الاتحاد الأوروبي يطالب العراق بحماية المسيحيين ويلوح بقطع المساعدات


نادي بابل

السومرية نيوز/ بغداد

اتهم الاتحاد الأوروبي، الخميس، رئيس الوزراء نوري المالكي بـ”الفشل” في حماية الأقليات من التمييز والعنف، مهددا بـ”بتر” جميع التعاملات الاقتصادية مع العراق، ووقف جميع المساعدات التي تقدم لحكومة العراقية ومنحها لمنظمات المجتمع المدني.

وقال رئيس وفد الاتحاد الذي يزور العراق حالياً ستروان ستيفنسون في تصريح لـ”بي بي سي”، إن “مسيحي العراق واجهوا تطهيراً عرقياً لدرجة تهدد بانقراضهم”، موضحاً أن “الكثير من طائفة الشيعة، التي ينتمي إليها المالكي، يشكون هم أيضا من فشل الدولة في إدارة البلاد في ظل تصاعد العنف الطائفي في البلاد”.

وهدد ستيفنسون “بوقف مساعدات الاتحاد المقدمة إلى الحكومة العراقية وتوجيهها إلى منظمات المجتمع المدني بدلا منها، في حال استمرار هذا الوضع”، مقترحاً “وقف كل المساعدات الاقتصادية الممنوحة لبغداد وتوجيهها لمنظمات المجتمع المدني والجهات التابعة للأمم المتحدة مثل مفوضية شؤون اللاجئين”.

وأشار إلى أن “كل الاتفاقات التي وقعها الاتحاد مع العراق تتضمن نداءات للحكومة العراقية بتطبيق الحوكمة والقيادة الرشيدة”، لافتاً الى أن “الاتحاد إذا لم يجد أثراً لذلك فإنه سيقوم ببتر كل التعاملات الاقتصادية مع العراق”.

وأكد أن “العنف الطائفي شهد تصاعداً في أنحاء البلاد في الشهور الأخيرة”.

 

عن الكاتب

عدد المقالات : 7517

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى