الشاعرة المرحومة إنتصار يونو في المؤتمر القومي الكلداني العام/ مشيـﮔان


مايكل سيبي
مايكل سيبي

 

أبت أن تبقى في المستـشفى إلاّ وخـرجـتْ قـبل ساعات فـحـضرتْ أمسيتـنا الـفـنية الـثـقافـية المقامة ضمن أعـمال المؤتمر الـقـومي الكـلـداني العام / مشـيـﮔان في 17 أيار 2013، تلك كانت المرحـومة الإعلامية والشاعـرة الـفـذة إنـتـصار يـونـو حـين شاركـتـنا بقـصيـدتها ــ كـلـديـثا ــ ذات الـكـلمات النابعة عـن إحـساسها المرهـف ومشاعـرها الرقـيقة معـبِّـرة فـيها عـن حـبها للغـتها الكـلـدانية وشعـبها الكـلـداني.

 

عـملتْ المرحـومة كـمتـطـوّعة في إذاعة صوت الكـلـدان لمدة ثلاثين عاماً، ولكـن الأجـل كان بإنـتـظارها بل عـلى موعـد معـها ومحـزن لـنا، والله أرادها في ملكـوته الأبـدي حـين غادرتـنا فـجأة بتأريخ 30 آيار 2013 إثـر نوبة قـلـبـية.

 

تركـتْ قـصـيدتها وقعاً طـيـباً في نـفـوسـنا جـميعاً وهي تـلقـيها بهـمة واضحة وهـدوء شاعـري فـقالتْ:

 

 

(( كلديـثا ))

ـْخِـثلا مِن إيني دِمـيثا وْدْياقـتا دْ لِـبّي دْ قـميثا

هْـويلي وقلاما بإيـداثي تخـمَلـتي صيرا بتـنيثا

يا خـلمِ ﭘـْـريـسِ بأذ عـلما يا خـلمِ ﭘـْريـسِ بأنْ خايي

بالان ﭘـشـلا خـذا تـنيثا بالان ﭘـشـلا خـذا محـكـيثا

لا شـوقـوتـون لأثـرَواثا د كـلـدايي وأخـتـون شـريثا

ﮔـبّارِ د أثـري مْـشُـبحـلي قـصِّتا دْ لـتا خـريثا

يا ﮔـبّارِ كـلـدانايي يا شمشا د بَـرناشـوثا

تـشعـيثان لا ﭘـشـلا كـثـوتا إلاّ من دانا إيـداثا

ــنننننننننننننننننننننننننـ

أثـري من ﭘـوخـوخ نـفاسي أو ﭘـوخا صِـﭘـيا و بَـسّيما

من شـمَـيّوخ زِرقا د إيناثي ومن شِـخـنا د شِمـشوخ قـريـوا

إنْ شـمأن زورِ مْـطعـولِ كـنـشيان مَرإ دْ لِـبّا حْـريما

ما قـدّا د زالي رَحـوقا حُـبّـوخ بـد ﭘايش خـميما

وما قـدّا د يَـلـﭘـَن لـوشانِ لـوشانوخ بش مَـر طـيما

ــنننننننننننننننننننننننننـ

مَـلـﭘـَن يالي خـذا تخـملـتا د آرا بخاصا د كـول ظـليما

د مَعـلا تـنيثا د حـقـوثا و د رخـشي بأورخا د أو حـكـيما

د زمري زمّـورتا من أثـري تا كـول مَن شـمّا د كـلـدايي خـديما

عـشقا د أثـري جـريلِ بـدِمي و شوق منيه لكـبان حـبّـيـوا

كـبَـنيان كـوِخـوا خ هـل ألـﭘا دخـزيان شـموخ لـصيرا كـثيوا

ــننننننننننننننننننننننننننـ

ثيلان إديو تـد ﭘَـشـطخ إيـداثان بكـول إيقارا

و د معـلخ شـمّا د كـلـدايي وشـقـلخ بـﮔاواي شـوهارا

من كـليه عـلما جـمعـلان بْـلوماذا د ﭘـشـلِ أويـذا

باثِـر شـنّ بـسـﭘارا

ﭘـشـوط إيـذوخ يا أخـوني ومخـوي ديوت ﮔـبّارا

ويا خاثي قالاخ كـيلِ وإيناخ إلي بخـيارا

و يمّا د موقـملا أريي بشِـمّاي ﭘـيـشا بـزمارا

قالا عِـليا و حَـلويا دَمْـرِتْ إيلا قـيثارا

مناخ قـوّتا شـقِلاّن وآيَت طالان بنـطارا

يا شـمَيّا د كِم خـﭘـقالان وأنا مَلاخِ د قالِ

طالاخ ميرا زومارا

يما د أومثا كـلـديثا ﭘاثاخ خـشمشا بـبْهارا

ويا بابا د كـم مَلـﭘـتان تـنيثـوخ د رخـشا إلاّن

وبْإينوخ لا كاث خـيارا

كـتابة: مايكل سـيـﭘـي

سـدني

عن الكاتب

مايكل سيبي
عدد المقالات : 470

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى