الأخوان والجريمة ألاولى / أعداد الشماس سمير كاكوز


نادي بابل

واضطجع آدم مع امرأته حواء فحملت وولدت قايين فقالت رزقني الرب ابنا عادت فولدت أخاه هابيل وصار هابيل راعي غنم وقايين فلاحا يفلح الأرض مرت الأيام فقدم قايين من ثمر الأرض تقدمة للرب قدم هابيل أيضا من أبكار غنمه ومن سمانها فنظر الرب برضى إلى هابيل وتقدمته أما إلى قايين وتقدمته فما نظر برضى فغضب قايين جدا وعبس وجهه فقال الرب لقايين لماذا غضبت ولماذا عبس وجهك؟إذا أحسنت عملا رفعت شأنك وإذا لم تحسن عملا فالخطية رابضة بالباب وهي تتلهف إليك وعليك أن تسود عليها قال قايين لهابيل أخيه هيا لنخرج إلى الحقل وبينما هما في الحقل هجم قايين على هابيل أخيه فقتله فقال الرب لقايين أين هابيل أخوك؟قال لا أعرف أحارس أنا لأخي؟فقال له الرب ماذا فعلت؟دم أخيك يصرخ إلي من الأرض الآن فملعون أنت من الأرض التي فتحت فمها لتقبل دم أخيك من يدك فهي لن تعطيك خصبها إذا فلحتها طريدا شريدا تكون في الأرض فقال قايين للرب عقابي أقسى من أن يحتمل طردتني اليوم عن وجه الأرض وحجبت وجهك عني وطريدا شريدا صرت في الأرض وكل من وجدني يقتلني فقال له الرب إذا كل من قتل قايين فسبعة أضعاف ينتقم منه وجعل الرب على قايين علامة لئلا يقتله كل من وجده خرج قايين من أمام الرب وأقام بأرض نود شرقي عدن
+++++
نتائج الخطيئة الحسد والغضب والقتل يعكس هذا الخبرُ العداوةَ بين البدو يمثلهم هابيل والحضر يمثلهم قايين( تكوين 4 : 14-16 )العلاقة بين الاخ وأخيه جاءت على غير ما توقع الله بين قايين وهابيل حيث القتلُ والعنفُ يسيطران اضطجع هو كلام عن العلاقات الزوجية قايين أي صاحب المقتنى يبقى الولد عطيّة الله في نظر المؤمن ودورُ الرب حاسم على مستوى الولادة( تكوين 29 : 32-34 ، 30 : 2-22 )هابيل هو النسمة( مزمور 144 : 4 )التي تزول سريعًا كما زالت حياة هابيل أننا أمام عبادة منظمّة على مستوى البدو كما على مستوى الحضر وعالم الزراعة فهذا النصّ كُتب يوم ملأت البشريّةُ الأرض في القرن الخامس قبل الميلاد حيث البشر ينقسمون فئتين بين قريب وغريب بين صديق وعدوّ ولماذا رضي الله بذبيحة هابيل وما رضي بذبيحة قايين؟كفر قايين بعدالة الله والعهد الجديد عن ذبيحة أفضل قُدمت بالايمان( عبرانيين 11 : 4 )جاء عمل هابيل بحسب الشريعة حين قدّم البكر من غنمه( خروج 13 : 15 ، 1 يوحنا 3 : 10 )الذي جعل قايين من أبناء ابليس لأنه أبغض أخاه ورفعت شأنك ورأسك لأنك واثق بنفسك وبتقدمتك وتقابل الخطيئة بابليس أو بوحش( 1 بطرس 5 : 7 )يحاول ان يسيطر على قايين هيا لنخرج الى الحقل فقتل قايين أخيه هابيل( متى 23 : 35 ، لوقا 11 : 51 ، 1 يوحنا 3 : 12 )لا أعرف قايين قاتلٌ وكاذب وهو لا يعتبر نفسه مسؤولاً عن حياة أخيه ولا عن موته دم أخيك الدم هو الحياة( تكوين 9 : 4-5 ، لاويين 17 : 14 )الله يطلب تعويضًا ان سُفك دماً ظلمًا( تكوين 37 : 26 ، إشعيا 26 : 21 ، حزقيال 24 : 7 )مثل هذا الدم يدنّس الأرض التي لا تستطيع بعدُ أن تُعطي خصبها صوت الله الذي يطلب العدالة سوف يُسمَع( عبرانيين 12 : 24 )أنت ملعون خسر قايين بركة الله فرذلته الأرضُ ما عادت تعطيه ورذله شعبه ما جاءت اللعنة من عند الربّ لأن الربّ لا يلعن بل من قبل الأرض التي لُعنت فخسرت البركة وبالتالي جعلت الانسان يخسر يحتمل لا ندامة لدى قايين هنا بل هو يُحسّ نفسه مقطوعًا عن الله وعن اخوته وهو أمر لا يقدر أن يحتمله كل من قتل دليل على الانتقامات بين القبائل والتي ستضع حدًا لها شريعةُ المثل( خروج 21 : 23-25 )علامة هكذا يُحمَى قايين من القتل ثأرًا فالربّ يرفض مثل هذه الحالة التي تفني القبيلتين أنا أجازي( تثنية 32 : 35 )طُرد آدم كذلك طُرد قايين هي الصفة المعطاة لقايين للقاتل نود ترمز إلى أرض من لا أرض له
سفر التكوين الفصل الرابع
أعداد
الشماس سمير كاكوز

عن الكاتب

عدد المقالات : 7393

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى