البابا: الحوار السياسي يُوقف إراقة الدماء في سوريا


نادي بابل

بنديكتوس السادس عشر يدعو المجتمع الدولي الى احترام الشعوب الساعية لبناء مجتمعات مستقرة ومتصالحة رافضة لاي تمييز ذي طابع ديني.

ميدل ايست أونلاين

‘المسيحيون محرومون من الحقوق الأساسية’

الفاتيكان –

دعا البابا بنديكتوس السادس عشر الاثنين الى بدء “حوار مثمر بين الاطراف السياسيين” في سوريا “يشجعه حضور مراقبين مستقلين”.
وجدد بنديكتوس السادس عشر في كلمته التقليدية امام 160 دبلوماسيا بينهم 115 رئيس بعثة معتمدة لدى الكرسي الرسولي، ايضا الدعوة التي وجهها في عيد الميلاد من اجل “وقف سريع لاراقة الدماء” في سوريا.
ووضع البابا احداث سوريا في سياق “الربيع العربي” وقال “ادعو المجتمع الدولي الى الحوار مع اطراف العملية الجارية ضمن (مبدأ) احترام الشعوب وادراكا بان بناء مجتمعات مستقرة ومتصالحة رافضة لاي تمييز جائر خصوصا ذي طابع ديني، يشكل افقا اوسع وابعد من استحقاقات انتخابية”.
واضاف الحبر الاعظم “اشعر بقلق كبير على شعوب بلدان تستمر فيها التوترات واعمال العنف”، بدون ان يذكر اسماء بلدان اخرى غير سوريا.
ولفت الى انه “من الصعب حاليا وضع حصيلة نهائية للاحداث الاخيرة وفهم نتائجها كليا على التوازنات في المنطقة. ان التفاؤل الاولي حل محله اعتراف بصعوبات مرحلة الانتقال والتغيير”.
وتابع “ان احترام الفرد يجب ان يكون في صلب المؤسسات والقوانين، ويجب ان يؤدي الى وقف كل اعمال العنف وتفادي خطر ان يتحول الاهتمام الناجم عن مطالب المواطنين والتضامن الاجتماعي الضروري الى مجرد ادوات للاحتفاظ بالحكم او الوصول اليه”.
والفاتيكان قلق من وضع الاقليات المسيحية في الشرق التي ينزع افرادها الى الهروب من البلدان التي تعود جذورهم فيها الى الازل بسبب تهديدات الحركات الاسلامية المتطرفة.
وقال بنديكتوس السادس عشر ان المسيحيين “في بلدان عديدة محرومون من الحقوق الاساسية ومهمشون في الحياة العامة” مذكرا بوزير الاقليات الباكستاني السابق الكاثوليكي شهباز بهاتي الذي اغتيل في اذار/مارس الماضي في اعتداء نسب الى الاسلاميين.
وفي ما يتعلق بالاراضي المقدسة دعا البابا المسؤولين الفلسطينيين والاسرائيليين الى “تبني قرارات شجاعة ومتبصرة من اجل السلام” معربا عن ارتياحه لـ”استئناف الحوار اثر مبادرة من مملكة الاردن”.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7501

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى