الاستاذ ريان الكلداني يقيم مؤتمراً جماهيرياً للمصالحة الوطنية في محافظة نينوى – ناحية القوش


نادي بابل

برعاية الدكتور عامر الخزاعي مستشار دولة رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطنية وتحت شعار (العراق خيمتنا جميعا) ، اقيم في محافظة نينوى – ناحية القوش بتاريخ 14/تموز /2013 مؤتمراً جماهيرياً للمصالحة الوطنية شدد فيها المشاركون على اهمية تعزيز التعايش والسلام بين جميع المكونات من اجل سد الباب امام الذين يريدون الاساءة الى العراق ومكوناته المختلفة ، الاستاذ ريان سالم الكلداني راعي المؤتمر وعضو لجنة متابعة وتنفيذ المصالحة الوطنية قال في كلمته ((ان جميعنا ابناء هذا الوطن ويهمنا مصلحته ونحن كالجسد الواحد ولابد ان نعمل من اجل انجاح الجهود التي تبذل في سبيل تحقيق المصالحة بين كل المكونات العراقية ، واضاف الاستاذ ريان الكلداني ان الدولة العراقية تحترم كل الاديان والمكونات حيث يكفل الدستور حقوقها و اليوم عندما نأتي الى القوش لاقامة هذا المؤتمر هو رد لوفائها ودورها في التسامح وتقديمها للكثير من الشهداء شهداء الكلمة الصادقة ، وكما اشار الاستاذ ريان الكلداني ان اهمية عقد المؤتمر في القوش الذي يأتي للحفاظ على هويتها الكلدانية العراقية الاصيلة ومشاركة المكونات الموجودة فيها في بناء العراق الجديد مشيراً لدور الكلدان عبر التاريخ وحتى يومنا هذافي ارساء العلم الثقافة والسلام .

وقال عضو مجلس النواب لويس كاروبندر مبيناً في كلمته انها الان الفرصة الهامة من اجل العمل للحفاظ على التراث الثقافي للمنطقة ، فعندما يأتي ذكر اسم القوش يأتي اسم العراق فالقوش التي ساهمت بشكل كبير في فتح ذراعيها للجميع واستقبلت النازحين من عموم العراق بدعم وتعاون من حكومة اقليم كوردستان وكذلك الحكومة الفدرالية .واضاف السيد لويس ، ان المصالحة ليست لهذه المدينة فحسب هذا الجزء من العراق ليس وحده المطلوبة ، بل يجب ان يساهم فيه الجميع ( الكورد والعرب، الشبك، الايزيدية والمسيحيين ) لأنهم جميعا دعائم لهذا الجسم لمد بذور المحبة والسلام لجميع ابناء العراق من هنا.

ومن جانبه عبر السيد طلال فرنسيس ممثل التجمع الوطني الكلداني الذي شاركه بوفد رفيع المستوى عن دعمه لاقامة المؤتمر ومشاركته الفاعله واعتبرها خطوة مهمة في طريق ترسيخ التعايش لسد الباب امام المحاولات التي تريد الاساءة الى الكلدان وتغيير تسميتهم القومية والتي تسببت في زيادة الهجرة وزيادة المعاناة ، واكد السيد طلال لولا الدعم الذي تقدمه حكومة اقليم كوردستان لابناء المنطقة لزادت حالتهم سوءاً ولولا الحماية التي توفرها القوى الامنية التابعة لحرس الاقليم في المنطقة لتوسعت مشاكلهم التي هي بالاصل كثيرة ، ودعا السيد طلال الحكومة الفدرالية الى العمل من اجل تخفيف معاناة ابناء الشعب العراقي عموما وابناء المنطقة خصوصاً والنظر اليهم بنظرة ابوية اسوة ببقية المكونات بأعتبارهم مكون عراقي اصيل ومن هنا فنحن مع كل خطوة من اجل تحقيق المصالحة وتأكيدنا المستمر اننا نقف على مسافة واحدة مع جميع مكونات الشعب العراقي .

رحب مدير الناحية السيد فائز ميخا بعقده المؤتمر على ارض القوش واعتبرها فرصة مهمة لبحث واقع المصالحة في المنطقة . وقد تضمن المؤتمر تقديم كلمات و اغاني من قبل فرقة اطفال القوش ثم قصائد شعرية قدمت من قبل الشاعر لطيف بولا و قحطان السوداني ومنال ابونا ،من جانبه قال الاعلامي والناشط المدني غزوان الياس عن اهمية عقد هذا التجمع الجماهيري في المنطقة واعتبرها فرصة لتبادل الثقافات والتأكيد ان المصالحة موجودة هنا من اجل ترسيخ التعايش ، واضاف السيد غزوان ليس بالضرورة ان يكون هناك نزاع لكي تكون هناك ندوات ومؤتمرات للمصالحة بل المهم كيف نحافظ على الاستقرار والامن الموجود في المنطقة مع التايكد على ان عقد الفعالية في القوش لها اهميته خاصة .

مكتب العلاقات والاعلام

 


















عن الكاتب

عدد المقالات : 7492

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى