الة مفتوحة بدون تحية من مواطن كوردستاني إلى مقدم برنامج البوصلة في قناة a n b المدعو محمد السيد محسن / بقلم محمد مندلاوي


نادي بابل

قبل أن نبدأ، كتب محمد السيد محسن على شاشة القناة المذكورة التالي:

تنويه

الآراء المطروحة في البرنامج لا تعبر عن وجهة نظر القناة                                                حق الرد مكفول   ونتمنى من الجميع التواصل معنا من أجل خدمة العراق وأهله

برنامج البوصلة.                                   

وها نحن نرد على الشخص المعني بالتفصيل، دعنا نضع أمامك أيها القارئ الكريم نبذة مختصرة عن القناة المذكورة أعلاه، التي يعمل فيها المومأ إليه في عنوان المقال. لا شك أن المتابع للقنوات العربية يعرف جيداً إنها قناة إخبارية غير مهنية كما يجب، وغير معروفة كثيراً عند الشارع العراقي والعربي، أضف إنها قناة غير حيادية في سياستها، نشرت هذا الخبر “السومرية نيوز” حين قدم قبل فترة جميع موظفيها في مكتب العراق استقالة جماعية من العمل، بينهم مدير المكتب، احتجاجاً على سياسة القناة تجاه الوضع في العراق. بعد خلو مكتبه من الإعلاميين جاءت القناة بأناس غير إعلاميين، ليست لهم خبرة في الإعلام، لكنها وظفتهم كإعلاميين، ربما لسد النقص، من بين هؤلاء المشار إليه المدعو محمد السيد محسن، أنه كان جندياً في جيش المجرم صدام حسين، الجيش الذي نفذ عمليات الأنفال سيئة الصيت، التي قتل فيها 182000 مواطن كوردستاني بريء بين طفل وامرأة وشيخ طاعن في السن، وهدم هذا الجيش المجرم دون رحمة 4500 قرية، ولم يبقي آجرين على بعضهما في عدة مدن كوردية، أي ساواهن بالأرض. إن هذا المخلوق.. الذي جاء من صحارى جنوب الكيان العراقي حاملاً رشاشته بيديه، ويملأ قلبه الحقد والكراهية ضد الشعب الكوردي الجريح، صعد إلى جبال كوردستان لمحاربة الشعب الكوردي، إلا أن قوات الحركة التحررية الكوردية “پێشمەرگە = Peshmerge” أسرته ولم تمسه بسوء، وهي عادة جارية لدى القوات الثورة الكوردية، أنها تحترم جميع الذين يقعوا في أسرها، وخاصة الجنود الذين ينتمون للطائفة الشيعية، التي كانت تعاني الأمرين على يد نظام حزب البعث العروبي المجرم، لذا كان الكورد يحترمونهم ويقدرون وضعهم الصعب آنذاك، فلذا تركوه أن يذهب إلى قبلته إيران الشيعية، رغم أنه ستر عورته السياسية برقعة شيوعية سرعان ما تخلى عنها وعاد إلى ما كان عليه قبلها..؟. إلا أنه الآن، وبعد أن صار له منبراً في القناة المذكورة، وصار يتواصل من خلاله مع الشارع العراقي والعربي أصبح يحرف كل شيء عن الشعب الكوردي المسالم، وعن إقليم كوردستان، أن هذا النكران الجميل عند هؤلاء.. ليس بغريب علينا نحن الكورد، أنه بهذا العمل العدائي للكورد يرد الزين الكوردي بالشين العربي؟ كما عاهدناهم قديماً وحديثا. عندنا في هذا الحقل شواهد كثيرة لا تعد ولا تحصى. لكن كما قال المتنبي: إذا أنت أكرمت الكريم ملكته.. وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا.

الآن دعونا نناقش ما جاء في الحلقة الأخيرة في برنامجه “البوصلة” المؤرخة بتاريخ 22 01 2019. كما يقال “الكتاب باين من عنوانه” حقاً كان عنوان الحلقة استفزازياً وعنصريا: “كردستان … إقليم دولة أم دولة في العراق”. لا يحتاج إلى التمعن في عنوان الحلقة حتى يعرف المتابع مقدار السم الذي فيه، مجرد إلقاء نظرة خاطفة عليه يعرف المشاهد أنها حلقة عنصرية مقيتة مخصصة لتحريف الحقائق الناصعة والهجوم على الشعب الكوردي الجريح. بعد أن ملأ مقدم البرنامج فكر المشاهد بسرد طويل وبكلمات الشحن العنصري ضد الشعب الكوردي، بأنهم يمنعون العربي من دخول محافظات عراقية – لا يقول إقليم كوردستان- ويطلبون منه كفيل. ويستمر: كيف بمواطن عراقي يذهب إلى محافظات عراقية يطلبوا منه الكورد كفيلا الخ. ثم جاء بالمادة 44 في الدستور الاتحادي، التي تقول: أولاً- للعراقي حرية التنقل والسفر والسكن داخل العراق وخارجه. واستفسر السيد محسن من السلطات العراقية، لماذا تسكت عن هذا الخرق الدستوري. نسي أو تناسى أن السلطات العراقية نفسها لم تدع النازحون من محافظتي أنبار، وصلاح الدين دخول مدينة بغداد دون الإتيان بكفيل. لكن رغم أن الإقليم غير مجبر على قبول العراقيين على أراضيه، إلا أنه قبل مليونين من العراقيين الهاربين، كالصابئة والمسيحيين وحتى من المسلمين العرب في موصل، ومن محافظات الوسط والجنوب من بطش داعش والميلشيات الشيعية. عجبي، لماذا تريدوها لكم غفور رحيم وللكورد شديد العقاب؟!. ثم استخدم محمد السيد محسن بطريقة سوقية عبارة إقليم كوردستان العراقي. واجتر: “أي نعم، نستعمل ياء النسب”. حسب قوله الشاذ، يعني أن كوردستان ملك الكيان العراقي، والشعب الكوردي طارئ عليه ويقيم في أرض غير أرضه. فقط أقول للسيد محسن بالأمس شاهدة حلقة من برنامج يقدمه محمد مظفر الأدهمي هو الآخر حاول أن ينال من الشعب الكوردي لكنه عرض نصاً تاريخياً عن الكورد جاء فيه: إن السومريين سموا كوردستان أرض كاردا. هل كان يوجد عربي على وجه البسيطة في هذا التاريخ، ليس في العراق فقط بل على الكوكب من القطب إلى القطب؟ أن وجدت لا تبخل به علينا، رغم أني أعرف ستتعب كثيراً دون جدوى. عزيزي القارئ الكريم، أتعرف من أين أتى محمد السيد محسن بياء النسب هذه؟ جاء به من سيده ذلك المقبور المدعو فاضل البراك، الذي كان مديراً للأمن العام في عهد نظام حزب البعث المجرم، حينذاك ألف كتاباً بعنوان “مصطفى البارزاني الأسطورة والحقيقة” حاول في هذا الكتاب الكيدي أن ينال من القائد الكوردي الخالد (مصطفى البارزاني) وذلك في السير خلف تاريخه لكي يشوهه، إلا أن نصيبه لم يكن سوى الخزي والخذلان. أنه – فاضل البراك- سمى في كتابه الحزب الديمقراطي الكوردستاني، في عدة أماكن في الكتاب بـ”الحزب الديمقراطي الكوردستاني العراقي” بما أن شبيه الشيء منجذب إليه، اقتبسه محمد السيد محسن وصار يردده على الملأ من خلال القناة التي سمحت له أن يقول فيها كيفما يشاء. صدقني يا السيد محسن يوجد خلل في شخصيتك، يستحسن بك أن تراجع دكتور نفساني، كي يشخص لك مرضك، وإلا ما من شخص سوي يكره شعب مضطهد بفتح الهاء كالشعب الكوردي. انتبه جيداً يا محمد السيد محسن، أنا محمد مندلاوي أتحداك ومعك القناة التي تسير لها  لسانك الذي يقطر كراهية ضد الكورد، وقلمك الذي يسطر الكذب والتلفيق عنهم، أن تأتي بمادة واحدة في الدستور الاتحادي الذي استشهدت به تقول إقليم كوردستان العراق، أو إقليم كوردستان جزء من العراق، أو قال كورد العراق الخ. إن كل من يقول كوردستان العراق، أن كان كوردياً أو عربياً أو كائن من يكون أنه أمام خيارين لا ثالث لهما، أما أنه غبي (حمار)، أو يعرف ويحرف لغاية مريضة في نفسه. هل عرفت الآن.. أن كوردستان ليست جزء من العراق؟ والذي ينطبق على المحافظات العراقية لا ينطبق على إقليم كوردستان. اذهب وابحث في الخارطات والكتب القديمة ستجد اسم كوردستان، لكن لا ترى اسماً للعراق بهذه الحدود التي خطها يد الاستعمار البريطاني (الكافر) عام 1920م واكتملت عام 1926. يا هذا إذا أردت أن تكون مهنياً أذكر الأشياء بأسمائها، أن هذا الإقليم الكوردي اسمه دستورياً إقليم كوردستان، دون لاحقة العراق، وجاء هذا في مواد الدستور الاتحادي التالية: المادة الرابعة الفقرة الثالثة، والمادة 117 الفقرة الأولى، وهكذا ثلاث مرات في المادة 141، بهذه الصيغة: “إقليم كوردستان”. وهذا يعني أن إقليم كوردستان اتفق مع الإقليم العربي المسمى عراق على انبثاق دولة اتحادية اسمها “جمهورية العراق الاتحادي”، وبهذا تكون الحكومة الكوردستانية جزءاً من الحكومة الاتحادية، أما إقليم كوردستان وطن الشعب الكوردي يرتبط مع دولة الاتحاد بوثيقة اسمها الدستور الاتحادي، الذي يقول في ديباجته: إن الالتزام بهذا الدستور يحفظ للعراق اتحاده الحُر شعباً وأرضاً وسيادة. إن الاتحاد لا ينبثق إلا من جهتين وصاعداً. ثم ألم تعرف لماذا المشرع قال عن المناطق المستقطعة من كوردستان “المناطق المتنازعة عليها” ولم يقل المناطق المختلفة عليها؟. أليس النزاع يكون بين بلدين، والاختلاف يكون داخلي؟. يا ترى لو كان الإقليم جزء من إقليم العراق لماذا قال مشرع مواد الدستور مثل هذا الكلام، الذي لا يقال إلا بين اثنين مختلفين في كل شيء، إلا أنهما كونا اتحاداً وليست وحدة لمصلحة شعبيهما، ومتى أن انتهت شروط الاتحاد العرجاء، الذي يسير على عكازة، ولم يستطع الاستمرار، وقبلت به (الكفار) الذين خطوا حدود الكيان العراقي حينها ستفكوا الارتباط مع إقليم كوردستان، كما فك من قبل ارتباط الاتحاد اليوغسلافي، والاتحاد السوفيتي، واتحاد التشيك والسلوفاك، الخ.

في سياق حديثه الماسخ، قال: ذات يوم سافرت بالطائرة من بلد أجنبي ونزلت في السليمانية فرحبوا بي وأعطوني الدخولية الخ. كيف دخلوك؟ ألم تقل لا يدخل كوردستان عربي بدون كفيل؟. ثم يا ترى لماذا لم تنزل في إحدى مطارات العراق كما تسميه في بغداد مثلاً أو البصرة الخ لماذا في إحدى مطارات مدن كوردستان؟. حقاً لا تشرفنا أن تنزل عندنا وتدنس أرضنا الطاهرة كوردستان الأبية. ثم يقول، أليس خطوط داخلية، لا يا هذا مطارات مدن سليمانية وأربيل ودهوك وسيلحق بهم قريباً مطار كركوك “قلب كوردستان” كلها مطارات دولية لكوردستان. وفي سياق كلامه يقول أن الموظف الذي أخرني في مطار بغداد من خلال تعامله الغريب معي  عرفت عنده إحساس أني جئت من مكان غير عراقي. وهذا عين الصواب من الموظف، لكن أنت غبي لا تشعر ولا تحس ماذا يفعل لك. يدلس محمد السيد محسن حين يزعم: إن الدستور يقول: كوردستان إقليم عراقي. أين هذه المادة التي تقول كوردستان إقليم عراقي يا محمد السيد محسن؟، أريد منك مادة تقول: كوردستان إقليم عراقي. يا غبي، كيف تسري أحكام الوزارات العراقية في الإقليم! للإقليم دستور موجود في برلمانه هو الذي ينظم شؤون الإقليم كافة. تقول المادة 121 في الدستور الاتحادي: يحق لسلطة الإقليم، تعديل تطبيق القانون الاتحادي في الإقليم، في حالة وجود تناقض أو تعارض بين القانون الاتحادي وقانون الإقليم بخصوص مسألة لا تدخل في الاختصاصات الحصرية لسلطات الاتحاد. دعني أزيدك من الشعر بيت. هذه هي المادة 115 في الدستور تقول: كل ما لم ينص عليه في الاختصاصات الحصرية للسلطات الاتحادية يكون من صلاحيات الأقاليم والمحافظات.. وتستمر المادة: الصلاحيات الأخرى المشتركة بين الحكومة الاتحادية والأقاليم تكون الأولوية فيها لقانون الأقاليم الخ. إذاً، لماذا كل هذا الصراخ والعويل.. الذي دوختنا به، هذا هو الدستور الاتحادي يعطي الحق للإقليم أن يغير في مواد الدستور الاتحادي إذا رأى أنها لا تتماشى مع دستور الإقليم. يا هذا، أتعرف لماذا المشرع أعطى هذا الحق للإقليم؟ لأنه كان يعرف كل شيء في الإقليم مختلف عن العراق، بدءاً من تضاريس الأرض، وأزياء الشعب، ولغتهم، وتاريخهم، وفلسفتهم في إدارة الدولة، لأن الكوردي بطبيعته ديموقراطي، بينما طبيعة العربي ديكتاتوري، هذه حقيقة لا يجوز أن يغضب أحد من قولها صراحة، هذه هي سيكولوجيته، التي نشأ عليها وكونت شخصيته العنيفة، التي لم يرحم الأخ أخاه. بهذا الصدد قال شاعرهم: وأحياناً على بكر أخينا… إذا ما لم نجد إلا أخانا. يستمر السيد محسن في غيه وتدليسه عن الشعب الكوردي، بعرضه على الشاشة بطاقة مؤقتة تصدرها الجهات الرسمية في كوردستان للزائرين العرب، فيها الاسم، وعدد أفراد العائلة، ورقم السيارة. هل فيها شيء هذا، في هذا الظرف العصيب الذي ينتشر فيه الإرهاب العربي المختوم بالإسلامي في بلدان العالم؟. نتساءل، ألم تمنع حكومة بغداد دخول السنة إليها كما أسلفت لك في سياق المقال،لماذا لم ينبس أحدكم ببنت شفة، وسكتم سكوت أهل القبور. أنه يتبجح بسرد المادة الدستورية المذكورة، التي تحمل رقم 44 والتي تقول للعراقي الحق والتنقل والسكن أينما شاء في العراق، سبق وقلنا لك في هذا الرد، أن إقليم كوردستان ليس جزءاً من العراق. لكن يا محمد السيد محسن لماذا لا تخصص حلقة من برنامجك هذا عن أكثر من 60 مادة دستورية لها علاقة بوضع الإقليم والشعب الكوردي خرقها الأشياع في العراق، وفي مقدمتها المادة 140 التي مضى على التاريخ النهائي لتطبيقها 12 عام، أتحداك أن تخصص حلقة للمادة 140 وتستضيف أناس أصحاب ضمير، وليس الذين ضميرهم في إجازة. أو تخصص حلقة عن المستوطنين العرب الأوباش، الذين جاء بهم اللعين صدام حسين إلى كركوك والمدن الكوردية الأخرى، التي لا زالت ترزح تحت نير الاحتلال العراقي البغيض. يقول السيد محسن، أنهم يبررون هذا بالوازع الأمني. الأستاذ يتهكم، حين يقال له بسبب الوازع الأمني، نسي أن إقليم كوردستان في عام 2004 وأثناء تقديم التبريكات بمناسبة عيد الأضحى، فجر عنصران إرهابيان نفسيهما في مقري حزب الديمقراطي الكوردستاني، والاتحاد الوطني الكوردستاني واستشهد على أثرهما 56 من قيادات الحزبين و 200 جريح وكان من بين الذين استشهدوا سامي عبد الرحمن الشخص الثالث في الحزب الديمقراطي الكوردستاني، وهو سكرتير المكتب السياسي، ونائب رئيس مجلس وزراء الإقليم، وشوكت شيخ يزدين وزير شؤون مجلس الوزراء، وعضو اللجنة المركزية للحزب الديمقراطي، وسعد عبد الله وزير الزراعة والري، وعضو المكتب السياسي للحزب، وأكرم منتك محافظ أربيل، ومحمود هالو وكيل وزارة المالية والاقتصاد، ومهدي خوشناو نائب محافظ أربيل ورئيس فرع أربيل لاتحاد أدباء الكورد، وأحمد روزبياني قائممقام مدينة أربيل، والعميد نريمان مدير شرطة أربيل، وكان من بين الشهداء في مركز الاتحاد الوطني الكوردستاني عضوان قياديان وهما كل من خسرو شيره وشاخوان عباس عضوا اللجنة القيادية، وأصيب عدنان مفتي مسؤول المركز وعضو المكتب السياسي بجروح، بالإضافة إلى العديد من القتلى  من الكوادر الحزبية بينهم ملا محمد بحركي مدير إدارة المركز وعشرات غيره. كان هذا غيض من فيض، بعد كل هذا يريد محمد السيد المحسن من كوردستان، من أجل سواد عيون محيسن، وعبد الزهرة، أنس، أن يرفعوا الاحتياطات الأمنية التي أخذوها بعد تلك الجريمة النكراء حتى تتكرر الجريمة مرة واثنين وثلاث على أيدي الإرهابيين. لو تملك يا السيد محسن ذرة إنسانية وشهامة، وقليل من المعلومات عن الكورد وكوردستان وما تعرضوا له على أيدي أبناء جلدتك، لم تطلب منهم أن يسمحوا للعرب بدخول الإقليم بدون كفيل؟. لكن ماذا نقول لمن أمام بعض الامتيازات تجرد من إنسانيته وتحول إلى حيوان غريزي لا ينام ليله إذا لا يرى المجرمين يلعقون دم المواطن الكوردي. كالعادة يستمر السيد محسن في تلفيقه عن الكورد حين يزعم: إن طلب الكفيل من العربي موجود وبدأ منذ عام 2004 بعد التصويت على الدستور، وقبل التصويت على الدستور لم يكن هناك طلب كفيل. أترى يا محمد السيد محسن كيف وقعت مرة أخرى في شر تدليسك عن الشعب الكوردي الجريح. اذهب واقلب الصفحات حتى ترى في أي تاريخ جرى التصويت على الدستور وفي أي تاريخ دخل حيز التنفيذ، لقد تمت الموافقة من قبل الشعب في العراق وإقليم كوردستان على الدستور في استفتاء يوم 15 تشرين الأول/ أكتوبر عام 2005 ودخل حيز التنفيذ في عام 2006. بينما عام 2004 هو العام الذي فجر فيه المقرين كما أشرت لهما أعلاه لذا بدء طلب الكفيل يا مدلس. ها ماذا تقول الآن يا محسن؟. يا حبذا تحسن ألفاظك، منذ ساعة وجعت رأسنا قال الدستور وسوه الدستور، هل أن الدستور يقول شمال العراق يا هذا؟ هل أن العروبي المجرم صدام حسين قال شمال العراق؟ أم قال كوردستان؟، اذهب والقي نظرة على دستور صدام حسين حتى تعرف البون الشاسع إنسانياً بينك وبين شخص مجرم الذي كان أكثر واقعية منك، ولم يحرف الكلم كما أنت. اسمع يا هذا، إذا يخاطبنا العربي بمثل لغتك السمجة هذه بلا شك نترفع عليك وعلى أعرابك لأنك لست أهلاً للاحترام. لعلمك أنا شاطر كثيراً باستخدام ألفاظ شبيهة بألفاظك لكني أترفع عنها. المشكلة في هذا الشخص الموتور لا يريد أن يفهم، لا يعرف أن يميز بين إقليم ومحافظة، لو صلاحيات الإقليم نفس صلاحيات المحافظة، لماذا سموه إقليم؟. لماذا لا تريد أن تفهم، أن تطبيق الفيدرالية يختلف من بلد لآخر، بل حتى في البلد الواحد،على سبيل المثال وليس الحصر، في الولايات المتحدة الأمريكية توجد 50 ولاية فيدرالية لكن القوانين تختلف بين واحدة وأخرى، فيها ولايات تعقد حتى صفقات أسلحة مع الدول. وفي بعض الولايات يوجد قانون الإعدام إلا أنه لا يوجد في ولايات أخرى. وفي غير هذا، حتى ترى الاختلاف في علم أمريكا حيث الخطوط الثلاثة عشر أبيض وأحمر تمثل الولايات التي أسست أمريكا بينما الولايات الأخرى كل واحدة منها لها نجمة في العلم الأمريكي. وهكذا في بلدان العالم يختلف النظام الفيدرالي من بلد لآخر. نشكر الخالق على نطقكم الفيدرالية بصورة صحيح، في البداية نطقتموها هكذا: ڤيدرالية بحرف الـ” ڤ = V”. حقيقة أنا لا أدري كيف بقناة يسمح لمثل هذا المخلوق العاق أن يجتر كيفما يشاء عن شعب كوردي، الذي كان موجوداً في هذه الأرض المباركة قبل مجيء العرب إليها كغزاة من شبه الجزيرة العربية، واحتلالها احتلالاً استيطانياً. في جزء آخر من حلقته زعم أن قانون تسجيل السيارات يختلف في الإقليم عن العراق. بلا شك يختلف، أن هذا الإقليم له خصوصيته وهويته الكوردية والكوردستانية بمعزل عن العراق. وفيما يتعلق عن بيع النفط كالعادة كذبت لم تكن الأموال التي أتت منها أكثر خمس مرات من الأموال التي جاءت من العراق، لا بل أقل من منها بكثير، بدليل أنها لم تكفي سداد رواتب العمال والموظفين والمستخدمين في الإقليم. ويستمر في اجتراره قائلاً: مواطن صدر عليه أمر إلقاء قبض ذهب إلى أربيل وأربيل تمتنع تسليمه للعراق. يا هذا . أن ذلك المواطن كان في بغداد وطار إلى أربيل من مطار بغداد لماذا لم تعتقله السلطات العراقية إذا هي تريد اعتقاله؟! أم الموضوع فيه أنَّ لتوريط كوردستان؟. ألم يقال أن الرحمة فوق القانون، بلا شك رحمة الكورد غير رحمة العرب، رحمة الكورد فوق كل شيء، أ نسيتم السنوات العجاف، حين لجأت القيادات الشيعية إلى كوردستان، هل سلمتهم القوات الكوردية إلى نظام حزب البعث المجرم الذي عرض عليهم مكافآت مالية كبيرة، وهددتهم في بعض الأحيان، أم استضافتهم على أرض كوردستان وأرسلتهم بأمان إلى إيران، تماماً كما فعلوا معك أنت يا محمد السيد محسن حين أرسلوك إلى أعمامك في إيران. إن هذا الهاوي في عالم الصحافة نقل موضوعاً عن مالية العراق، ربما يكون هو من كتبها باسم شخص آخر. لا حظ عزيزي القارئ كيف أن هذا.. يحرف الكلم عن مواضعها. يزعم: إن وزير المالية أمر بصرف راتب شهرين للإقليم قبل نهاية 2018. وضع هذا كعنوان للموضوع بينما المضمون الذي هو عرضه ليس هكذا. كتب: 20 12 2018 الفرات نيوز، كشف عضو في مجلس النواب، أن وزير المالية فؤاد حسين، قرر صرف رواتب شهرين قبل نهاية العام الجاري، لموظفي الدوائر اتحادية في إقليم كوردستان. هنا انتهى الخبر. لم يستطع أن يغير فيه وإلا تلاعب بالكلمات كما فعل في طول الحقلة. للعلم أنه نقل هذا الخبر عن شخص كوردي كان عضواً في حزب جلال طالباني ورئيس تحرير صحيفة “كوردستان نوي” لكنه ترك صفوف حزب طالباني والتحق بصفوف حركة التغيير التي كان مالكها أنوشيروان مصطفى مقابل أن يمنحوه مقعداً في البرلمان العراقي لأن راتبه ومخصصاته أعلى بكثير من راتب رئيس تحرير صحيفة حزبية، أضف أنه ينتمي إلى جهة تأسست حديثاً وتعادي حزب (فؤاد حسين) إلا وهو الحزب الديمقراطي الكوردستاني فلذا تقوم حركة التغيير بأي عمل حتى تشوه اسم (فؤاد حسين) وحزبه داخل حدود كوردستان وخارج حدودها. وينقل محمد السيد محيسن عن كاوه محمد: أن وزير المالية أبلغهم أنه أمر بصرف رواتب شهرين من عام 2017 ، لموظفي دوائر الاتحادية في الإقليم، (وهي الجنسية، الجوازات، البطاقة التموينية، الإقامة). وأشار إلى أن وزير المالية طمأنهم بأن رواتب الأشهر الثلاثة الأخيرة من هذا العام لموظفي القضية. ثم يقول: صدقوني مَحَدْ علق عليه الخ. صدقني يا محمد سيد محيسن لو تحط لسانك في لهاتك أفضل من هذه الترهات التي تلقيه على المشاهدين، عجبي لا أعرف كيف هذه القناة تقبل بهذا الطارئ على الإعلام أن يبث الكذب والتدليس مغلفة بالحقد والكراهية من خلال شاشتها!!. أرجو المعذرة من القارئ الكريم للإطالة. لكن الموضوع يجب أن نعطيه حقه حتى يرتعد ويكف عن العويل. لا شك أنه يعرف أن الكثير من المشاهدين العرب لا يعرفوا ما الفرق بين دوائر الإقليم ودوائر الاتحادية في الإقليم فلذا يسطر عليهم أكاذيب كيفما يشاء. عزيزي القارئ أن الدوائر المذكورة في الإقليم ليست لها علاقة بالإقليم، أن الحكومة الشيعية قطعت رواتبهم ظلماً قبل خمسة أشهر، وأثار الموضوع في حينه أحد أعضاء البرلمان ونُشر حينه في الصحافة العراقية والكوردستانية، قال: طالب عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية هوشيار عبد الله يوم الخميس رئيس الوزراء ووزير الداخلية بصرف رواتب موظفي الدوائر الاتحادية الأربع في إقليم كوردستان المتوقفة منذ خمسة أشهر، منتقداً صمت وزير الداخلية العراقي تجاه عدم صرف رواتبهم رغم كونهم تابعين لوزارته. رأيت الخبر، سخم الله وجهك يا دجال. ويستمر عضو البرلمان هوشيار عبد الله في بيان ورد لشفق نيوز: إن موظفي الدوائر الاتحادية في إقليم كوردستان (الجنسية، الإقامة، الجوازات، وبطاقة السكن) لم يستلموا رواتبهم منذ خمسة أشهر، بذريعة تدخلات حكومة الإقليم. وتساءل عبد الله: ما ذنب موظفي هذه الدوائر الأربع. الخبر طويل نقتطف منه النقاط التي تدخل في صلب الموضوع. وفي النهاية قال عبد الله: نعاتب رئيس الوزراء – هو ليس رئيس الوزراء بل رئيس مجلس الوزراء- ووزير الداخلية على صمتها تجاه عدم صرف رواتب موظفيهم الاتحاديين في الإقليم لخمسة أشهر متتالية، ونأمل أن يرفع الغبن عنهم ويتم إطلاق رواتبهم المتأخرة بأسرع وقت ممكن. انتهى الاقتباس. هذا الخبر نشر قبل أن يبث السيد محسن  على المشاهدين سلسلة أكاذيبه بزمن. ثم يتحدث بطريقة هزلية نقلاً عن شخص غير ثقة بتاتاً، أنه شخص يحمل لقبين، لقب غير عربي، ولقب عربي قح كيف هذا لا نعلم!!. ويتحدث محمد السيد محسن عن اتفاق أربيل بين بغداد وأربيل. إن هذا الاتفاق لم ينفذ منه أي بند يخص الكورد، لكن مقدم البرنامج يزعم أن قوات البيشمركة حصلت على 17% من ميزانية وزارة الدفاع العراقية، هات وثيقة واحدة تؤيد كلامك هذا يا محمد السيد محسن وإلا حط لسانك في لهاتك. في جانب آخر من الحلقة كتب موضوعاً ربما هو من كتبه ونسبه إلى شخص آخر،على أية حال، أن هذا.. كعادة بعض الموتورين يتكبر على الشعب الكوردي ويسميه شعبنا الكوردي كأن الشعب الكوردي ملك أبو من يردد هذه النغمة العنصرية الاسعلائية: شعبنا الكوردي.

أكتفي بهذا القدر لأنني حقاً ندمت على تخصيص هذا الجزء من وقتي للرد على هذا المهرج.. الذي لا يحترم مهنته، ولا القناة التي يعمل فيها، حين ينطق أو يعرض كلمات سوقية لا تليق إلا بقائله وبالجهة التي سمحت له أن يدخل في بيوت المشاهدين دون استئذان، ويسمعهم مثل هذه الكلمات البذيئة التي تقزز الكبير وتشوه أخلاق صغير.

“بوصلة لا تشير إلى الحقيقة مشبوهة … حطموها على قحف أصحابها”  نقل بتصرف من قصيدة اسمها “الأساطيل” للشاعر (مظفر النواب).

25 01 2019

عن الكاتب

عدد المقالات : 7203

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى