الدكتور منير عيسى يلتقي في البرلمان الهنغاري بالمشاركين بالملتقى الدولي للثقافة و التراث و يطرح هموم شعبنا عموما و الاقليات خصوصا


نادي بابل

 تلبية   لدعوة   رسمية   من المكتب الصحفي للبرلمان الهنغاري و الموجهة   للدكتور منير عيسى  الناشط   الاعلامي    و  الحقوقي  ,  و الحاصل على  لقب  سفير   السلام  عام    2005   من     فيدرالية   السلام    العالمي , فقد   حضر     في    يوم  الخميس  الموافق  7  / 8  / 2014   بمقر البرلمان  بالعاصمة الهنغارية  بودابست , حفل افتتاح اللقاء الدولي الذي يعقد للمرة الخامسة على التوالي وهو اكبر تجمع في اوروبا   يهتم  بالمحافظة على الثقافة والتراث ويشارك به 27 بلد و يستمر 3 ايام  , حيث تنظم  برامج  منوعة ثقافية  و فنية و رياضية ..  ويتوقع ان يصل عدد  المساهمين  باللقاء الى  اكثر  من   مئة   الف  شخص

نظم اللقاء من قبل وزارة الخارجية الهنغارية  بالتنسيق مع البرلمان الهنغاري والعديد من منظمات المجتمع المدني ذات العلاقة , والتي تهتم بقضايا اصول الهنغاريين ,  والجذور المشتركة للثقافة واللغة والعادات  مع الاقوام  بالدول الاخرى وتركز على  اهمية ممارسة الاقليات  لحقوقها  الكاملة …

 حفل الافتتاح كان برعاية   السيد شاندور لجاك نائب رئيس البرلمان الهنغاري  .. وحضره السيد ممثل وزارة الخارجية الهنغارية  , والسيد رئيس منظمة الثقافة الهنغارية .. و كذلك ساهم بالحضور ممثلي العديد من سفارات الدول المشاركة ومنظمات المجتمع المدني  و اساتذة الجامعات المختصين , و ممثلي وسائل  الاعلام المحلية و الاجنبية ..

ركزت الكلمات التي القيت من قبل السيد نائب رئيس البرلمان الهنغاري والسيد ممثل وزارة الخارجية , على السياسة الخارجية  , التي توازن بين عضوية هنغاريا  بالاتحاد الاوروبي  و بين  اهتمامها بتطوير العلاقة مع الدول الشرقية في كافة المجالات السياسية و الاقتصادية و الثقافية , وتم التطرق الى اهمية الدبلوماسية الشعبية لتعزيز اواصر التفاهم بين الشعوب والبلدان المختلفة وبناء جسور الثقة والاحترام المتبادل  , وقد اشار قسم من المتحدثين  بالمؤتمر الى معاناة  الاقليات القومية  في العراق

 الدكتور منير عيسى التقى  بالعديد من  السادة السفراء , وممثلي الوفود المشاركة , وكذلك بمسؤولي المنظمات المدنية والثقافية و الاجتماعية  , اضافة الى الاعلاميين   من مختلف البلدان  .. حيث حدثهم بالتفصيل عن اوضاع شعبنا العراقي عموما و الاقليات خصوصا  في ظل الظروف الصعبة التي يعيشها الوطن الحبيب .. وطالب الحاضرين بالتضامن مع شعبنا بمختلف قومياته واقلياته  , ليسود السلام والوفاق الوطني , وليتغلب المنطق والعقل و المحبة والتفاهم والتعاون  , على الخلافات  و الانقسامات و التناحرات و الصراعات , بين الاطراف المختلفة  , لتتمكن من مواجهة المخاطر التي تهدد وجود الوطن و الشعب  … هذا  وتم الاتفاق مع العديد من المساهمين بالمؤتمر  على  مواصلة اللقاءات  مستقبلا

 

 

 

 

 

 

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7499

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى