الاحتفال باليوبيل الذهبي للمطران إبراهيم إبراهيم وتكريس مغارة للعذراء في كنيسة مار كوركيس الكلدانية


نادي بابل

 

احتفلت كنيسة مار كوركيس الكلدانية في شلبي تاون شب، باليوبيل الذهبي 50 سنة على الرسامة الكهنوتية لسيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم و30 سنة على الرسامة الاسقفية لابرشية مار توما الرسول، وذلك يوم الاحد المصادف 16 ديسمبر 2012، حيث احتفل سيادة المطران مار ابراهيم ابراهيم، راعي الابرشية، بالقداس الالهي في الساعة 1:15 بعد الظهر، مع كهنة الخورنة المونسنيور عمانوئيل شليطا، راعي الخورنة ومعاونيه الاب باسل يلدو والاب بيير قونجا، والاخوات الراهبات، وجمع من المؤمنين. وبعد قراءة الانجيل وجه المونسنيور عمانوئيل شليطا كلمة شكر وتقدير لسيادة المطران باسمه واسم كهنة الكنيسة على خدمته بكل امانة وصدق طوال هذه السنين، والمشاريع التي قام فيها في هذه الابرشية لمدة 30 سنة.
وبعد القداس قام سيادة المطران والاباء الكهنة والشمامسة والجوق بزياح كبير مع التراتيل نحو مغارة العذراء التي تبرع فيها السيد اكرم كريم وابنه يوسف وعوائلهم، ووفر لها كل المستلزمات من تمثال العذراء والقديسة برناديت واللوحات الفنية (من الفسيفساء)، وخصوصا واجهة المغارة التي فيها فسيفساء الروح القدس، وايضا احاطة المغارة بالاشجار والورود التي تعطي جمالية اكثر للمغارة، ليستفيد منها المؤمنين اثناء الصلاة والتأمل. باركهم الله مع عوائلهم لمجد اسم الرب.
وعند الوصول للمغارة قام سيادة المطران والاباء الكهنة بقص الشريط والصلوات لتكريس ومباركة هذه المغارة الجميلة التي قام بتصميمها والاشراف على بناءها المهندس عماد ستو، انها تحفة فنية اعطت جمالية اكثر لكنيسة مار كوركيس الرائعة بتمثال شفيها والان مغارة العذراء مريم، الرب يكافئ المهندس والمتبرع وكل من ساهم وساعد في انجاز هذه المغارة، لتحفظهم العذراء.
بعد ذلك توجه الجميع الى وليمة الغذاء، المقامة على شرف المطران في قاعة بالاتسو كراندي، حيث قدم اعضاء مجلس الخورنة والشمامسة والجوق تهانيهم الى سيادة المطران مع الاباء الكهنة، وبعد ذلك قام سيادته بقص الكيك بهذه المناسبة، وبالختام قد له المونسنيور عمانوئيل شليطا قطعة تذكارية باسم الكهنة ومؤمنين الكنيسة.

عن الكاتب

عدد المقالات : 7495

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى