استعادة مئات القطع الأثرية المسروقة من العراق


BBC

قطعة أثرية مستعادةتعرض المتحف الوطني العراقي للنهب عقب الاحتلال الأمريكي

استعاد العراق مئات القطع الأثرية التي سرقت من متاحفه ابان الغزو الأمريكي.

يذكر أن العراق مهد لأقدم الحضارات المدنية، ولكن الآثار المتبقية من تلك الحضارات قد

 تعرضت للنهب خلال الحرب الأخيرة، وبيعت لهواة جمع الآثار.

وتعرض الجيش الأمريكي لانتقادات حادة بسبب فشله في حماية الآثار الموجودة في المتحف

 الوطني العراقي على إثر سقوط بغداد عام 2003.

وقد سرق اللصوص أو أتلفوا آثارا تعود لحقبة تمتد على مدى سبعة آلاف سنة من حضارات

 ما بين النهرين، بما فيها الحضارة البابلية والسومرية والأشورية.

قطعة اثرية مستعادةقطعة اثرية مستعادة

 

وكافح خبراء آثار عراقيون وأجانب على مدى سنوات لاقتفاء أثر المسروقات دون نتيجة

تذكر، ولا تزال 15 ألف قطعة أثرية مفقودة وفقا لنائب مدير المتحف الوطني محمد محسن

 علي، الذي أكد أن أكثر من 5 آلاف قطعة أثرية قد استعيدت منذ عام 2003، وأضاف “اليوم

 هو يوم عيد في العراق ، فقد استعدنا تراثنا الحضاري”.

وقد عرضت 542 قطعة اثرية استعيدت حديثا في وزارة الخارجية بغرض لفت الانتباه الى

 الجهود التي بذلت لاستعادتها.

ومن أهم القطع التي استعيدت تمثال لأحد الملوك السومريين عمره 4400 سنة وقد اكتشف

 في عشرينيات القرن الماضي.

عن الكاتب

عدد المقالات : 222

اكتب تعليق

نادي بابل الكلداني في النرويج

الصعود لأعلى