السيد مسعود النوفلي ابشر بطول السلامة في تناقضات النسب الأشوري ؟؟


سيزار ميخا هرمز
سيزار ميخا هرمز

 

cesarhermez@yahoo.com

 

الأستاذ مسعود النوفلي

عرفناك من خلال صفحات الشبكة العنكبوتية ككاتب مهتم بالشأن المسيحي ومن الساعين إلى الوحدة الكنسية ، وعرفناك أيضاً من خلال مجاهرتك بعدم الإكتراث للمسالة القومية بذريعة كل المسيحيين إخوة وعليهم أن يطبقوا تعاليم المسيح له المجد . إلا أنني لم أرى خطاً واضحاً ندرك من خلاله إنتمائك القومي ، لذا طالما إنتابتني الشكوك من خلال كتاباتك المبهمة ، حتى تفجّر مابداخلك ليعلن تأشورك ، ولامشكلة لنا بذلك ، لأنني وآخرين غيري كنا متأكدين من ذلك إلا اننا نقول ، متى سيتكلم هذا الرجل بوضوح ويخلع عنه رداء الوحدة والمحبة المسيحية ؟

شكراً لك لأنك وأخيراً كشفت عن قناعاتك ، وأهنئك من قلبي لأنك لم تعد بحاجة إلى التأرجح بين إدعاء الوحدة الكنسية وحقيقة التخلي عن أصلك ، وأقصد القومية الكلدانية وليس الإنتماء القروي أو الوطني ، وأنتسابك إلى الآشورية والتي يربطنا معهم رابط الأخوة . 

الأستاذ مسعود النوفلي نحترمه كانسان خلق على صورة الله ومثاله ، وعندما ننتقد أحياناً  بعض أفكاره إن كان هو أو غير من الكتّاب فهذا يندرج في مبدأ ( الرأي والرأي الأخر ) ، فمن حقنا أن ننتقد بعض طروحاته إن كانت تخالف المنطق أو عندما تفتقر للحقائق التاريخية .

فنلاحظ ومن خلال ترويجه الإعلامي في  تسلسل الشعوب و الأنساب أو عندما يظهر شعوره القومي ، وغيره من الكتاب الذين ينظوون في خانة اللوبي الذي يعادي الكلدانية ،  يتخبطون في طروحاتهم التي ليس لها أساس ثابت ، ولا يمكن التكهن بالخط الذي يسيرون عليه ، لذا فجملهم تأتي عشوائية أحياناً ، وكأنها تخضع لعمليات القص واللصق في وقت يكاد أن تكون الرؤيا معدومة فيه . أعرض بضع فقرات من عرضه المغري في إثبات النسب كي يستفيد منها ،  فكلنا نخطأ وكلنا نتعلم من أخطائنا . 

في مارس ( آذار ) 2010 كتب الأستاذ مسعود النوفلي إعلانه التحفيزي ” إعلان إلى أول مسيحي كلداني يثبُت نَسبه الى نبوخذ نصر ” حيث قال :-

نتيجة للأحاديث التي يتناولها بعض الأخوة والافتخار بالنسب والأصل ، قررت تقديم هدية ثمينة إلى أول مسيحي عراقي يكتب لنا بصورة تاريخية دقيقة وموثقة بأن أصله يعود إلى نبوخذ نصر وتاريخ أجداده يعود الى منطقة كلدة . الهدية التي وضعتها عبارة عن قطعة أرض كبيرة في قضاء تلكيف ، وعند إثبات النسب في المحاكم المختصة وقرار الإثبات أتنازل عن الأرض لتسجيلها باسم الشخص الذي يستحق هذه الهدية . الله يشهد على كلامي ولا أتنازل عنه أبداً ومقدماً أقول له ألف مليون مبروك ومُبارك لك الأرض عسى ولعل تكون مفتاح حل لمشاكلنا المستعصية وتظهر المعجزة عند هذا الشخص لنستفاد من التاريخ والأجداد المُفترضين ( إنتهى الإقتباس ) .

وهذا الإعلان جاء كردة فعل متشنجة فخرج الإناء بما فيه مؤكداً تحليلنا للنهج الذي يتبعه ، ولكونه كان متوتراً جداً من الكلدان ( أصله الذي نكره ) ، تبخرت وبلمح البصر  كلماته المعسولة في الوحدة المسيحية أو  ربنا يسوع المسيح وأمنا مريم العذراء  والخ من التي حاضرة دائما في كل مقالة يكتبها يعادي بها الكلدانية ويتلاعب بها بمشاعر القراء لتمرير ما يُكمن في داخله والتي تندر أو تختفي  في المقالات التي يمجد بها الأشورية .

ولكون ماكتبه لايخرج من شخص في حالة طبيعية ، قام بتغييره إلى ” جائزة ثمينة لمن يستطع ان يبرهن نظرية النسب الكلداني/الآشوري ”  وقد نشر في عدة مواقع ، وكان للأستاذين بطرس شمعون ادم و الأستاذ هنري بدروس كيفا مداخلات في الصميم على موقع باقوفا قبل إغلاق الردود فيه خوفاً على مشاعر الإخوة المتأشورين ، ليصبح الإعلان على الشكل التالي  : –

ما دفعني لعرض جائزة ثمينة لكل من يستطيع أن يبرهن أنه من نسل كلدو أو آشور هو التراشق الاعلامي الذي تشهده المواقع الإلكترونية، هذا التراشق المؤطر بخلفيات تاريخية مشكوك بصحتها والمشحون بعواطف جياشة دون المقدرة على تقديم أي دليل علمي يركن إليه المتلقي المثقف. فكيف بالسذج من ابناء شعبنا المسيحي الذين ما ورثوا عن آبائهم واجدادهم في القرون ما بعد الميلاد سوى الصخرة التي بنى بطرس كنيسة المسيح عليها؟ إنه لأمر محزن أن يصرف مثقفونا وقتا ثمينا على إعادة عقارب الساعة إلى ما قبل الميلاد في محاولة لإعادة كتابة التاريخ بعد الآف السنين بالطريقة التي تشتهيها قلوبهم، غير مبالين بالنتائج الوخيمة المترتبة على جمع شملنا. العكس هو بالضبط ما يحصل لتجمعات شعبنا، داخل الوطن أو خارجه، بحيث أصبحنا ألعوبة سياسية وإثنية بيد الآخرين تارة، واضحوكة تارة أخرى. تشتتنا لأننا بدأنا نبكي على الاطلال التي لم نتفيأ بظلها يوما، وبتنا لا نعرف كيفية التعامل مع حاضرنا الذي هو خير مؤشر لمستقبل اطفالنا. ارحمونا بأقلامكم، الله يرحمكم، ومن كان لديه الجرأة على تقديم أي دليل علمي يفيد بأنني حفيد نبوخذنصر أو آشور أو غيرهم من آلهة العصور البابلية والآشورية، فله أرض أهبها له في ضيعتي مجانا.

مسعود هرمز النوفلي 19/3/2010 … إنتهى الإقتباس

للإطلاع الرابط أدناه ( وهنا نورد الرابط في موقع باقوفا الذي يتضح للقارئ الكريم الخداع الذي قام به السيد مسعود النوفلي  و الذي يتضح جلياً من قراءة  الردود و مداخلات الكتاب الكرام الذين يردون على الإعلان الأول الذي نشره ومن ثم يقوم بتبديله كلياً )

الرابط

 

http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=38459&PN=1

 

وليعذرني الأستاذ النوفلي إذا أقول له سيدي الكريم أين نصيحتك التي تكررها على أن الكتابة فن و ذوق و أخلاق ؟؟؟ فهل التزمت بها وطبقتها ؟؟ الحكم عند القارئ الكريم

نمضي قدماً

ولم يأتي ذلك التغير إعتباطياً بل ربما بأيعاز من الأستاذ ليون برخو ( أقول ربما ) والذي دعاه لتصحيح الخطأ أو بالأحرى قد قدّم له المساعدة للخروج من الحفرة التي أوقع نفسه بها  ، وقد دعمه السيد برخو بمقال تزكية تعقيباً على الإعلان وقد نشر تحت عنوان ” أبشر بطول السلامة يا أستاذ مسعود النوفلي ” حيث يشيد بطرحه ويآزره ، ونحن نتمنى أن يآزر جميع كتاب شعبنا بعضهم البعض … إنما بالحق.

ورد النوفلي الجميل لبرخو وشكره في موقع باقوفا أيضاً وتحت عنوان  

 أسعدتني البُشرى يا أستاذي الدكتور المحترم

http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=38655

 

ولا أعترض على تلك المجاملات الأدبية ، وإنما اعتراضي على المادة العقيمة التي نسقوا الأمور فيما بينهم للكتابة عنها ، والحمد لله كانت الجولة من ثلاثة أشواط ، وإلا كنا نقرأ إلى الآن برقيات  الشكر والثناء .

ولم يكن يعلم السيد النوفلي ومن آزره من إن الشعور القومي أهم من أثبات النسب الذي نؤمن به ، وعند الكلدان هو تسلسل تأريخي قائم ليس فيه حلقات مفقودة كتلك المتواجدة عند الإخوة الأشوريين الذين نحترم شعورهم بالنزعة الأشورية !! وقد كتبت حينها مقالاً  رداً على الإعلان الاول

” الشعور القومي الكلداني و قطعة ارض (جائزة) لمن يُـثبت نَسبه إلى نبوخذ نصر ” الرابط أدناه

http://www.aramaic-dem.org/Arabic/Archev/Cesarhermez/Cesarhermez_4.htm

 الأستاذ مسعود عرض قطعة ارض في ضيعته لكل أشوري يثبت نسبه  ( وهنا تركت الكلداني جنبا ً وسيتضح السبب فيما بعد  ) ؟؟ وهذه قطعة الأرض في تلكيف ؟؟ وبعد مضي عدة  شهور يعود إلى حقيقته الذي يتستر عليها بقناع ( الوحدة المسيحية ) مستعملات ذات الكلمات لتحريك مشاعر الإيمان المسيحي والتي تنتهي بالعادة وكما قلنا بربنا يسوع المسيح ، حيث نشر ( النوفلي ) وهذه المرة كمؤرخ على ما أعتقد مقالاً بعنوان ” الآشوريون لا يحتاجون إلى أثبات الوراثة والنسب ! “

http://www.baqofa.com/forum/forum_posts.asp?TID=45447&get=last#248578

يحاول فيه ان يقنع نفسه ويقنع الآخرين معه بالنسب الأشوري ؟؟؟ عجيب امور غريب قضية ،

ويخاطب فيها اخوته من الكتاب ( اللوبي الذي يعادي الكلدانية ) وبمعداتهم هذه سيعلقون أوسمة شرف على صدر كل كلداني يحمل اسم وقومية رافدينية عريقة وهي الكلدانية ، وبقلهم الخزي هذا يظنون بأنهم يمحون أصلنا العريق !! ، يالسخرية القدر .

في هذا المقال يدرج الأستاذ مسعود العديد من الروابط عن الحجارة في الإمبراطورية  التي اتخذت اسماً لها من  اله الصنم الوثني ( أشور ) وكأني به واقفاً على حائط المبكى لسور نينوى يبكي الأطلال على شعب أنقرض على يد القائد الكلداني نبوخذ النصر سنة 612 قبل الميلاد وتحقق معه نبوءة النبي ناحوم عن سقوط نينوى، وربما شاهد ذلك بعينه ، وصفاً الحرب المروعة على آشور وسقوط نينوى وتحولها الى مستنقع للدم بطريقة شعرية حيث قال :

” خيلٌ تخب ومركبات تقفز، وفرسان تنهض ، ولهيب السيف وبريق الرمح ، وكثرة جرحى ووفرة قتلى ولا نهاية للجثث ، ويعثرون بجثثهم ” .  ويسمي نينوى بعد سقوطها بأنها أصبحت/ستصبح ” مدينة الدماء ” ، و أن ما بقي/سيبقى من نينوى بعد سقوطها على حد قوله هو ” فراغٌ، وخلاءٌ، وخرابٌ، وقلبٌ ذائب”.

فيتعجب هذا الكاتب من المصير المروع الذي تعرضت له هذه المدينة العظيمة الجميلة وما حل بشعبها من مجازر فظيعة فيقول : ” أين مأوى الأسود ومرعى أشبال الأسود ؟ أشبالك يأكلها السيف واقطع من الأرض فرائسكِ (سفر ناحوم 3:1-3) ” .

كما تلاحظ أختي القارئة وأخي القارئ تناقضات السيد مسعود النوفلي في النسب الأشوري ، فقد وعرض  سنة 2010 قطعة ارض في ضيعته لكل أشوري  يثبت نسبه أي يشكك في اشوريي اليوم ويرفع درجة التحدي ؟؟؟ ليرد عليه الأستاذ ليون برخو بطول سلامة على هذا الطرح ؟؟

واليوم  2011 السيد مسعود النوفلي يقول الآشوريون لا يحتاجون الى اثبات الوراثة والنسب ! فلماذا عرضت إذنا قطعة الأرض التي تملكها لإثبات النسب ؟؟ ألا تخاف من خسارة أرضك يانوفلي ، فهل يحتاج الآن الآثوري لإثبات نسبه بعد أن برهنت له ذلك ؟  

واليوم وبعد القول أن الأشوريين لا يحتاجون لإثبات النسب ، هل سنشهد إشادة من الأستاذ ليون برخو على هذا الطرح الجديد والقفز على التاريخ ؟؟؟ هل سيكتب الأستاذ ليون برخو مقال جديدة يبشر بها بطول السلامة لطرحه الجديد وتناقضاته في النسب الأشوري !!

 من حكمة أن يكون للكاتب هوية واضحة المعالم يستند لها حينما ينتقد ، أفضل من يضع أقنعة مختلفة ليظهر بها كالحمل الوديع ليمزق بأنيابه فيما بعد أبناء جلدته !!

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 76

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى