الدستور والقوانين العراقية/ بقلم فارس الطائي


نادي بابل

‫في الأربعينيات كان المرحوم حسن رجب عريم آمر الرف الأول- السرب السابع ((طائرات الفيوري)) وكان مقره في قاعدة الشعيبة الجوية.. وكان مع منتسبي السرب ضباط ومراتب انكليز يعملون كمعلمين وفنيين وخبراء للطائرات المذكورة. وكان من ضمن المذكورين مقدم طيار اسمه (كندي) كان يعمل كمعلم طيران أقدم في السرب.
ومثلما يعلم حضراتكم فإن الأجانب لديهم كلمة دارجة و يكررونها باستمرار فيما بينهم وهي كلمة shut up وتعني اسكت أو اخرس ونحن العراقيون نسميها بالعامية – انجب – أجلكم الله.
وكان الضابط الانكليزي المذكور أعلاه يردد هذه الكلمة باستمرار مما حدا بالطيار حسن رجب أن ينبهه لعدة مرات بعدم تلفظها أمام الضباط والجنود العراقيين لأنهم لا يقبلوها إطلاقاً ويعتبرونها إهانة كبيرة لهم…
في أحد الأيام كان المقدم كندي يقوم بقيادة تشكيل طائرات فيوري مكون من (أربــع طائرات) ضمن طلعة تدريبية وكان والدي رقم -2- في التشكيل…. أثناء طيران التشكيل في منطقة التدريب أراد حسن رجب أن يتقرب من طائرة قائد التشكيل ضمن المنهج المعد للطلعة التدريبية مسبقا فطلب الإذن من قائد التشكيل لتنفيذ ذلك .. فما كان منه إلا أن أجابه بكلمة shut up كونه كان مشغولا في توجيه طيار آخر في التشكيل.
غضب حسن رجب من هذه الكلمة النابية وانفك من التشكيل وقفل راجعاً إلى القاعدة… عند عودة الطائرات كان حسن رجب ينتظر كندي في خط الطيران وعند نزوله من الطائرة قام الأول بخلع فردة حذاء الطيران وضرب كندي بها مما تسبب له بكدمة على وجهه وتركه ومشى.
كان آمر السرب السابع في حينها المغفور له نديم صديق وكان من أهالي الموصل وكان يتكلم اللهجة الموصلية المعروفة وبنفس الليلة استلم رسالة من قيادة القوة الجوية تطلب إرسال الرئيس الأول الطيار حسن رجب عريم مذنباً أمام قائد القوة الجوية اللواء الركن الطيار سامي فتاح باشا – رحمه الله – لغرض مثوله أمام رئيس الوزراء المرحوم نوري السعيد حيث أن الملحق العسكري البريطاني قام بتقديم شكوى رسمية إلى دولة رئيس الوزراء باعتداء ضابط عراقي على ضابط انكليزي.
بعد أن استلم نديم صديق الرسالة استدعى والدي وقال له بنص العبارة ((ول مصخم اش كن عملت.. نوري باشا رايدك مذنب روح تلقى وعدك)) في صبيحة اليوم التالي حضر حسن رجب في مقر مجلس الوزراء بصحبة قائد القوة الجوية الذي قدمه مذنباً أمام نوري السعيد وعند مثولهما أمامه,, طلب رئيس الوزراء من قائد القوة الجوية أن يترك الضابط المذنب وحده.
سأل نوري السعيد الطيار ((رئيس أول حسن شنو الموضوع؟)) فقال له نوري السعيد حرفياً ((لو لم تفعل ما فعلت لما اعتبرتك عراقياً)) ثم أكمل محدثا حسن رجب: سأقوم بتوبيخك صورياً أمام الضابط الانكليزي لاعتدائك عليه بالضرب لكي ننهي المشكلة فلا تهتم لما سأقوله لك وأرسل بطلب المقدم كندي الذي كان موجوداً في المجلس أيضاً مع الملحق العسكري البريطاني,, عند دخوله على رئيس الوزراء طلب منه أن يحدثه عما جرى فماذا تتوقعون كانت الإجابة؟
قال المقدم كندي لنوري السعيد بأن الذنب ليس ذنب الرئيس الأول الطيار حسن عريم بل هو ذنبي انا لكوني أسمعته كلمة نابية لا يفترض بي أن أقولها أمامه على الرغم من انه نبهني ولعدة مرات بعدم تلفظها أمام العراقيين لأنهم لا يقبلوها إطلاقا ولو كنت محله لرددت بنفس الرد الذي رد به عليه. بعد استماع نوري السعيد لكلام كندي طلب منهما التراضي ونسيان الموضوع وعفا الله عما سلف وفعلا تراضيا ولغرض تلطيف الأجواء دعاهما نوري السعيد إلى تناول وجبة الغداء في منزله الخاص الكائن في كرادة مريم وفعلاً حضرا هناك وكان الغداء عبارة عن أكلة كباب عراقية.

Faris Al-Taie

عن الكاتب

عدد المقالات : 7497

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى