السلطات الاردنية تتخذ اجراءات لتسهيل دخول العراقيين لاراضيها


نادي بابل

السومرية نيوز/ بغداد
كشف مصدر مطلع، الأحد، عن اتخاذ السلطات الأردنية تسهيلات لدخول العراقيين الوافدين إلى أراضيها.

وقال المصدر في حديث لـ”السومرية نيوز”، إن “السلطات الأمنية الأردنية اتخذت قراراً بتسهيل دخول العراقيين الوافدين إلى أراضيها”، دون ذكر المزيد من التفاصيل.

وكان مصدر مطلع كشف في حديث لـ”السومرية نيوز”، في وقت سابق من اليوم الأحد (9 كانون الأول 2012)، عن اتخاذ السلطات الأمنية الأردنية قراراً يقضي بمنع أي نشاطٍ معادٍ للعملية السياسية في العراق على أراضيها.

وقرر مجلس الوزراء العراقي، في (27 تشرين الثاني 2012)، منح الحكومة الأردنية 100 ألف برميل نفط كهدية للشعب الأردني.

وتتراوح العلاقات العراقية الأردنية بين شد وجذب، بحسب المراقبين، بعد أن كانت وثيقة في عهد النظام السابق، وفيما يحاول العراق طمأنة الأردنيين إلى سعيه للحفاظ على مستوى جيد من العلاقات عبر طرق مختلفة بينها تزويده إياه بالنفط بأسعار تفضيلية وسعيه لتصدير النفط أيضاً عبر أراضيه، تبرز بين الحين والأخر مشاكل بين البلدين فتعود العلاقات إلى التوتر، كما فعلت زيارة رئيس الحكومة السابق في الأردن معروف البخيت إلى إقليم كردستان العام الماضي، والتي اعتبرتها بغداد مؤشراً سلبياً على حال العلاقات.

وكان رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي أكد، في (5 أيلول 2012)، ضرورة تطوير العلاقات والتعاون مع الأردن لتعزيز الأمن والاستقرار ومواجهة التحديات الأمنية المحيطة بدول المنطقة، فيما أشارت الأردن إلى أنها تعمل على التنسيق مع العراق لتثبيت الأمن والاستقرار.

ويرتبط الأردن والعراق باتفاقية إقامة منطقة تجارة حرة وقعت خلال العام 2009، ولم تستكمل إجراءاتها الدستورية من قبل الجانب العراقي، كما تم توقيع اتفاق مشترك عام 2008 لتزويد الأردن بالنفط الخام بمعدل 10 آلاف برميل يومياً وتم تمديده لمدة ثلاث سنوات وينتهي في العام الحالي.

وسبق أن زار رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي خلال تشرين الثاني من العام 2010، العاصمة الأردنية عمان على رأس وفد ضم عدداً من الوزراء والشخصيات السياسية العراقية التقى خلالها العاهل الأردني عبد الله الثاني ورئيس حكومته المقال سمير الرفاعي وبحث معهما العلاقات الثنائية بين البلدين.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى