الزيارة الرعوية لغبطة ابينا البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي ومراسيم تقديس كنيستنا في تورنتو


نادي بابل

كلدايا نت


أعراس كنيسة المسيح في كندا – كنيسة الراعي الصالح الكلدانية في
تورنتو
(الزيارة الرعوية لغبطة ابينا البطريرك مار عمانوئيل الثالث دلي ومراسيم
تقديس كنيستنا في تورنتو)

كانت البداية لعرس عروس المسيح بقدوم غبطة أبينا البطريرك مار

عمانوئيل الثالث دلّي الكلّي الطوبى مع مجموعة مباركة من أبنائه

الأساقفة الأجلاء والكهنة الأفاضل مساء يوم الجمعة 27\5\2011 قادما

من مدينة وندزور الكندية , وهم اضافة الى غبطته, سيادة مار ميشيل

قصّار مطران الكنيسة الكلدانية في لبنان والاب كمال بيداويذ راعي كنيسة

مارتوما الرسول في مدينة ترلوك بكاليفورنيا والاب نياز توما راعي

كنيسة مارتوما الرسول في مدينة هاملتون الكندية وحلّ الجميع ضيوفا

أعزاء على أبناء رعيتنا المباركين, وخُصِّصَ لهم مكان أقامة يليق

بمقامهم. وكان سيادة مار جبرائيل كساب جزيل الاحترام رئيس اساقفة

استراليا ونيوزيلاند للكنيسة الكلدانية قد وصل الى مدينة تورنتو الكندية

في وقت سابق ايضا, هذا وكان جمع كبير من ابناء رعيتنا المباركين في

استقبالهم وعلى رأسهم سيادة راعينا الجليل مار يوحنا زورا جزيل

الاحترام ولفيف من شمامستنا الاعزاء اضافة الى الاخوات الشماسات

والمرتلات.

السبت 28\5\2011

في صباح يوم السبت المصادف ليوم 28\5\2011 وفي الساعة الثامنة

صباحا , توجّه وفد من أبناء الكنيسة وفي مقدمته سيادة راعينا الجليل

مار يوحنا زورا الى مقر أقامة الضيف الكبير وأبنائه الأجلاء ليصطحبوهم

الى كنيستنا , حيث كان طلاب وطالبات المدرسة الكلدانية في تورنتومن

ابناء  رعيتنا المباركين في استقبال غبطته, وتوافد كذلك عدد كبير من

أولياء أمور الطلبة بالأضافة الى شمامسة وشمّاسات الكنيسة والفرح

يغمرهم بلقائهم أبيهم الروحي ورئيس كنيستهم الكلدانية العريقة , ورئيس

أمتهم الكلدانية الذي أثبت حرصا وصلابة متميّزة في الدفاع عن أبنائه

الكلدان في مختلف المناسبات تجاه جميع المحاولات للنيل من أبناء هذه

الكنيسة العريقة والتي تعود جذورها للسنين الأوائل لأنتشار الأيمان

المسيحي في هذا البلد العريق. وحضر هذا اللقاء السيد

Tony Deciantis المشرف على برنامج اللغات الاثنية لمنطقة

North York .

وعصر يوم السبت وفي تمام الساعة الخامسة والنصف مساء تعالت في

سماء تورنتو– المدينة العظيمة – أصوات أجراس كنيستنا الثلاث العظيمة

, مع أصوات أكثر من ستين شماسا وشماسة وهي تنشد أنشودة المجد لله

مرددين ” شبَّح لمريا بقودشي – هلليلويا – أيهِلليلويا  – نزَيَّحْ لميثيثي

دآوون زَهيا – بهَلليلويا. يشاركهم في الأنشاد جموع رعيتنا المباركة

فرحين ومُهَللين بقدوم أبيهم الروحي ,وصعد الجميع سلالم المدخل

الرئيسي للكنيسة ليَتَشرَّفْ بتقديسها وتبريكها عروسة للمسيح, وحال

جلوس غبطته في المكان المخصص له ومعه الضيوف الأكارم أبتدأت

صلاة الوردية كعادة كل يوم بعدها قام غبطته بأرتداء ملابسه الكهنوتية

للبدأ في مراسيم التقديس , يعاونه شمّاسان من مذبح كنيستنا لأرتدائها

, والشمامسة والشماسات الآخرون يُرَتّلون ترتيلة ” كهنَيْك نِلبشون

زَديقوثا وزَدّقَيْك شوحا “. وحضر للمشاركة في تقديس كنيستنا الاب

الفاضل بيشوي من الكنسية  القبطية الكاثوليكية والاب الفاضل ثائر عبّا

من الكنيسة السريانية الكاثوليكية في تورنتو.

أبتدأ الأحتفال بترتيلة ( نيعول لمَشكنَخْ مَريا) رتّلها الشمامسة والشماسات

وبعد أنتهائها بدأت الصلاة الطقسية لهذه المناسبة , حيث شارك الجميع

حسب دوره , غبطة البطريرك وألآباء الأجلاء بالصلوات الطقسية

والشمامسة والشماسات بترتيلهم المزامير والتراتيل المناسبة  والبطريرك

الجليل  مع الأساقفة والكهنة سائرون بين أركان الكنيسة وهم يقدّسونها

بالزيت المقدس .

وبعد الأنتهاء من طقس التقديس أبتدأ القداس الألهي الذي ترأسه غبطة

البطريرك يعاونه (الأبوين كمال بيداويد و أسطيفان قلابات ) وبعد أنتهاء

القداس الألهي , رَتّلت مجاميع الشمامسة والشماساتَ ترتيلة – بعي من

مريا وصلاّ قذاماو – طالبين من غبطته بركته الأبوية ليحلها على مؤمني

هذه الرعية المباركة , فباركهم غبطته , وبعد أنتهاء القداس الألهي ,

أجتمع الجميع الى مائدة الطعام التي كان أبناء أخوية المحبة والرحمة قد

هيأوا طعاما في هذه المناسبة والشماسات والشمامسة يرتّلون التراتيل

التي تُرَحِّب بغبطته والضيوف الأكارم .

الأحد 29\5\2011

في اليوم الثالث لزيارة غبطته الميمونة وفي تمام الساعة التاسعة

والنصف وصل أبينا البطريرك يصحبه الآباء الأساقفة والكهنة الأفاضل

الى الكنيسة وكان في أستقبالهم جموع غفيرة من أبناء رعيتنا المباركة

حيث أبتدأت صلاة الوردية تلتها صلاة الصبح الطقسية , وصعد الجميع

الى المذبح لبدء القداس الألهي الذي ترأسه أيضا غبطة البطريرك يعاونه

الأبوين كمال بيداويد ونيازتوما     وحضر القداس الأحتفالي سيادة

المطران مار عمانوئيل مطران الكنيسة الآثورية في تورنتو – كندا يرافقه

الأب الفاضل الأركذياقون أوديشو أوديشو  ومجموعة مباركة من شمامسة

الكنيسة الآثورية. وحضر أيضا الأب الفاضل عامر ساكا راعي كنيسة

الكلدان في مدينة لندن أونتاريو الكندية يصحبه مجموعة من شمامسة

كنيسته ,كما حضر الاحتفال مجموعة من الضيوف الرسميين في حكومة

كندا ومقاطعة أونتاريو ومدينة تورنتو حيث حضرها كل من  السيد

Julian Fantino النائب في البرلمان الكندي والسيدة عقيلته وايضا

السيدة Judy Sgro النائبة في البرلمان الكندي ومساعدها وحضر أيضا

سعادة الدكتور عبد الرحمن الحسيني سفير جمهورية العراق في كندا

يرافقه وفد من أعضاء السفارة. كما حضر وفد من

Toronto Catholic District School Board

وبعد قراءة الأنجيل القى غبطته كلمة رعوية توجيهية مرحبا بالضيوف

الكرام وطالبا من أبناء كنيسته في كندا الألتزام والتقيد بصلواتهم وبطقس

كنيستهم العريق وأن يُصَلّوا من أجل وطنهم العراق ومن أجل كنيستهم

ورعاتها , وأن يكونوا ملتزمين أيضا تجاه وطنهم الثاني – كندا يعكسون

قيم وحضارة بلدهم , وفي كلمة مختصرة لسيادة راعينا الجليل مار يوحنا

زورا, شكر سيادته غبطة مولانا البطريرك والضيوف الكرام على

حضورهم كما اشار سيادته الى الرسالة التي بعثها نيافة الكردينال

ليوناردو ساندري رئيس مجمع الكنائس الشرقية في حاضرة الفاتيكان

والتي اعتذر فيها عن الحضور ولكنه ارسل تهانئه القلبية ومباركته

تقديس كنيستنا وشكره لسيادة راعينا الجليل لجهوده. وبعد ختام القداس

الألهي الذي أستمر أكثر من ساعتين طلب أبناء رعيتنا المباركة صلوات

وبركات غبطته لتحل عليهم وعلى عائلاتهم  وبعد القداس نزل غبطة

البطريرك ومعه الضيوف الآباء والكهنة الأفاضل والضيوف الرسميون من

حكومة كندا في تورنتو وسعادة سفير العراق في أوتاوا  الى قاعة الكنيسة

حيث تناولوا الطعام الذي أعده أبناء أخوية المحبة والرحمة في بيوتهم

الذي أبى سيادة راعينا الجليل الاّ أن يُطعِمْ ضيوف الرعيّة الأفاضل من

الطعام المُعَدْ من قبل أبناء أخوية المحبة والرحمة في بيوتهم.

وفي حوالي الساعة الثانية والنصف من بعد الظهر ودّعَتْ رعيتنا مُمَثّلَة

براعينا الجليل غبطة أبينا البطريرك الذي كانت علائم السعادة والرضا

والفرح بادية عليه بعد مكوثه بين أبنائه في كندا – تورنتو – لثلاثة أيام

كانت مليئة بالنشاطات الروحية تتوَّجت فيها تقديس هذه الكنيسة

العظيمة.

كما ودّعَ سيادة راعينا الجليل مار يوحنا زورا بقيّة ضيوف الرعية , مار

ميشال قصّار مطران الكلدان في لبنان , والآباء الأفاضل كمال بيداويد و

أسطيفان قلابات وعامر ساكا ومار عمانوئيل أسقف الكنيسة السشرقية في

تورنتو وألأركذياقون أوديشو أوديشو ووفد السفارة العراقية.

شكرا لأبينا البطريرك الذي منَحَ هذه الفرصة لأبنائه الكلدان في كندا

ليفرحوا به كما فَرِحَ هو بهم وشكرا للآباء الأساقفة والكهنة الأفاضل الذين

شاركونا فرحتنا وشكرا لسعادة السفير العراقي الذي يأبى الاّ أن يكون

حاضرا ومشاركا في كل تجمُّعْ لأبناء العراق في مناسباتهم الوطنية

والدينية وليزرع الثقة والفرح وأواصر اللحمة بين العراقيين في كندا وبين

وطنهم العزيز – العراق والشكر والأمتنان من أبناء هذه الرعية المباركة

الى راعيهم الساهر الصالح مار يوحنا زورا الذي لا يكلّْ ولا يشعر بالتعب

حينما يكون بين أبنائه الذي يأبى الاّ أن يكون هو خادمهم ,ويعمل كل

طاقته في زرع الفرح والمحبة والتواضع في قلوبهم .

كلّ الشكر والأمتنان والتعظيم للأم العذراء البتول ومار يوسف القديس

والعناية الألهية التي ملأت قلوب رعيتنا المباركة الفرحة بهذا اللقاء بين

الراعي والرعية في تقديس هذا الصرح الروحي العظيم وفي الأيام الأخيرة

من عبادة شهرأيار,  المخصص لعبادة هذه الأم الحنون التي لها حب

خاص في قلوب أبناء هذه الرعية وراعينا الغيور مار يوحنا زورا.

الشماس
وميض شمعون آدم

عن الكاتب

عدد المقالات : 7485

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى