الاسراع في تشكيل حكومة اقليم كوردستان ضرورة ملحة في هذه المرحلة المهمة/روئيل داود جميل


نادي بابل

بعد ان اقر برلمان كوردستان وبحكم الاغلبية مرشح الحزب الديمقراطي الكوردستاني السيد مسرور البارزاني رئيسا لمجلس الوزراء فقد تم تكليفه رسميا من قبل السيد نيجرفان البارزاني رئيس اقليم كوردستان لتشكيل حكومة كوردستان لاربعة سنوات القادمة .

 ان امام كل القوى المشاركة في الحكومة مواقف وطنية وقومية تخص عموم شعب كوردستان في ظل الظروف الحالية والمعقدة، وعلى الجهات المشاركة ان تخرج من قالبها الحزبي والمصالح الخاصة واخذ بنظر الاعتبار متطلبات الموقف الراهن وما يجري على الساحة السياسية في المنطقة وما يواجهه شعب كوردستان في وجوده والثبات على الارض خاصة في المناطق المتنازع عليها المشمولة بالمادة 140 من الدستور ، هذا بالاضافة الى ذلك التوتر الحاصل في المنطقة الذي يفرض على الاقليم تشكيل حكومة قوية وقادرة على ادارة الظروف الحالية ويأتي من خلال الدعم الكامل لكل القوى السياسية في  كوردستان للسيد مسرور البارزاني  وللحكومة القادمة ضمن خطاب وموقف موحد في كل ما يخص الحاضر والمستقبل، اذا لا سمح الله حصول اي مواجهة في المنطقة فالجميع في خطر والنار القادمة ستغير الكثير من الخرائط ولربما بما فيها الانظمة.

من خلال قرائتنا للواقع في كل الاحوال لن يكون الموقف كما هو معروف بان الحكومة مكلفة في ادارة ملف الاقليم على مستوى الخارجي والداخلي وبذلك سيكون هناك حملا ثقيلا يقع على كاهل الحكومة ورئاستها  وعلى الجميع ان يساندوا ويساعدوا في اجتياز المرحلة القادمة والمحافظة على سلامة وامن الاقليم وشعبه ولذلك مطلوب من الجميع اختصار الوقت في تقديم المرشحين الكفوئين والمتمرسين ذو سجل نظيف في خدمة كوردستان ويكونوا اهلا  للمسوؤلية  في هذه المرحلة والمرحلة القادمة.

 ان ما لاحظناه خلال المرحلة الماضية والى الان الحزب الديمقراطي الكوردستاني قد اخذ على عاتقه مواجهة المسؤولية الكاملة، وايضا للمرحلة القادمة من خلال تكليف السيد نيجرفان البارزاني رئيسا للاقليم والسيد مسرور البارزاني رئيسا لمجلس الوزراء في خطوة مهمة وجريئة اتخذها الحزب في هذا الاتجاه استعدادا للحاضر والمستقبل وتحمل المسؤولية الكاملة في ضمان امن وسلامة الاقليم ونعتقد ان هذا الحزب لن يسمح بالتلاعب بطموحات ومستقبل شعب كوردستان وبحكم الاغلبية في برلمان كوردستان تلك الشرعية التي منحها الشعب لهذا الحزب سيكون قادرا على تجاوز المرحلة بخطوات قانونية وشرعية، وما نتمناه من باقي القوى ان تحترم هذه الخطوة وان تدفع وباسرع وقت مرشحيها لتسليم مهامهم وشد الاحزمة للمرحلة القادمة ليس فقط في ما يجري على الساحة السياسية بالمنطقة وانما الاقليم ايضا بحاجة ماسة الى حكومة قادر على الحفاظ لما هو منجز، وازالة الاثار المترتبة للمرحلة الماضية وما لحق بالاقليم من ضرر الهجمة الارهابية لداعش وقطع ميزانية الاقليم خلال السنوات الماضية وما يجري في كركوك والموصل وسنجار وتلكؤ الحكومة الاتحادية في تطبيق مواد الدستور والارتقاء باقتصاد الاقليم الى اعلى المستويات من اجل  ضمان عيش رغيد لابناء كوردستان واننا على ثقة تامة في رئاسة السيد مسرور البارزاني لمجلس الوزراء حيث اثبت الواقع جدارته من خلال المرحلة الماضية وقيادته لامن وسلامة الاقليم الذي كان محاطا بنيران  الارهاب من كل الجهات حيث جعل من الاقليم المنطقة الامنة لابناء كوردستان والملايين الهاربة من جحيم الارهاب حول كوردستان نتمنى من جميع المشاركين بالحكومة الشعور بالمسوؤلية الملقاة على عاتقهم وكذلك نتمنى للسيد مسرور البارزاني  رئيس مجلس الوزراء كل التوفيق والنجاح في مهامه وكلنا ثقة وامل انه قادر على قيادة دفة الحكومة  نحو  مرفئ الامن والسلام ..

روئيل داود جميل

عن الكاتب

عدد المقالات : 7246

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى