الثورة التشرينية باتت قريبة الأنتصار جداً!


ناصر عجمايا
ناصر عجمايا



قد يتصور القاريء الكريم والمتتبع العزيز، ان هناك شيء قريب بما يسمى الوحي الشخصي، وفي حقيقة الأمر نحن بعيدين عن الخيال والتخيلات، لكننا ننظر للأمور بواقعية تحليلية علمية لابد من الوقوف اليها فكرياً وثقافياً وسياسياً، بموجب رؤيتنا الخاصة بما يدور على أرض الواقع الحي، ونحن نتابع حيثيات الوضع عن كثب أعلامياً وضمن العلاقات الخاصة، وما تجري على أرض الواقع من صراع قائم وفاعل بين الخير والشر، بين الثورة بقيادة ثوارها وبين الفاسدين المجرمين، بقيادة سلطة فاشية فاسدة في جميع مواقعها ومفرداتها وفصائلها المجربة بأجرامها الواضح، ونخص بالذكر منها تحديداً، أحزاب الأسلام السياسي الشيعية والسنية والعنصرية القومية على حد سواء.
بداية الأنتفاضة:
بداية وفي الأول من تشرين الأول هبت الجماهير الغاضبة على أداء الأسلام السياسي الفاسد والفاشل، بدوامة الويل والعوز والقتل، بدماء سارية لعموم الشعب العراقي ودموع ساكبة متواصلة للأمهات الثكالى، ناهيك عن فقدان الخدمات وعطل دائم في الكهرباء والعوز الدائم للماء، والبطالة زادت بأطراد مستمر منذ 2003 ولحد اللحظة، بالأضافة الى البطالة والبطالة المقنعة، والفضائيات الوظيفية والمشاريعية اللاوجود لها، فالحالة الأجتماعية وصلت الى حدها الأدنى، كما والحالة الأقتصادية والسياسية والصحية والتعليمية حدث ولا حرج.
كل هذا وذاك وهلم جرا، باتت الشبيبة العراقية لم يتحمل الوضع القائم المتردي من جميع النواحي الحياتية مع فقدان الأمن والأمان، ولم يعد هناك دولة بمعناها الحقيقي كدولة عراقية أنبثقت عام 1921، بل سلطات فاشلة فاشية  ميليشاتية منفلتة، دون وازع ديني ولا ضميري بفقدان الروح الأنسانية العراقية، وبات الأنسان العراقي لم يعد يملك حتى حياته في ظل الأوضاع المتردية والسائبة والمعقدة الفاسدة حد النخاع.
فكان للشبيبة العراقي من كلا الجنسين دورها التاريخي المرموق والمطلوب منها، بتقديم التضحيات المتواصلة والمستمرة قرباناً للحياة الغالية، وللوطن التاريخي الحضاري وللأنسان العراقي بأنتشاله من مآسيه، لأحقاق حقوقه الحالية والمستقبلية وخصوصاً للشبيبة المتطلعة للحياة الفضلى، فأندفعت الى ساحات النضال متحدية جبروت السلطة الفاشية الفاسدة القاسية، فتحولت الأنتفاضة الى ثورة جبارة فريدة من نوعها في العالم، بسبب ممارسة فاشية للسلطة العراقية الهمجية المتوحشة في القتل والأرهاب والأعتقال والأغتيال والخطف، ونهاية حياة الشبيبة اليافعة المتطلعة نحو الخلاص من الوضع القائم المتردي. حتى سبحت تلك القوى الأسلامية الخبيثة بدماء العراقيين، ليتم غرقها وأنهاء تنفسها بسبب الدم العراقي النازف، نتيجته أما الخير للشعب أو الدمار والأستشهاد بسبب نضاله الجسور وبتحدي، أو بقاء السلطة والخنوع والخضوع لها، وهذا بعيد المنال لشعب سلمي مسالم يطلب وطن وحياة.
تلك القوى الفاشية المدعومة من الجارة حكام أيران السفلة، التي أوغلت البلد بالأوحال اللانهاية لها للوضع المتردي الدامي، هذه السلطة الأيرانية الجارة الناهبة السارقة  لخيرات البلد، نتيجة المساومة المستمرة من قبل الاحزاب الأسلامية السلطوية الفاسدة متعاونة ومتحالفة مع السلطة الأيرانية الخبيثة، فتوهموا بالحل القمعي الفاشي المتواصل بالضد من الشعب العراقي، بأستخدامهم للسلاح الحي، والقنابر الحارقة القاتلة للمنتفضين الثوار، محدثاً مئات القتلى وآلاف الجرحى.
الثورة تتوسع:
لم تقتصر الثورة على بداياتها منذ تشرين الأول التي أنطلقت من بغداد وحتى محافظات الوسط والجنوب المتجاوزة عدداً لأكثر من عشرة محافظات، حتى باتت المحافظات العراقية الغربية التي ساندت الثورة الوطنية العراقية، كما والشعب العراقي في المحافظات الشمالية هي الأخرى لم تكن بعيدة شعبياً  عن الثورة، بما فيهم الأكراد وبقية المكونات المتواجدة في شمال العراق وخصوصاً الكلدان في بغداد والناصرية وبقية المحافظات العراقية، بأستثناء قوى السلطات المحلية المستفادة من الوضع الفاسد المتردي، العامل بالضد من مصالح وأهداف الشعب العراقي.
الثورة العراقية السلمية الفريدة من نوعها في العالم عبر التاريخين القديم والحديث على حد سواء، أشتركت بها جميع مكونات الشعب العراقي وفئاتها الطبقية والمهنية، من عمال وفلاحين وطلبة ومعلمين ومهندسين ومحامين وأطباء والكسبة وجميع شرائح المجتمع العراقي، وبالجنسين معاً أناث وذكور على حد سواء، والتضحيات الجسيمة بدماء غريزة من شهداء بالمئات وجرحى بالآلاف مع مزيد من المعوقين، شملت الجميع بدون أستثناء لأحد من مكونات وشرائح الشعب العراقي.
فلا زالت الكتل السياسية الفاشلة الفاسدة المجرمة، تتخبط بمزيد من نزيف الدماء الطاهرة للشعب العراقي المناضل، دون وازع ديني ولا ضميري، وهذه كارثة أنسانية كون هؤلاء القادة الفاشلون بالمطلق، باتوا بعيدين كل البعد عن أبسط قيم وحقوق الأنسان، بسبب ممارساتهم للقتل، بسفكهم للدماء العراقية الطاهرة، لا لسبب بل للبقاء في السلطة الفاسدة، لمزيد من السلب والنهب والفساد المالي والأداري وللمال العام.
الواقع الملموس:
نحن أمام واقع مزري جداً فالسلطة غارقة بالفساد وقاتلة للشعب العراقي بدم بارد، وبرلمان مزيف ودستور متناقض وقضاء فاشي ومسيس، ومؤسسات محاصصة طائفية وقومية عنصرية، وميليشيات مسلحة سائبة دون قيود أمنية ولا ولائية للعراق بل لسلطة الجارة أيران بقيادة السليماني.
أما الثوار ودورهم الوطني الملموس وتضحياتهم السخية من اجل الشعب والوطن، كانت لهم دورهم المشهود بثورتهم الفريدة من نوعها في العالم عبر التاريخ، والتي أذهلت العدو قبل الصديق وعلى المستوى الداخلي والأقليمي والعالمي، تلك التضحيات أخضعت السلطة العراقية للأستقالة، بالتزامها بحكومة تصريف أعمال، وفرضت على البرلمان أجراءات متعددة لتغيير واقع أنتخابي مستقبلي، خضوعاً وخنوعاً للثورة والثوار،(تعديل قانون الأنتخابات جزئياً) مع تشكيل مفوضية جديدة من القضاة ولائهم للسلطة وأحزابها الفاسدة الفاشلة، على اسس طائفية مقيتة وقومية عنصرية لعينة، وهذا ما رفضته الثورة والثوار في ساحات النضال بغداد وبقية المحافظات الثائرة.
الحلول:
يتطلب مايلي:
1.أنهاء العملية السياسية الفاشلة الفاسدة برمتها ومن الأساس.
2.أستقالة السلطة التشريعية(البرلمان) وحتى رئاسة الجمهورية، بالأضافة الى السلطة القضائية وحتى الأمنية الأجرامية، كونهم جميعاً ولدوا من رحم الطائفية الفاشية والعنصرية القومية المقيتة.
3.تشكيل حكومة وطنية مستقلة تماماً، تتميز بالكفاءة والنزاهة والأخلاص للشعب والوطن، ومع مطالب الثورة وأهدافها الملموسة والواضحة في الأتجاه الوطني الديمقراطي، على أسس مدنية علمانية تعي حقوق الأنسان بالكمال والتمام، تحترم القانون والنظام وتعمل لتطبيقه بعدالة ونزاهة وأخلاص.
4.لا حلول توافقية ولا أنصاف الحلول والحقوق، بل تغيير شامل وكامل وجذري، بعيداً عن الطائفية والعنصرية القومية والمساومة والملاطفة والمحسوبية والمنسوبية والوجاهية والعشائرية.
5.أحترام وتقديس الدم العراقي المراق ووضع الحواجز والموانع الأساسية الكونكرينية المسلحة لأراقته مجدداً.
6.حل الميليشيات المسلحة كاملة دون أستثناء، وحصر السلاح بيد الدولة فقط.
7.توفير الأمن والأمان، والدولة ملزمة بحماية الوطن والمواطن، وأحقاق حقوقه الكاملة بعدالة.
8.وضع أسس كاملة لأستقلالية الوطن وقراره السياسي والأجتماعي والأقتصادي، دون الخضوع لأية دولة أقليمية أو دولية على حد سواء.
9.منع بوادر الأستبداد والتفرد بالقرارات الوطنية، وأحترام القوى الوطنية الحريصة لمستقبل البلد والشعب.
10.بناء أجهزة الدولة كاملة على أسس مؤسساتية خادمة للشعب ومستقبله المنشود.
11.حرية الصحافة والأعلام، والقبول بالنقد الوطني لأداء السلطة المنتخبة دستورياً برلمانياً أو رآسياً، على أسس سليمة وصحيحة.
12.محاسبة جميع رموز السلطات الخافقة في أدائها بشكل قانوني، وفقاً للعدالة القائمة لأستقرار الوطن والانسان وبنائهما المستمر.
13.بناء جيش وقوى أمنية بشكل مهني خادم لمهامه الوطنية والأنسانية على حد سواء.
14.الأهتمام المتواصل بالمجالات الزراعية والصناعية والتجارية وصولاً للأكتفاء الذاتي، ومع التطور الأقتصادي العلمي والمهني في جميع قطاعات الأنتاجية المتنوعة.
15 الأهتمام الدائم والمتواصل في المجالات التعليمية والخدمية والصحية، مع ضمان حياتي أجتماعي عادل لجميع العراقيين على حد سواء.
16.الأهتمام الدائم والمتواصل بحقوق الشعب تنفيذا للواجبات الوطنية لعموم العراقيين.
17.أيجاد نظام ضريبي حسابي عادل، منصف للمنتج والمستفيد وللدولة العراقية وشعبها بالكامل.

منصور عجمايا
26\12\2019

عن الكاتب

عدد المقالات : 218

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى