الأخ اسامة ادور موسى من موقع زهريرا شكراً على التوضيح ولكن ..


حبيب تومي
حبيب تومي

 

توضيح على موقع عنكاوا وعلى موقع زهريرا نشره الأخ اسامة ادور موسى وهو عضو هيئة تحرير موقع زهريرا ، ولم يشخص فيه اي اسم ، ولكن الكلام كان واضحاً بدفاعه عن حقه في نشر مقال يوسف شكوانا وعدم نشره لمقال حبيب تومي الذي كان رد على الأخ يوسف شكوانا .

اسمح لي اخي اسامة ان اقول بأنك لم تكن موفقاً في توضيحك ، فلم تأت بجديد سوى اجترار وترديد كلام عام يصب في مجرى الشعارات دون ايراد الحجج المقنعة ، وسابقى بالمفيد الذي لا تتطرق اليه لانه يبدو انكم تركزون على نشر الموضوع على الأخطاء الأملائية والنحوية .. فأقول لك ولهيئة التحرير في موقع زهريرا :

انا اكتب في مواقع كثيرة ايزيدية وعربية وكردية وشيعية وآشورية وكلدانية وآرامية وغيرها ، ولم اطلب يوماً اكثر من نشر مقال فإن استجابوا او لم يستجيبوا فأنا شاكراً لهم .

اكتب في موقع عنكاوا منذ  حوالي سبع سنوات ولم أتغيب عن صفحته الرئيسية إلا لماماً ، بسبب السفر او المرض ، وأكتب مثلاً في الحوار المتمدن منذ حوالي سنة 2006 ولدي ما يقارب 200 ألف قارئ وغيرها من المواقع ، وأرسل لكم (موقع زهريرا) مقالاتي وفي الغالب لا تنشروها وهذا رأيكم واحترمه ، ولكن ولكن ثم ولكن :

 حينما ينشر الأخ شكوانا مقالاً على موقعكم وفي عنوانه اسم حبيب تومي ، ( فيجب ، نعم يجب ) عليكم ان تسمحوا لحبيب تومي ان يرد على مزاعم كاتب المقال . وهذا حق مشروع في الصحف ووسائل الأعلام وحتى في المحاكم يسمح للمتهم ان يدافع عن نفسه عن التهم الموجهة اليه ، فكيف تمنعون انتم هذا الحق ؟

 إن موقع عشتار تي في كان ينشر لحبيب تومي جميع مقالاته واليوم هذا الموقع لا ينشر حرفاً واحداً لحبيب تومي  ، وانا احترم رؤية هذا الموقع وليس من حقي ان احاسبه .

وانتم في زهريرا لا تنشرون مقالاتي ، فليس من حقي ان احاسبكم على ذلك فاحترم رؤيتكم ، اما ان تنشروا مقالاً يرد اسمي بعنوانه وتحجبون ردي ، فهذه الحالة سوف تطعن بمصداقيتكم ، وتكونون منحازين  للاخ يوسف شكوانا وتقررون مقدماً على ان شكوانا هو على حق وتومي هو على باطل ، وبهذا تكونون قد ضيعتم حياديتكم فيصبح موقعكم بوقاً للتهجم على الكتّاب والجماعات ، وانتم تقولون انكم مجموعة من الأعلاميين ولكم رسالة أعلامية ، فهل رسالتكم الأعلامية هي التدخل والأنحياز لطرف ما ؟ هذه ليست رسالة اعلامية هذه رسالة حزبية محضة ، فالأعلامي المهني يجب ان ينقل الخبر بحرفية دون تدخل في مضمون الخبر ، وإلا يفقد هيبته الحيادية .

 يا اخي أسامة ادور ، إن موقعكم قد سمح ليوسف شكوانا  ان يعبر سياج دار حبيب تومي ، وتمنعون حبيب تومي من اجتياز سياج دار يوسف شكوانا فهل هذا منطق مقبول ؟

انا اطالب إدارة موقعكم ( موقع زهريرا ) ان ينشر مقالي الذي هو عبارة  عن ردي على المقال الذي نشر على موقعكم من قبل الكاتب يوسف شكوانا وأنا اكرر مطلبي وإلا فإنكم تخالفون ابسط القواعد الأخلاقية والأدبية والقانونية للنشر وحقوق النشر والمسالة واضحة لا تحتاج الى تأويل ولا يهمني ما هو رأيكم في مقالي ، وإنكم ادرى بهذه القوانين والقواعد ؟  

تقبل اخي اسامة تحياتي ، ومرة أخرى ادعوكم الى سماع الآخر ، فالحقيقة المطلقة لا يمتلكها احد ، لا انا ولا انتم .

أملي ان يتسم مضمون موقع زهريرا بجمال ونقاء اسمه ، فالشعاع  ينشر النور والضوء ولا ينشر الظلام والعتمة ، إن زهريرا يضئ القلوب وينشر المحبة والتفاهم وينهي الضغينة والحقد والتعصب الأعمى فافتحوا قلوبكم للاخرين فإن كنتم ترحبون بالكلدان الذين لا يفتخرون بقوميتهم الكلدانية ، فينبغي عليكم الترحيب بالكلدان الذين يفتخرون بقوميتهم الكلدانية ايضاً .

حبيب تومي / اوسلو في 04 / 09 / 10

 

 

عن الكاتب

حبيب تومي
عدد المقالات : 252

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى