الاب بطرس حداد في ذمة الخلود …


ANKAWA.COM

 
أنتقل إلى رحمة الله الأب بطرس حداد راعي خورنة سلطانة الوردية في بغداد نتيجة عجز في الكلى آلمه كثيرا في أيامه الاخيرة. وستقام صلاة الجناز عن راحة نفس المرحوم، يوم غد السبت 27   تشرين الثاني الجاري في كنيسة سلطانة الوردية في الساعة الثانية بعد الظهر.
 
يعد الأب المرحوم من أبرز الكتاب الذين كتبوا الكثير من المقالات في مجلة بين النهرين والفكر المسيحي ونجم المشرق وله العديد من الكتب والمؤلفات في مجال التاريخ المسيحي على مر العصور والأجيال.
 
خدم الأب في الكثير من الكنائس بالموصل وبغداد وأبرزها كنيسة مار بثيون وكنيسة سلطانة الوردية وكان أيضا أمين سر البطريركية الكلدانية لعدة سنوات
 
 
نبذة عن سيرة المرحوم الاب بطرس حداد…

ولد الفقيد سنة 1938 في الموصل. التحق بالمعهد البطريركي في الموصل سنة 1954 ارسل الى روما لاكمال دراسته فحصل على الدكتوراه في اللاهوت الكنسي. رسم كاهنا في 20 كانون الاول1961. عاد الى مسقط راسه سنة 1964 فعين في كنيسة ام المعونة. انتقل الى بغداد سنة 1966 فخدم في المعهد البطريركي الى سنة 1968 ثم انتقل للخدمة في كنيسة مار يوسف وكنيسة مار بيثون ولغاية  2001 ثم عين في كنيسة مريم العذراء سلطانة الوردية. شغل لفترة منصب مدير الديوان البطريركي.

عن الكاتب

عدد المقالات : 53

تعليقات (1)

  • Hanan

    from Hanan Gh. Haddad Thwany niece of father Peautros Hadadad..my deepest sadness now and later to hear that his fatal happened yesterday, never expected or waited for such a day like this to come and he is far away from us, I missed him a lot and always will,not an easy thing to loose whom you love, but this is the life and I cant’s say more than a prayer for him, my tears may express more or better than my writing,so speachless that I could’nt be near him at his last moments and sharing him his pain my dearest uncle,miss you a lot and love you to much I wish he can hear this feeling so he knows that although the 10000 of miles between us but that was never an opstacle to make me forget my great uncle for one day, he always thought and adviced that prayers are better tahn tears, but my appology to him and evryone that I can’t hold, through this message I shared my grief and my thanks to all the people who sent their feeling and their condolences to us his family, on differedt websites
    thanks again; Hanan Haddad Thwany, Michigan/USA

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى