ، وما تملكه هذه القوميات من خصوصيات لابد من احترامها وديمومة تواجدها ، والحفاظ عليها تاريخيا وحضاريا ، لما تملكه من اصالة وتطور تاريخي اجتماعي حضاري اقتصادي وسياسي ، هذه المكونات على حقيقتها كالزهور في مزهرية واحدة جميلة عملية لخدمة الانسان وديمومته وتقدمه ، نحو الافضل والاحسن دائما ، ذلك هو العراق الموحد الديمقراطي الفدرالي التعددي الحر المستقل ، ذو سيادة كاملة متكاملة لخدمة شعبنا وسعادته.
اننا نرى الحفاظ التام واعلان شان كل خصوصية ، وكل زهرة في المزهرية (العراق) .. وفي غياب الورود المتنوعة ، لا قيمة للمزهرية الخالية من الزهور وحزمة الورد ، وعندما شاهدنا وعلى الملأ ، هناك نفر ضال يحاول تغييب زهرتنا وانتشالها من المزهرية ، ارتأينا ان نبقى جديرين بالنضال من اجل ثبات زهرتنا ، في شدة الورد ومعها داخل المزهرية ، وبالوقت الذي نحن مع تواجد كل الزهور والورود في داخل المزهرية ، نرى ورود اخرى تريد تهميشنا والالتفاف علينا ، لتغييب زهرتنا من بين كل الزهور ، وهو اجحاف فظ ليس لنا ككلدان فحسب ، بل ولكل مقومات شعبنا القومية ، كوننا جزء لا يتجزأ من النسيج العراقي .
محاولة الالتفاف وتغييب واقصاء شعبنا الكلداني ، هو بالتأكيد التفاف وتغييب واقصاء الشعب العراقي بكل مكوناته القومية والاثنية ، تلك هي جريمة ضد الانسانية عند تبني التعنصر والعنصرية ، في مجتمع يعاني العسر والمحن والمآسي الجمة القاتلة ، ومن مكون قريب منا ، ومن اخ يعيش معنا ويتعايش الى جانبنا ، يسعى لتمييع قضيتنا القومية ليحولها الى طائفة بجرة قلم ، دون مراعاة للتاريخ والحضارة الانسانية على مر الزمن العسير..
كما يقول المثل الشعبي الدارج ، (الحمى تأتي من القدمين) و(الضير لايأتي الا من القريب)..
أزاء الواقع المؤلم الأليم العسير لشعبنا الكلداني ، أرتأينا نحن الطبقة المثقفة ذو الوعي الفكري ، ان نكون الى جانب شعبنا الكلداني ، وجنبا الى جنب مع كل قومياتنا العراقية من العرب والكرد والتركمان والآشوريين والارمن ، كما المكونات الطائفية الاخرى من اليزيديين والصابئة المندائيين ، لنكون حزمة وطنية كاملة في عراق عادل متطور ومتقدم حامي لحقوق الانسان ، باني نهضته الفكرية والثقافية في الاتجاه الصحيح ، الذي يحمي حقوق العراقيين جميعا ويصون وطننا الغالي من عبث العابثين ، وقاطعا دوابر الحقد والكيد والضغينة ، وباترا العنصرية وتغييب الآخر ومحاولة الالتفاف عليه ، والتوسع المقيت على حساب الآخرين ، علينا قلع الافكار التي لاتؤمن بالآخر وتحاول تمييع ألآخر ، ضمن حساباتهم وتوسعاتهم الشخصية ، لاحتكار الكعكة ولقمة العيش بانانية مقيتة ، لاتمت للانسانية بصلة .. بل علينا تصنيفها من ادبيات شريعة الغاب ، المرفوضة من جميع مكونات شعبنا العراقي ، ذات النظرة الثاقبة من حيث العدالة والمساواة القومية والاجتماعية والاقتصادية ، للعيش ضمن مؤسسات تعي الانسان وتعز كرامته.
من اجل ذلك اتفق مثقي الكلدان وهم جزء اساسي من مثقي العراق بالتأكيد ، ان يلبوا خصوصياتهم القومية ويحترمنوها لابل يقدسونها ، كما العراق وشعبه متفانين بجهودهم وفكرهم للصالح العام وقضيتهم منها واليها ، محترمين خصوصيات الجميع بكل تفاني وسؤدد.
عليه تم الاتفاق لتشكيل تجمع ثقافي من الكتاب والادباء الكلدان .. اتفق المؤسسين على التسمية (الاتحاد العالمي للكتاب والأدباء الكلدان ) والذي هو جزء مهم من الاساس ، نتمنى ان يحصل الاتفاق مع المكون الرئيسي ، ليكون من ضمن اتحاد ادباء العراق واحد فروعه وهو ما تاكد لنا ، نتمنى التنسيق التام مع المركز في خدمة العراق الموحد.
هؤلاء الكتاب والادباء هم من العراقيين الكلدانيين المتواجدين في العراق أولا ، كما في باقي بلدان العالم .
ومن خلال التشكيل والتأسيس ، نقول للجميع الابواب مفتوحة لكم ، من كل الشرائح المثقفة ، ذات الالمام الادبي والثقافي والكتابي ، ضمن الوطنية الصادقة والقومية العفيفة ، في البناء الدائم للوطن وفي خدمة الشعب عموما ، ومع التعاطف لمساندة قضيتنا القومية ، التي يراد للقسم الضال تهميشها والالتفاف عليها وتميعها لاسبابها الخاصة الانانية ، ذات القصر في النظرة السليمة للحدث المطلوب تواجده على ارض الواقع ، تلك ظروف ذاتية لابد من توظيفها ، لصالح قضيتنا الاساسية القومية والوطنية اسوة بكل القوميات ، بالتآخي والتآزر والانسجام للصالح العام الانساني العراقي ، مع توفير ما يمكن توفيره للاجيال اللاحقة.
نرفق لكم الرابط ادناه ليكون في علم الجميع ما نحن نصبوا اليه:
ناصر عجمايا
05\08\2009
احد المشاركين في الهيئة التأسيسة للاتحاد العالمي للكتاب والادباء الكلدان

http://www.batnaya.net/forum/showthread.php?p=158446

عن الكاتب

عدد المقالات : 224

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى